أخبار عربيةعربي وعالمي

الحكومة #الليبية تؤدي اليمين وتبدأ مهامها اليوم

ليبيا (حضرموت21) البيـــــــــان

بدأت حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا أولى خطواتها الدستورية بعد أن أدى المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية اليمين الدستورية، أمس، لتطوي من خلالها صفحة الصراع وتنهي بها سنوات الحرب والانقسام، ومن المرتقب أن تستلم السلطات التنفيذية الجديدة في ليبيا اليوم الثلاثاء مهامها الرسمية.

وأدى رئيس وأعضاء الحكومة اليمين الدستورية بمقر مجلس النواب بمدينة طبرق، أمام رئيس وأعضاء مجلس النواب، وشارك في الجلسة أعداد من ممثلي بعثة الأمم المتحدة وسفراء دول غربية. وقال عقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي «أنجزنا التزاماً دستورياً، وخطوة أساسية لتمكين حكومة الوحدة الوطنية من (أداء) مهماتها».

وأضاف «حان الوقت لنتصافح ونتسامح، إذ ما تحقق اليوم جاء بعد سنوات طويلة من الانقسام وبعد أشهر طويلة من التشاور والتحاور، لنشهد ميلاد حكومة واحدة تقوم على رعاية الليبيين».

وشدد صالح على ضرورة «تجاوز الماضي وطي صفحات الصراع والتطلع إلى المستقبل وبناء دولة بعملية انتخابية وإطلاق مصالحة وطنية شاملة كأساس لبناء الوطن واستقراره»، وأكد ضرورة إطلاق دولة قانون ومؤسسات، فضلاً عن مجتمع تسامح، مضيفاً أن الحكومة ستتمكن بداية من الآن من مباشرة عملها وأداء مهامها.

جديد داخل المقالة

وأعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة بدء صفحة جديدة عنوانها الوحدة الوطنية والتنمية وتوفير الخدمات.

وأعرب الدبيبة عن سعادته بما شهدته مراسم أداء الحكومة اليمين الدستورية من استحضار للروح الوطنية والشعور بالمسؤولية تجاه الشعب الليبي، الذي يعقد الكثير من الآمال على توحيد سلطاته التنفيذية والتشريعية للخروج بالبلاد من مأزقها ولكي نبدأ معاً صفحة جديدة عنوانها الوحدة الوطنية والتنمية وتوفير الخدمات.

إلى ذلك، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط انتهاء الترتيبات الوقتية لإيداع إيراداتها النفطية في حسابها لدى المصرف الليبي الخارجي، وذلك تماشياً مع تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي نالت الثقة من مجلس النواب الأربعاء الماضي، لتؤكد المؤسسة بذلك انتهاء تلك الترتيبات المعمول بها منذ خلافها مع مصرف ليبيا المركزي.

صفحة جديدة

في الأثناء، واصلت لجنة الـ10 العسكرية المشتركة اجتماعها الثالث في مدينة سرت وخصصت اجتماعها للبحث في جملة من الملفات العالقة من بينها إجلاء المرتزقة والمقاتلين الأجانب عن الأراضي الليبية، وتدارس جهود استمرار وقف إطلاق النار ونتائج عمل فريق إزالة الألغام والمخلفات، تمهيداً لفتح الطريق الرابط بين سرت ومصراتة.

وأكد أحمد بوشحمة رئيس الوفد المكلف من المجلس الرئاسي والقيادي بالمجلس العسكري في مصراتة، أن اجتماعات سرت العسكرية ستمثل صفحة جديدة لإنهاء معاناة الشعب الليبي، قائلًا: «كفانا انقساماً..كفانا قتالاً.. كفانا حروباً، والآن ستكون صفحة جديدة لليبيا والشعب الليبي وإعلاناً عن إنهاء هذه المعاناة».

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: