كتاب ومقالات

أمن وادي حضرموت .. صخرة في وجه الأعداء

ان تأمين حياة الانسان والشعور بالاستقرار والراحة النفسية من أهم المطالب والضروريات التي يحتاجها الانسان في حياته فلاحياة مستقرة بدون أمن ..
فبالأمن تصلح الحياة وتزدهر، وتنبسط الآمال وتتيسر الأرزاق وتتقدم التنمية ،، وتحقيقا لهذا كله وفي اطار مهامها الرسمية تسعى أجهزة الأمن والشرطة بوادي حضرموت والصحراء بكل امكانياتها المتواضعة لبسط السيطرة وتحقيق الاستقرار والحد من الاختلالات الامنية من خلال خطة أمنية مدروسة ..
فأمن وادي حضرموت مر خلال الفترة الماضية لعملية استهدافية ممنهجة من خلال اغتيال أكفأ القيادات والكوادر الأمنية المخلصة ، الى جانب تفجير المراكز الأمنية ، اضافة الى استغلال ثلة من المغرر بهم بعد شراء ذمههم لتوظيف أقلامهم وتسخيرها ضد منتسبي الأمن من ضباط وصف وأفراد وغيرها من الاستهدافات التي تطال الجهات الامنية من قِبل أعداء الأمة والأمن والسلام.
وأمام كل تلك العراقيل أبت القيادة الأمنية من الاستسلام والخنوع ، فقاومت بكل بسالة وشجاعة في سبيل اعادة الروح وبث الحماس لدى الجنود الأشاوس ، من خلال التوجيهات الحكيمة لرجل الأمن الأول بوادي حضرموت والصحراء العميد مبارك العوبثاني ومتابعاته المستمرة مع قيادة السلطة المحلية بالمحافظة والوادي..
كما ان الصحوة المجتمعية والوعي الحضاري لأبناء حضرموت كان دافعا كبيرا لتحقيق مزيدا من النجاحات من خلال تكاتف الجميع وتعاونهم مع الجهات الامنية والابلاغ مباشرة عن كل ما يخل بالأمن والسكينة ، فلهم جزيل الشكر وعظيم الامتنان ..
حفظ الله الوطن من كل مكروه؛
مقال / التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بأمن الوادي والصحراء

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: