أخبار اليمنمحليات

ميليشيا #الحوثي تدفع #تعزيزات بشرية جديدة نحو جبهات #مأرب

مأرب (حضرموت21) الشرق الاوسط

أفادت مصادر محلية في محافظة إب اليمنية (170 كم جنوب صنعاء) بأن الميليشيات الحوثية دفعت حديثاً بتعزيزات بشرية جديدة من مقاتليها على متن عربات عسكرية ومدنية من مختلف مديريات وقرى المحافظة الواقعة تحت سيطرتها نحو جبهات مأرب تعويضاً لخسائرها التي استمرت منذ زعمهم دخول مأرب قبل أسابيع.

وقالت المصادر إن التعزيزات الحوثية الجديدة نحو محافظة مأرب وصلت إلى نحو 85 مسلحاً من صغار السن كانت الجماعة استقطبتهم على مدى الأسبوعين الماضيين من قرى وعزل 22 مديرية تابعة للمحافظة وأجبرتهم لمدة سبعة أيام على تلقي دورات عسكرية وطائفية قبل الزج بهم في أتون المعارك. وتحدثت المصادر عن أن البعض من أطفال المحافظة، الذين جندتهم الجماعة وزجت بهم مؤخراً للقتال بصفوفها في مأرب، تم اختطافهم من أماكن متفرقة على يد سماسرة وقادة ومشرفين حوثيين ومن ثم إخضاعهم بعد غيابهم عن أسرهم لتدريبات ودورات عسكرية.

وأضافت أن البعض الآخر تم أخذهم من منازلهم بموافقة أسرهم (وهي من الأسر الأشد فقراً في المحافظة) بعد اتفاقها مع الجماعة بأن تقدم لها مقابل إلحاق أبنائها للقتال معونات مالية وغذائية شهرية، وكذا منحها امتيازات أخرى.

وأشارت المصادر المحلية إلى أن عمليات التجنيد الحوثية الأخيرة لا تزال متواصلة في كافة مديريات ومراكز المحافظة صوب مأرب وغيرها تأتي نتيجة العجز الكبير الذي تعانيه الجماعة في صفوف مقاتليها في الوقت الحالي، خصوصاً بعد أن خسرت الجماعة خلال الأسابيع القليلة الماضية المئات من المقاتلين جراء المعارك وضربات تحالف دعم الشرعية.

جديد داخل المقالة

وعلى صلة بنفس الموضوع، أصدرت الجماعة في محافظة إب أخيراً تعميماً جديداً يجبر موظفي المكاتب والمؤسسات الحكومية في المحافظة على سرعة تسجيل أسمائهم ضمن قوائم المجندين الجدد وتلقي دورات مختلفة ومن ثم التوجه لجبهات القتال. وتداول ناشطون محليون صورة من التعميم الصادر عن مدير مديرية ريف إب المدعو محمد عبد الله الشبيبي حيث يلزم فيه موظفي مكاتب الأشغال والزكاة والأوقاف والنقل والسياحة والإدارة المحلية وموظفي المكاتب الحكومية الأخرى في المحافظة بالاستعداد للتوجه لقضاء أسبوعين في الجبهات.

في غضون ذلك، قال مواطنون في إب لـ«الشرق الأوسط» إن عملية التعزيز الحوثية الأخيرة للمقاتلين من إب تعد المرة الخامسة لعملية التحشيد والإمداد الحوثية في المحافظة خلال أقل من شهرين.

وفي العاشر من مارس (آذار) الحالي كانت الجماعة دفعت بتعزيزات بشرية جديدة من مقاتليها من محافظة إب نحو جبهات الحديدة بالساحل الغربي.

وتحدثت حينها تقارير محلية عن رصد عشرات العربات العسكرية المحملة بمئات العناصر الحوثية لحظة وصولها خطوط التماس مع القوات المشتركة في الحديدة.

وقبل نحو شهر، دفعت الجماعة، ذراع إيران في اليمن، بتعزيزات عسكرية إضافية من محافظة إب إلى شمال محافظة الضالع (جنوب) بعد تكبدها خسائر كبيرة على أيدي القوات الحكومية.

وأفادت حينها مصادر ميدانية بأن الجماعة استقدمت تعزيزات تضم عربات عسكرية ومسلحين من محافظة إب ومناطق تابعة لذمار إلى جبهات شمال الضالع، في محاولة منها لتعزيز عناصرها.

ويأتي إرسال الجماعة لمقاتلين جدد من محافظة إب إلى جبهاتها المنهارة في مأرب وغيرها بالتزامن مع عمليات حشد حوثية أخرى مماثلة للمئات من المجندين بينهم أطفال من ست محافظات يمنية واقعة تحت سيطرتها إلى تلك الجبهة المشتعلة.

وتحدثت مصادر مطلعة في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، عن أن الجماعة الانقلابية دفعت الاثنين الماضي بتعزيزات بشرية جديدة إلى محافظة مأرب من صنعاء وريفها ومحافظات كل من عمران وذمار وحجة والمحويت بعد إغرائهم من قبل قادة ومشرفي الميليشيات بمنحهم ترقيات عسكرية ومكافآت مالية.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: