عرض الصحف

#صحف عربية : الاتفاق النووي الإيراني .. إلى أين تقود “الضغوط” التي تمارسها إدارة بايدن على طهران؟

(حضرموت21) بي بي سي 

ناقشت صحف عربية طريقة تعامل الإدارة الأمريكية الجديدة مع إيران بخصوص ملفها النووي والعديد من الملفات الأخرى بمنطقة الشرق الأوسط.

يتساءل عدد من الكتاب عن سبب تعامل الولايات المتحدة مع إيران من خلال التهديدات والضغوط في ظل ما يسميه بعضهم بـ “لعبة عض الأصابع بين واشنطن وطهران”، إذ يرى بعضهم أن أمريكا ستخسر الكثير جراء “سياسة الوجه الخشن” التي تتبعها في المنطقة.

وأبرزت عدة صحف رسائل واشنطن لطهران من خلال الضربات الأخيرة للمليشيات العراقية الموالية لإيران في سوريا.

“وجه أمريكا الخشن”

يقول محمد الدسوقي في “الأهرام” المصرية إن إدارة بايدن “أعفتنا من مؤونة وعبء الانتظار الطويل، لمعرفة بوصلة توجهاتها الخارجية، خصوصا حيال منطقة الشرق الأوسط. … فها هي، بعد 34 يوما من تسلمها السلطة، تُظهر وجهها الخشن، وتقول بدون مواربة ولا حياء إن واشنطن لن تكون مرنة ومتفهمة في سياساتها الخارجية، وإنها ستمضي قدما في مدرستها التقليدية بممارسة الضغوط والضرب تحت الحزام وفوقه، لخدمة أغراضها ومصالحها”.

جديد داخل المقالة

ويرى أن “بايدن وفريقه يودون التأكيد على أن أمريكا حاضرة وستبقى قوة عظمى من الطراز الأول، وضربتها الجوية الأخيرة في سوريا موجهة لإيران ومعها الحليف الروسي لدمشق”.

ويدعو الكاتب أمريكا إلى “إعادة التفكير في خطواتها المستقبلية تجاه الشرق الأوسط، وأن تعلم أنها إذا تابعت سياسة الوجه الخشن فإنها ستخسر الكثير، وستحرق أصابعها طواعية”.

ويرى محمد الكيلاني في “الدستور” العراقية أن “الحرب قادمة، رُبما لإعادة الهيبة الأمريكية بعدما خسرتها بحكم الجمهوريين، فاستراتيجية الولايات المتحدة الأمريكية بتاريخها كانت تدمر مدنا عن بكرة أبيها في حال تم إضعافها أو ضربها في مكان ما في العالم”.

الرئيس الإيراني حسن روحاني
 

رسائل أمريكا لإيران

يعدد عصام نعمان في مقاله المنشور في صحيفتي “القدس العربي”، و”البناء” اللبنانية، أهداف إدارة بايدن من وراء الضربات والتهديدات الأخيرة لطهران: “أولها، تجميع أوراق تهديدٍ بالنار في يديها، تظن أنها تشكّل وسائل ضغط على إيران لحملها على الرضوخ لمطلب المفاوضات”.

ويضيف: “ثانيها، استرضاء إسرائيل التي تعارض عودتها إلى الاتفاق النووي … ثالثها، تحذير أعداء أمريكا وإسرائيل في المنطقة من مغبة مهادنة إيران وحلفائها”.

ويتوقع صادق الطائي في “القدس العربي” اللندنية “المزيد من الرسائل المتبادلة بين طهران وواشنطن، وربما سيمثل العراق رقعة استراتيجية للمواجهة المقبلة بين الطرفين، مع استبعاد تصاعد التوتر ليصل إلى مستويات خطيرة”.

ويرى سامح راشد في “العربي الجديد” اللندنية أن هناك “بوادر تصعيد وتهديد متبادليْن” بين أمريكا وإيران.

ويقول إن هدف “الشدّ والجذب … تحسين المواقف التفاوضية في المسار الأساسي للعلاقة بين طهران وواشنطن”.

لكنه يعتقد أن “أي تحسّن بين طهران وواشنطن سيصبّ مزيدا من الزيت فوق نيران التوتر والاحتقان الإقليمي … إذا لم يكن التقارب محكوما بمحدّدات موضوعية تحافظ على حقوق دول المنطقة واستقرارها”.

ويحذر من أن “التمادي في لعبة عضّ الأصابع يفتح الباب أمام تدخلات وتحرّكات أطراف قد لا يهمها استقرار المنطقة، ولا أمانها”.

ويقول عبدالرحمن الطريري في “عكاظ” السعودية: “هناك إدراك إيراني أنها غير مسموح لها عالميا حيازة سلاح نووي، وما المسألة النووية إلا أداة تفاوض لرفع العقوبات”.

بايدن يوقع أوامر تنفيذية في المكتب البيضاوي

ويقول عثمان الطاهات في “الدستور” الأردنية إن “رفع جميع العقوبات المتعلقة بالبرنامج النووي لن يعطي الإيرانيين دافعا لتغيير سلوكهم المهدد في المنطقة، وإن إيران ستستمر في نهجها التصعيدي للعودة للاتفاق النووي دون تغيير، أو على أقل تقدير دون ربط برنامجها للصواريخ الباليستية ونهجها في المنطقة بالملف النووي”.

ويتساءل إبراهيم الزبيدي في “العرب” اللندنية إذا ما كانت “هذه الضربة مقدمةٌ أمريكية لعهد جديد من الحزم والحسم … أم هي مجرد رسالة عابرة في مسلسل الجهود الأمريكية الناعمة لإقناع المرشد الأعلى الإيراني بضرورة الجلوس معا على الطاولة”.

لكن عبدالوهاب بدرخان يرى في “الاتحاد” الإماراتية أن تلك الضربات “تدبير لا يتغيّر بتغيّر الإدارة في البيت الأبيض، ويخضع للتقويم الذي يقدّمه البنتاغون، لأن عدم الردّ يرسل إشارة خاطئة إلى المهاجمين فيشجعهم على التكرار والتمادي”.

“التنسيق مع محور المقاومة”

يحذر محي الدين المحمد في “تشرين” السورية بايدن من أن “الأراضي السورية ليست صندوق بريد لإيصال رسائل الحقد الأمريكي على الشعب السوري وعلى دول المنطقة، وأن اعتداءاته النكراء يمكن أن تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، لأن العدوان لا يمكن أن يحقق الأمن لأحد ولا يمكن لمن يلعب بالنار أن يجنب أصابعه من الاحتراق”.

ويرى عصام نعمان بمقاله في “القدس العربي” و”البناء” اللبنانية أن الحل في مواجهة ذلك يأتي من خلال “تحالف قومي مقاوم بين لبنان وسوريا والعراق (والأردن بعد تحرره من معاهدة الصلح مع إسرائيل) وقوى المقاومة في فلسطين المحتلة لمواجهة إسرائيل وحلفائها”.

وتري ميسون يوسف في “الوطن” السورية أن “سياسة العدوان المستمر التي تمارسها أمريكا رغم تقلب إدارتها، تفرض على الدول والشعوب توحيد الجهود ومواجهة هذا العدوان وفرض انسحاب العدو من أرض يحتلها ووقف عدوانه مهما كانت الوسائل”.

أما عارف العلي في “تشرين” السورية، فيرى “ضرورة التنسيق مع محور المقاومة لمواجهة” أمريكا وإسرائيل.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: