اخبار المجلس الانتقاليمحليات

برعاية الرئيس #الزبيدي .. إشهار منسقية المجلس #الانتقالي الجنوبي بجامعة عدن

عدن (حضرموت21) خاص

شهدت العاصمة عدن، اليوم الإثنين، إقامة حفل إشهار منسقية المجلس الانتقالي الجنوبي بجامعة عدن، برعاية كريمة من الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي وتحت شعار بـ”العلم والعمل نبني جنوبنا الجديد”.

وألقى الدكتور ناصر الخُبجي القائم بأعمال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، رئيس وحدة شؤون المفاوضات، كلمة نقل في مستهلها للحاضرين تحيات الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، وتهانيه بانجاز هذه الخطوة، ومؤكدا الوقوف إلى جانبهم ومعهم في كل مهامهم وأعمالهم الوطنية.

وأشاد الخُبجي، في الحفل الذي حضره د. عبدالناصر الوالي عضو هيئة الرئاسة وزير الخدمة المدنية والعمل، والمهندس عدنان الكاف عضو هيئة الرئاسة عضو الوفد التفاوضي، والمهندس نزار هيثم عضو هيئة الرئاسة رئيس الهيئة التنفيذية لانتقالي العاصمة عدن، بما قدمته المنسقية خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن إشهار هذه المنسقيات يعد انجازا وطنيا، تأمل من خلاله قيادة المجلس الانتقالي، لملمة الجهود الأكاديمية وتعزيز دعم العملية التعليمية في هذا الصرح الجامعي والوطني الجنوبي الكبير.

وشدد الخُبجي على أن دور الجامعة، دائما هو الدور الريادي إلى جانب الشعب التواق للحرية والتطور والتقدم العلمي والعملي، وصنع الوعي السياسي والثبات الوطني، لبناء الوطن الجنوبي واستكمال تحريره واستعادة استقلاله.

جديد داخل المقالة

وأضاف الخبجي قائلاً :”نؤكد لكم أن المجلس الانتقالي الجنوبي لن يتوانى لحظة واحدة أو يتراجع قيد انملة عن هدف الشعب الجنوبي ونيل حريته وحماية هويته الجنوبية العربية الضاربة في أعماق التاريخ، وتحقيق استقلال دولته على كامل الأرض الجنوبية بحدودها المتعارف عليها دوليا حتى العام 1990″.

وأشار القائم بأعمال رئيس المجلس إلى أن قيادة المجلس تبذل جهودا مضاعفة في مختلف الجوانب لتخليص شعبنا مما يعانيه من أعمال انتقامية تنفذها قوى النفوذ والفساد التي دأبت على تنفيذ جرائمها بحق شعبنا خلال العقود الماضية، سعيا منها لاخضاعه أو اذلاله.

وجدد الدكتور الخُبجي التأكيد على أن المجلس الانتقالي الجنوبي، لن يقبل أي حلول تنتقص من هدف شعبنا الجنوبي أو تتجاوز تضحياته الجسيمة والتاريخية، كما لن يقبل أي عملية سياسية تتجاوز إرادة شعبنا وقضيته الجنوبية وممثلها المجلس الانتقالي الجنوبي في أي حلول سياسية قادمة.

وأضاف الدكتور الخُبجي قائلاً :”نعلنها من هنا أمام العالم أجمع، أنه لا حل سياسي بدون الجنوب وتحقيق تطلعات شعبه، وأن أي تسوية تتحدث عن حلول سياسية ولم تكن بين الشمال والجنوب ومن خلال القوى الحية والمسيطرة على الأرض فمصيرها الفشل”.

وشدد الخُبجي على أن المجلس الانتقالي الجنوبي غير ملتزم بأي مبادرة أو عملية سياسية لا يكون للمجلس دور رئيسي في مشاوراتها منذ بدايتها وحتى نهايتها كممثل للقضية الجنوبية، خاصة وأن المجلس يشكل اليوم بحضوره الميداني والعسكري والأمني ومكافحته للارهاب قوة وجودية وفعلية على الارض ورقم صعب تجاوزه، وأحد أركان السلام في المنطقة بأسرها.

ودعا الخُبجي في كلمته، شعب الجنوب للاستعداد لكافة الخيارات المفتوحة، استكمالا لنضالاته الوطنية التي خضع لها العالم أجمع واعترف بنتائجها مبدئيا، وكبح جماح القوى المأزومة والفاشلة التي تحاول إرباك المشهد واستهداف الجنوب وممثله السياسي والوطني والشعبي المجلس الانتقالي الجنوبي، بهدف استمرار الحرب العبثية والتكسب من ورائها وابتزاز دول العالم والأشقاء في المنطقة.

كما جدد الخُبجي التأكيد أيضاً على ضرورة استكمال تطبيق اتفاق الرياض، داعياً رعاة الاتفاق إلى الضغط لتنفيذ ما تبقى من بنوده، وبالأخص تعيين محافظين ومديري أمن وإخراج القوات العسكرية من شبوة ووادي حضرموت إلى جبهات المواجهة مع مليشيات الحوثي المدعومة من ايران.

وطالب الخُبجي حكومة المناصفة باتخاذ خطوات أكثر فاعلية والعمل بجدية لانعاش الخدمات والقيام بمهام التنمية، وإلا فان الشعب لن يغفر لها، وستكون في مواجهة مباشرة معه، مؤكداً أن المجلس الانتقالي لن يكون حينها إلا في صف الشعب، مثلما كان دائما إلى جانب شعبنا وحقه في العيش الكريم.

واختتم الدكتور الخُبجي كلمته بتوجيه التحية والإجلال للقوات العسكرية والأمنية الجنوبية الصامدة التي تسطّر ملاحم بطولية للدفاع عن الجنوب وحماية الأمن القومي العربي والخليجي.

وكان رئيس اللجنة التحضيرية الدكتور يحيى شائف الشعيبي، قد ألقى كلمة في الافتتاح رحب فيها بالحاضرين جميعا، داعيا الجميع لتوسيع نشاط المجلس الانتقالي في الصروح الأكاديمية، وأن تكون منسقية الانتقالي بجامعة عدن إنموذجا يحتذى به.

وأوضح الشعيبي إنه تم إنشاء 16 منسقية بكليات جامعة عدن بحوالي 400 عضو، بمبادرة تبناها ورعاها الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، وأشرف عليها د. عبدالناصر الوالي.

وعدد الشعيبي في كلمته، جُملة العراقيل التي تواجه المنسقية بجامعة عدن، مؤكدا أن المشوار طويل لجنوب جديد يستوعب الجميع.

وشهد الحفل فقرات فنية لمؤسسة عدن للثقافة والفنون، نالت استحسان الحضور لما عكسته من واقع الحال في العاصمة عدن والجنوب بشكل عام.

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: