عرض الصحف

#صحف بريطانية – الغارديان : “كراهية النساء تتخذ أشكالا عديدة”

(حضرموت21) بي بي سي 

وضع المرأة في العالم في ضوء إعادة نشر كتاب بيتي فريدان “اللغز الأنثوي”، وضرورة تلقيح الفئات المستضعفة في المملكة المتحدة بالإضافة إلى ضرورة الاهتمام بحصول كل الدول لا سيما الفقيرة على اللقاح، هي المواضيع التي اهتمت بها الصحف البريطانية الصادرة اليوم.

نبدأ من مقال الغارديان حيث تنطلق الكاتبة غابي هنسليف من قضية اختفاء الشابة سارة إيفرارد في المملكة المتحدة والتي يشتبه في مقتلها على يد ضابط في الشرطة، للحديث غداة اليوم العالمي للمرأة عن وضع المرأة وعن النسوية لا سيما في ضوء إعادة نشر الكتاب الشهير “اللغز الأنثوي” للكاتبة الأمريكية الراحلة بيتي فريدان.

وتقول هنسليف إن إيفرارد قتلت في الشارع مع العلم أن “المنزل هو المكان الذي تكون فيه النساء أكثر عرضة للإصابة من الناحية الإحصائية” حيث “تموت امرأتان في الأسبوع على يد شركائهما في المتوسط في هذا الوقت”.

في هذا السياق، نقلت الكاتبة عن النائبة العمالية جيس فيليبس قولها إنه بحسب إحصائياتها ” قُتلت ست نساء وفتاة صغيرة في الأيام التي تلت اختفاء سارة إيفرارد”، ما يعني أن “كراهية النساء تتخذ أشكالا عديدة”.

جديد داخل المقالة

ومع إعادة نشر كتاب بيتي فريدان “اللغز الأنثوي” بصيغة إلكترونية، سألت هنسليف ماذا كانت آراء فريدان بحالة النساء في العالم اليوم لتكون لو أنها لا زالت على قيد الحياة. هل كانت “الكاهنة العليا للموجة الثانية من النسوية ستنظر إلى الوضع الحالي للمرأة بغبطة أو يأس؟”

وشبهت الكاتبة حياة ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، بحياة ربة منزل أمريكية من خمسينيات القرن الماضي، وهي الفئة التي تناولتها فريدان في كتابها الذي عرّى الأكاذيب التي كانت تحيط بسيدات الطبقة الوسطى الأمريكية في ذلك الوقت.

ورأت الكاتبة أن “أمريكا التي كتبت عنها فريدان هي بلد بعيد الآن، حيث عالم اليأس النسائي في الضواحي ينتشر ببطء خلف الأبواب المغلقة”. ذلك بعدما “فجر كتاب فريدان فكرة أن طريق النساء إلى السعادة الحقيقية يكمن في العثور على رجل وإنجاب أطفال ثم الاستقرار، كاشفة عن الإحباط والبؤس والغضب تحت سطح الحياة المثالية لربات البيوت”.

وتضيف هنسليف أنه على الرغم من ذلك إن أجزاء من هذا الكتاب الذي صدر عام 1963 تظهر بعض اللغة معادية للمثليين بشكل صريح، ويدور الجدل فيه بشكل رئيسي حول حياة النساء البيض من الطبقة الوسطى اللواتي يستطعن ألا يعملن، وليس الملايين اللواتي ليس لديهن خيار آخر”.

ويشير المقال إلى معاناة فريدان شخصيا من علاقة مسيئة بزوج “كانت تغطي بالمكياج الكدمات التي سببها لها”. وفي حين كانت فريدان “تقرع طبول تحرير المرأة على التلفزيون”، كان زواجها ينهار بعنف بحسب هنسليف التي قالت إن الكاتبة الأمريكية الراحلة قد تألمت سرا لأنها اعتقدت أن الحصول على الطلاق قد يقوض رسالتها بطريقة أو بأخرى، “ما أدى إلى اتهام منتقديها بأن النسويات هن نساء يعانين من المرارة وفشلن بطريقة ما في الحياة”.

تلقيح الفئات المستضعفة

كلما زاد قمع الفيروس في جميع أنحاء العالم، قلت فرصة ظهور هذه المتغيرات الأكثر شراسة والمعدية

بالانتقال إلى صحيفة التايمز، قال مات هانكوك وروبرت جنريك في مقال مشترك إنه من الضروري عدم ترك أي فئة في بريطانيا من دون تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

وأوضح الكاتبان أن هذا العام كان صعبا بشكل خاص على الأشخاص المستضعفين الذين لا مأوى لهم أو ينامون في ظروف قاسية.

وأضافا “منذ بداية الوباء، تصرفت الحكومة بسرعة لحماية هؤلاء الأشخاص من خلال بدء برنامج الجميع في الداخل في مارس/ آذار. وقد استوعب هذا البرنامج أكثر من 37 ألف شخص”.

وقال الكاتبان “الآن مع استمرار تطبيق برنامج اللقاح بشكل استثنائي، سنواصل هذا الدعم. نحن نعلم أن أولئك الذين ينامون في مكان قاس لا يمكنهم دائما الوصول إلى الرعاية الصحية بسهولة وقد يعانون من مشكلات صحية يمكن أن تجعلهم عرضة بشكل خاص لهذا الفيروس”.

وتابعا بالقول إن الخبراء المستقلين في اللجنة المشتركة للتلقيح والتطعيم أوصوا الفرق المحلية بالنظر الآن في تطعيم المشردين والأشخاص الذين ينامون في ظروف قاسية في منطقتهم”.

وأضاف المقال “نحن نبذل قصارى جهدنا لضمان ألا يصبح عدم وجود سقف فوق رأسك عائقاً أمام التطعيم”.

وختم مقال التايمز بالقول إن “برنامج التطعيم هو أفضل طريقة لإعادتنا إلى الحياة الطبيعية وتقليل المخاطر على الفئات الأكثر ضعفاً في مجتمعنا”.

لا أحد في مأمن حتى يصبح الجميع في مأمن

رأت صحيفة الإندبندنت في افتتاحيتها إنه "لا أحد في مأمن حتى يصبح الجميع في مأمن" في المملكة المتحدة

وفي سياق متصل، رأت صحيفة الإندبندنت في افتتاحيتها إنه “لا أحد في مأمن حتى يصبح الجميع في مأمن”.

وقالت إن نجاح برنامج التطعيم البريطاني قد يكون عبثيا إذا ظلت المساحات الشاسعة المكتظة بالسكان في العالم ملاذا لفيروس كورونا، وملاذات آمنة له للتكاثر والتحول من دون عوائق في الدول الفقيرة ذات الكثافة السكانية الكبيرة والخدمات الصحية الأولية.

وتوضح الصحيفة أن البرازيل هي نموذج عن ذلك، حيث تتفشى أحدى سلالات فيروس كورونا المثيرة للقلق.

ويوضح المقال أن هذه السلالة أكثر قابلية للانتقال من الفيروس الأصلي، وقد تمتلك أيضا مقاومة أكبر للأجسام المضادة، سواء في الأشخاص المصابين سابقا أو الذين كانوا محظوظين بما يكفي لتلقي التطعيم.

ويشير ذلك، بحسب الافتتاحية، إلى أنه كلما زاد قمع الفيروس في جميع أنحاء العالم، قلت فرصة ظهور هذه السلالات والطفرات الأكثر شراسة والمعدية، وقلت فرص ظهورها في بريطانيا.

ورأت الصحيفة أن “الغرب يخدع نفسه إذا افترض أن مناعة القطيع ستستمر لفترة طويلة”، كما أنه “لا توجد دولة، لا نيوزيلندا ولا تايوان ولا حتى كوريا الشمالية، تستطيع عزل نفسها بإحكام عن العالم. إن ذلك غير عملي، ولا يمكن دعمه اقتصاديا، وهو لا يعمل على أي حال”.

وقالت إنه “من الناحية السياسية، من المستحيل تخيل الحكومات الغربية التي ترسل جرعات عديدة إلى البرازيل أو جنوب إفريقيا أو اليمن، على سبيل المثال، في حين أن مواطنيها المسنين والضعفاء ما زالوا ينتظرون بصبر دورهم في قائمة الانتظار”، مضيفة أنه “مع ذلك، فإن الحجة الأخلاقية والوبائية للعمل العالمي لمواجهة جائحة عالمي لا يمكن الرد عليها”.

وختمت الإندبندنت بالقول إن “دولا مثل بريطانيا محقة في الاعتزاز بإنجازاتها الأخيرة، ولكن حتى إذا كانت الدولة قادرة على إعلان نفسها دولة خالية من فيروس كورونا (هذا غير واقعي على أي حال)، فلن تبقى على هذا النحو لفترة طويلة إذا انتشر الفيروس في جميع أنحاء العالم”.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: