إفتتاحية الصباحاخبار المجلس الانتقالياخبار عدنخبر رئيسي

افتتاحية #حضرموت21.. لا سلام بدون حل حقيقي للقضية الجنوبية

8888
Aa

عدن (حضرموت21) خاص فريق التحرير

“لا سلام بدون حل حقيقي للقضية الجنوبية” بهذه العبارة الصريحة تحدث الرئيس عيدروس الزبيدي لقناة السي ان ان الأمريكية الشهيرة، واضعا خطوط عريضة للحل من وجهة نظر المجلس الانتقالي الجنوبي الممثل الشرعي للشعب الجنوبي والذي تشكل إثر نضالات جسيمة قدمها شعب الجنوب الساعي للتحرر من الاحتلال اليمني الجاثم على صدره منذ العام 1994 المشئوم.

هذه المقابلة المهمة تأتي في وقت تتزايد فيه المساعي الدولية لحلحلة الصراع في اليمن بالتزامن مع الحلول المطروحة في ليبيا وسوريا وتجاذبات الملف النووي الايراني، ولا يعني حديث الرئيس القائد هنا أن نضالات شعب الجنوب قد وصلت إلى مبتغاها النهائي ولكنه أرسل رسالة واضحة للفاعلين الدوليين بأن شعب الجنوب لن يقبل بأن تصادر حريته ونضالاته، وهو يتحدث من قاعدة مبنية على أساس سياسي ثابت بشقيه العسكري والتنظيمي وحتى من جانب التحالفات الاقليمية والدولية فما حققه المجلس الانتقالي من نجاحات جيدة في تشبيك علاقات متميزة مع مختلف القوى الاقليمية والدولية المؤثرة في الشأن اليمني والجنوبي يعد اتتصارا بارزا للدبلوماسية والتنظيم السياسي الجنوبي منذ العام 1994 .

الأهم أنه حين تغلق السياسة أبوابها يستطيع الانتقالي فتح أقفالها بما يملكه من أوراق سياسية وميدانية مختلفة ومن خلفه شعب صامد وثائر يستطيع بصموده وثباته أن يقلب الطاولة على المتربصين ضد إرادة الشعوب ومن يسوقون بعض التقولات الخاطئة القائمة على قراءة مغلوطة للسياق السياسي القائم على المشهد الميداني وانزياحاته المستمرة.

ذيول التمدد التركي والايراني في المنطقة العربية من جماعات القبيلة والاسلام السياسي المستثارة بفعل اقليمي لم تستثنى من حديث القائد عيدروس الزبيدي مع قناة السي ان ان الشهيرة، ولعل هذا يؤكد أن المجلس الانتقالي مصمم على تبنيه خطابا وطنيا جامعا يتعدى خطاب الجماعة السياسية المصابة بعصبيات دينية وعرقية متخلفة طالما أدخلت المجتمعات في صراعات مذهبية قادتها نحو مزيد من التفكك والانقسام.

aser

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: