اخبار المجلس الانتقاليخبر رئيسيمحليات

هيئة رئاسة المجلس #الانتقالي تقف على تطورات الأوضاع في الساحة الجنوبية

عدن (حضرموت21) خاص 

عقدت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، يوم السبت، اجتماعها الدوري الأول لهذا الأسبوع، برئاسة الدكتور ناصر الخُبجي القائم بأعمال رئيس المجلس، رئيس وحدة شؤون المفاوضات.
ووقف الاجتماع، الذي حضره وزراء المجلس في حكومة المناصفة، ومدير مكتب رئيس المجلس، على التطورات والأحداث التي شهدتها الساحة الوطنية، وفي مقدمتها الأحداث الإرهابية، كمحاولة الاغتيال الجبانة لعضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي، وزير الخدمة المدنية والتأمينات الدكتور عبدالناصر الوالي، والهجمات الوحشية التي استهدفت عدداً من نقاط الحزام الأمني في كلٍ من أحور، والوضيع، ومودية بمحافظة أبين، وراح ضحيتها عددٌ من الشهداء والجرحى.
وترحمت الهيئة على الشهداء الذين سقطوا في تلك الحوادث، وعبّرت عن إدانتها الشديدة لهذه الأعمال الإرهابية التي تتم في المناطق المحتلة من قبل مليشيات الإخوان الإرهابية، مؤكدة على أنه لايمكن بأي حال من الأحوال القبول بتمكين الإرهاب من رقاب أبناء أبين، وشبوة، ووادي حضرموت، أو محاولة إضعاف قيادة الحزام الأمني والوحدات الجنوبية الأخرى.
ودعت هيئة الرئاسة التحالف العربي إلى التحقيق في تلك الأعمال الإجرامية واتخاذ الاجراءات اللازمة للكشف عن الجناة، كما شددت على ضرورة استكمال التحقيقات في التجاوزات التي تمت خلال الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة عدن ومحيط قصر معاشيق. 
وفي استعراضها للتطورات، الخدمية في العاصمة عدن والجنوب عموماً، أكدت الهيئة أن المجلس يبذل جهوداً كبيرة بمعية حكومة المناصفة لضمان استقرار الخدمات خلال شهر رمضان الفضيل، والصيف المقبل.
وفي الشأنين الأمني والعسكري، دعت هيئة الرئاسة الحكومة إلى سرعة معالجة قضايا مرتبات العسكريين والمدنيين، والافراج عن مخصصات الوحدات الأمنية في العاصمة عدن، ومحافظة لحج، وتفعيل دور الكوادر الجنوبية المعينة بقرارات جمهورية بوزارتي الداخلية والدفاع.
ونوهت الهيئة بأن مايحصل من محاولات لابتزاز قيادة قوات الخاصة ممثلة باللواء فضل باعش ومنع الرواتب عن أفراد القوات الخاصة بمناطق عدن ولحج وأبين، وما يقابله من دعم لقيادات موالية للإخوان تعمل بمناطق سيطرة مليشيات الاخوان الإرهابية، يعد جزءاً من هذه الحرب، وضربة كبيرة لجهود مكافحة الإرهاب طيلة الأعوام الماضية.
وطالبت الهيئة في هذا الخصوص، دول التحالف العربي والمجتمع الدولي بدعم  الأجهزة الأمنية الجنوبية لإعادة التموضع ومواصلة جهودها لاجتثاث الإرهاب في مناطق سيطرة الإخوان بأبين، وشبوة، ووادي حضرموت.
وجددت الهيئة التأكيد على ضرورة إيقاف أعمال القمع التي تقوم بها مليشيات الإخوان والداعمون لها من الإرهابيين ضد أبناء شعبنا في وادي حضرموت ومحافظة شبوة، لافتة إلى أن هذه الأعمال لن تُثني الجنوب وشعبه الصابر عن مواصلة النضال من أجل تحقيق أهدافه الحالية والمستقبلية. 
هذا وكانت الهيئة، قد افتتحت اجتماعها باستعراض محضر اجتماعها السابق وصادقت عليه مع التأكيد على متابعة القضايا التي أثيرت في الاجتماع. 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: