محليات

قبائل الملاح: مدير أمن المديرية يحاول تبرئة المتهمين بالإعتداء المسلح على مبنى الإدارة

لحج ( حضرموت21 ) خاص

أصدرت قبائل الرويسي والبيسي والعمري والوحشي بمديرية الملاح محافظة لحج بياناً توضيحي الى الرأي العام حول ملابسات حادث الإعتداء المسلح الذي طال مبنى إدارة أمن المديرية.

وقال البيان: “نحن مشايخ واعيان وابناء قبائل الرويسي والبيسي والعمري والوحشي بالملاح محافظة لحج نؤكد للجميع بان فحوى تصريحات مدير أمن المديرية التي تناقلتها وسائل الإعلام وتفنيداته لحادث الأعتداء المسلح والآثم الذي أستهدف مبنى أمن المديرية العام، جانبت الصواب وحملت في طياتها الكثير من المغالطات التي لاتمت للحقيقة بصلة وذلك بهدف التسويف وتمييع القضية وإغلاق ملفها وتبرئة المتهمين المتورطين بإرتكابها”.

وأضاف: “اننا ومن واقع مسؤوليتنا الوطنية نؤكد بان هذه الواقعة تعد إعتداء جسيم يحاسب عليها القانون ويجرمها لكونها واقعة اعتداء حدثت مع سبق الإصرار والترصد واستهدف من خلالها المهاجمون مرفق حكومي ومؤسسة من مؤسسات الدولة السيادية، والتساهل والصمت وغض الطرف على مثل هذه الأفعال المشينة والمخلة وخلق المبررات الواهية لها سيعمق حالة الإنفلات وسيجر البلاد دون شك الى منزلق ومنحى خطير بل وسيدفع الكل الى هاوية الصراع ومربع العنف والفوضى والمواجهة وسيفرض شريعة الغاب على حساب سلطة النظام والقانون”.

وتابع البيان: “كان الأجدر بإدارة أمن المديرية ان تتعامل بحزم ووفقاً للنظام والقانون مع تلك المجاميع المسلحة الذي اعتدت على حرم مرفق حكومي وحاولت اجتياحه بقوة السلاح وبالبلطجة بدل ان تختلق الذرائع والمبررات الواهية لتبرئة المتورطين في هذه الجريمة وإخراجهم من دائرة الإتهام، اننا نستغرب هذه التصرفات الصادرة عن إدارة الأمن كما ندين ونستنكر تنصل مدير أمن الملاح بكيل الوهيبي ومساعيه المتكررة لتهريب العناصر المسلحة التي اعتدت على إدارة الأمن ومحاولاته لتبرير فعلها الإجرامي الذي اقدمت على ارتكابها جهاراً نهاراً وعلى مرأى ومسمع الجميع، كما ندين محاولاته المتكررة لمساعدة الجناة للإفلات من العقاب بأسلوب غير قانوني او أخلاقي”.

وأردف: “ان ما أصدره مدير أمن المديرية من توضيح حول ملابسات الواقعة تضمن جملة من المغالطات العارية عن الصحة، لذلك فاننا نوضح للرأي العام فيما يخص النزاع القائم حول الأرض الواقعة شمال مديرية الملاح وشرق نقطة الحبيلين فالطرفان المذكوران وهما “العلوي والعطيفي” يعتبران طرف واحد متحد معتدي على أملاك الغير والأرض محل النزاع هي ملك لابناء الحواشب بموجب وثائق ثبوتيه رسمية واتفاقيات ومعاهدات بين الحوشبي والعلوي والعطيفي، وقد حرر بلاغ رسمي مرفق بالوثائق الدامغة بخصوص ذلك إلى كلاً من إدارة الأمن والحزام الأمني ومدير عام المديرية والجميع على معرفة واطلاع ودراية تامة بذلك، فيجب ان تأخذ القضية مجراها القانوني ويتم الفصل فيها عبر الجهات الرسمية المختصة، كما نؤكد بانه لم يتم الإتفاق بيننا وبين الطرف الآخر حول أية لجان ودية أو غيرها بخصوص الفصل في القضية”.

وحذر مشايخ واعيان قبائل الرويسي والبيسي والعمري والوحشي ومعهم ابناء قبائل الحواشب بمديريتي الملاح والمسيمير، مدير أمن مديرية الملاح وكل من تسول له نفسه تمييع القضية وإفراغها من محتواها او حرفها عن مسارها الصحيح من مغبة الأقدام على مثل هذه الأفعال والحماقات والأعمال التي تتنافى مع الشرع والقانون والقيم الأخلاقية، او تمريرها عبر جهات او اتفاقات خارجة عن نطاق سلطة العدل والقضاء، موضحين بان قبائل الحواشب ملتزمة بالتهدئة طالما تسير الإجراءات وفق إطارها القانوني، وحملوا كل الجهات التي تسعى لإعاقة وعرقلة سير القضية عبر الطرق القانونية المسؤولية الكاملة عن أية تداعيات قد تنشأ جراء أفعالهم غير الأخلاقية.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: