كتاب ومقالات

دور الصحفيين اللبنانيين في نشأة الصحافة المصرية .. #مقال لـ ” ناصر بامندود “

بحثت في أمهات كتب الصحافة العربية عن أصل تسمية ” الصحافة ” بهذا الاسم، ومن كان أول من أطلق هذه التسمية، فوجدت بأن أول من أطلقها بمعناها الحالي كان الشيخ نجيب الحداد، مؤسس صحيفة لسان العرب في مدينة الإسكندرية المصرية، وهو لبناني ولد في بيروت، وبعدها ذهب للعيش في مصر، أما عن تسميته بالشيخ لأنه كان قاضيًا كذلك، وصحيفة الأهرام المصرية العريقة، والتي تأسست في العام ” 1875م ” ولا تزال مستمرة حتى يوم الناس هذا، فقد أسسها الأخوين ( بشارة تقلا، سليم تقلا) وهما شقيقان قدما من لبنان إلى مصر، وأسسوا صحيفة الأهرام التي أصبحت ملكًا للحكومة المصرية فيما بعد، مثلها مثل – أول وكالة أنباء في العالم- (وكالة هافاس)، التي أسسها شارل هافاس، وأصبحت فيما بعد وكالة الأنباء الفرنسية الرسمية( AFP).

وفيما مضى قرأت معلومةً عن أول مجلة نسوية عربية (مجلة الفتاة) ، بأن من أصدرتها من الإسكندرية كانت الصحفية اللبنانية هند نوفل، وجرجي زيدان رغم إني أبغض هذا الرجل لدوره في تدليس وتشوية التاريخ الإسلامي – وهو بالمناسبة مسيحي الديانة- ولكن وعلى مبدأ ويسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما، فقد أسس الرجل أول مجلة ثقافية عربية (مجلة الهلال) في العام ” 1892م”.

وقرأت استطلاع مجلة العربي الشهير عن المكلا عاصمة حضرموت ومفتاح جنوب الجزيرة العربية هكذا كان عنوان الاستطلاع ، وذلك في عددها ” ال 79 ” في العام ” 1965م ” والذي أجراه الصحفي الرائع سليم زبال، فقد ساهم هذا الصحفي كثيرًا في سلسلة استطلاعات مجلة العربي التي حملت عنوان ” أعرف وطنك أيها العربي ” فطاف الرجل الوطن العربي من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب، وهو مصري من أصولٍ لبنانية.

فما أصغر حجم لبنان، وما أكبر تأثير هذا البلد في الحركة الإعلامية والثقافية والأدبية في الوطن العربي، وما أجمل مصر التي تحتضن جميع العرب، وتجعل أفئدتهم تأوي إليها، وقد مررت ذات يوم بمقولةٍ تقول: إن العربي لا يشعر في مصر بالغربة!

جديد داخل المقالة
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: