عرض الصحف

#صحف بريطانية – الغارديان : تُقتل امرأتان في الأسبوع على يد شركاء حاليين أو سابقين في المملكة المتحدة

(حضرموت21) بي بي سي 

لا تزال جريمة قتل سارة إيفرارد تتفاعل في الصحافة البريطانية، حيث تناولت صحيفة الغارديان السياسة الحكومية التي يجب أن تتبع بهدف حماية النساء من العنف الذي يستهدفهن، بالإضافة إلى تشكيك صحيفة التلغراف بجدوى العودة المحتملة إلى الإغلاق العام في المملكة المتحدة في إطار مكافحة فيروس كورونا.

وتطرقت صحيفة الغارديان في مقال للكاتبة سيرين كايل إلى ضرورة اتخاذ إجراءات أكثر صرامة بشأن العنف الذكوري ضد النساء، في ضوء قضية الشابة البريطانية سارة إيفرارد التي قتلت مؤخرا في جنوب لندن.

ورأت كايل أنه كان على الحكومة اتخاذ اجراءات لحماية النساء من العنف، لكن عوضا عن ذلك “وعدتنا بمزيد من أضواء الشوارع، وبعض ضباط الشرطة السريين، ومقترحات لتسجيل كراهية النساء كجريمة كراهية، وهي سياسات رمزية لا تفعل الكثير للحد من العنف ضد المرأة”.

وقالت الكاتبة إن السياسة التي من شأنها أن تنقذ الأرواح هي تسجيل الرجال الذين يطاردون النساء. وأضافت كايل “اقترحت جمعية بالادين الخيرية لمكافحة المطاردة أن يكون سجل الملاحقين عبارة عن قاعدة بيانات وطنية للرجال المدانين بالمطاردة والعنف المنزلي، لن تحتاج الحكومة إلى بناء قاعدة بيانات جديدة من الصفر – فلدينا بالفعل نظام لتتبع هؤلاء المجرمين المتسلسلين في كثير من الأحيان. سيكون الأمر مجرد مسألة إضافة هؤلاء الرجال إلى سجل مرتكبي العنف والجنس، والذي يستخدم بالفعل لتتبع مرتكبي الجرائم الجنسية”.

جديد داخل المقالة

وأوضحت كايل أن هذه السياسة تقضي بـ”مراقبة هؤلاء الرجال من قبل الشرطة وسيُطلب منهم قانونا إخطارهم إذا كانوا على وشك الدخول في علاقة جديدة. ستكون الشرطة بعد ذلك مسؤولة عن إخطار الشركاء المحتملين بتاريخهم المخالف”.

وأضافت “يعد التدخل المبكر أمرا أساسيا إذا أردنا تمكين النساء من اتخاذ خيارات مستنيرة حول ما إذا كانوا يريدون حقا مواعدة الرجال العنيفين والمسيئين”.

وتابع مقال الغارديان بالقول إن الدراسات وجدت أن “83٪ من مرتكبي العنف المنزلي هم من مرتكبي الإساءات المتكررة. يبدأون بالجرائم الصغيرة، ويرون كيف تستجيب الشرطة، وعندما لا يحدث شيء – في معظم الحالات لا يحدث شيء على الإطلاق – فإنهم يتشجعون. تتصاعد إهانتهم إلى نهايات قاتلة في بعض الأحيان”.

وقالت كايل “تُقتل امرأتان في الأسبوع على يد شركاء حاليين أو سابقين في المملكة المتحدة. عزز فيروس كورونا تجربة العديد من النساء من سوء المعاملة: أثناء الإغلاق، كان هناك ارتفاع بنسبة 61٪ في المكالمات والاتصالات لخطوط المساعدة الخاصة بالعنف المنزلي”.

وختمت بالقول إن “الحكومة لديها القدرة والبنية التحتية لإيقاف هؤلاء الرجال، ومع ذلك فهي لا تقوم بذلك. لماذا لا يربط أحد هذه الجهود، ويحمي النساء والفتيات من هؤلاء الرجال العنيفين؟”.

“سوف ينفد صبر البلد”

قبل سنة قال جونسون إن "إجراءات الطوارئ التي تقيد حركة الناس ستتم مراجعتها في غضون ثلاثة أسابيع".
 

وبالانتقال إلى التلغراف، تناولت افتتاحية الصحيفة مرور سنة على تنفيذ اجراءات الإغلاق العام في المملكة المتحدة، مشككة في ضرورة العودة إلى هذا الإغلاق.

وقالت التلغراف إنه قبل سنة قال رئيس الوزراء إن “إجراءات الطوارئ التي تقيد حركة الناس ستتم مراجعتها في غضون ثلاثة أسابيع، ما دفع الكثيرين إلى تخيل أن هذا سيكون وسيلة مؤقتة للصحة العامة للتغلب على الفيروس”.

وأضافت الافتتاحية أنه “على الرغم من خفض عدد الحالات والاستشفاء والوفيات بشكل كبير من خلال مزيج من الإغلاق الثالث وإطلاق لقاح ناجح للغاية، لا يزال البلد يخضع لقيود لا ينبغي أبدا فرضها على أشخاص أحرار إلا في الظروف القصوى، التي يمكن القول أننا لم نعد نواجهها.”

وقالت “يجب على النواب الذين سيُطلب منهم هذا الأسبوع تجديد صلاحيات الطوارئ لمدة ستة أشهر أخرى، المطالبة بأدلة دامغة على سبب ضرورة ذلك”.

وأضافت أن جونسون “التزم بخريطة طريق تفتح البلاد في تواريخ محددة لكنه احتفظ بالحق في تأخير ذلك في ظروف معينة”.

وتابعت “على الرغم من أنه “قيل ذات مرة أنه سيتم تخفيف القيود عندما لم تعد هيئة الخدمات الوطنية الصحية معرضة لخطر الإرهاق الآن، يبدو أن المعيار القياسي هو عدد الحالات اليومية الجديدة الموجودة”.

وقالت افتتاحية التلغراف إنه “قبل عام، كانت هناك شكوك في أن البريطانيين سوف يلتزمون بمثل هذه القيود على حياتهم، ومع ذلك فإنهم فعلوا ذلك، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن الكثيرين حصلوا على أموال مقابل القيام بذلك ولكن أيضا لأنهم اعتقدوا دائما أن هناك نهاية في الأفق”.

وختمت بالقول إنه “على الرغم من أن تاريخ الانتهاء هذا استمر في التراجع، أحيت خريطة الطريق الأمل. فإذا تم تحطيمها مرة أخرى، فسوف ينفد صبر البلد. وقد يكون تزايد الاحتجاجات التي يخطفها مثيري الشغب المتطرفون الآن، كما حدث في بريستول يوم الأحد، نتاج هذا الإحباط”.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: