صحة

سماعات ثورية لعلاج ضعف #السمع

(حضرموت21) خاص 

تقول العديد من الدراسات، إن صحة السمع ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمشاكل الذاكرة ومهارات اتخاذ القرار لدى البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و65 عاماً. ولحسن الحظ، ظهرت تقنية جديدة ومثيرة مصممة لدعم العقل بشكل أفضل.

تمنح هذه التقنية الجديدة العقل المزيد مما يحتاجه لفهم الصوت والعمل بشكل أفضل في جميع بيئات الاستماع الصعبة.

طور العلماء مؤخراً سماعة “أوتيكون مور” التي تعتمد على تقنية تدعى “برين هيرينغ” والتي تساعد على تحسين فهم الكلام بجهد أقل، حتى في الأماكن الصاخبة.

تم تصميم السماعات، لتحاكي عمل الدماغ، عبر التعلم الذكي من خلال التجربة، حيث تم تدريب الجهاز على الاستماع في 12 مليون موقف واقعي من الحياة.

جديد داخل المقالة

وفي حين أن الجهاز استثنائي بفضل الصوت الذي يقدمه و أدائه في بيئات الاستماع الصعبة، إلا أن هناك ميزات أخرى تستحق الذكر أيضاً.
تتميز السماعات بأنها مناسبة للأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع أو ضعفه، ويتغير أداؤها بشكل يتناسب مع التغيرات التي تطرأ على سمع المريض.

إضافة إلى ما سبق، تتسم السماعة باحتوائها على بطاريات قابلة للشحن، وبآلية تشغيل وإيقاف تلقائية. ويمكن توصيل السماعات بأجهزة آيفون وأندرويد، لتحسين جودة صوت المكالمات، وفق ما أورد موقع “بوست كريسنت” الإلكتروني. 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: