اخبار عدنمحليات

#الشبيحي يفصح عن استعدادات #مستشفى الجمهورية لمواجهة #كوفيد (19)

عدن (حضرموت21) خاص – أحمد حسن العقربي – قيصر ياسين – تصوير – صقر العقربي

 كشف الأستاذ الدكتور/ سالم الشبيحي القائم بأعمال رئيس هيئة مستشفى الجمهورية رئيس الدائرة الصحية في المجلس الانتقالي رئيس لجنة مجابهة فيروس كورونا عضو لجنة الطوارئ بالصحة العامة عن وجود حميات حادة وحالات كورونا وحالات تشافت من هذا الوباء وبالمقابل هناك طاقم طبي كسب خبرات لا يستهان بها وعلى قدر كبير من الخبرة في العلاجات وكيفية التشخيص .

وحث المرضى الذين يشعرون بأعراض الحمى أو الأمراض المزمنة أو السكري عليهم الذهاب إلى أقرب مركز طبي سريعاً قبل أن تتحول أمراضهم إلى أوضاع صحية حرجة.

 أفاد بذلك الدكتور/ الشبيحي في اللقاء الصحفي الذي تحدث فيه عن استعدادات  مستشفى الجمهورية لمواجهة الجائحة  الثانية لوباء كورونا موضحا أن قيادة المستشفى قامت بترتيبات داخل المستشفى وتوجد حالياً الأجهزة والمعدات الطبية التي تقوم بالفحوصات الطيبة اللازمة خلافاً لجائحة كورونا  الأولى ,حيث كانت تنقص المستشفى مثل هذه الأجهزة لكن حالياً تتوفر لدى المستشفى أجهزة الأشعة المقطعية وجهاز النواظير وجهاز الأيكو وأجهزة تفتيت الحصوات وعملنا على تجهيز محجر مستشفى الجمهورية ومحجر الأمل ,فضلا عن الطواقم الطبية والأجهزة والأكسجين في مستشفى الجمهورية الذي يمثل حالياً حالة أرقى علماً أن كل الطواقم الطيبة التي تتعامل مع الحميات والأمراض الوبائية جميعها من مستشفى الجمهورية .

وأضاف الدكتور/ الشبيحي يقول :قمنا بأعمال احترازية حيث تم إقفال العيادات الخارجية إذا أصبح المرضى من كبار السن الذين يأتون قبل أن تصل حالاتهم الصحية إلى حالة حرجة نحولهم إلى الطوارئ مثل أصحاب السكر والضغط وثم فتح مركز للأمراض الباطنية وحدد مركز الفرز الذي من خلاله يتم فرز المصابين بوباء كورونا أما الأمراض الأخرى نحولها إلى الطوارئ.. وقال: يتوفر في المستشفى حالياً جهاز الفحص الحراري وعممناه في المساجد والأسواق المكتظة وصالات الأعراس وتم إلزام  جميع المرافق بالاحتراز الوقائي وكل مرفق يوجد فيه فحص حراري كما يوجد مركزان لفحص الحميات تابع للصليب الأحمر ومركز كوفيد( 19) وهو محجر مستشفى الجمهورية بطواقم طيبة محلية فضلاً عن دعم منظمة أطباء بلا حدود البلجيكية التي تدعم في هذا المجال .. ومضى يقول : لقد طالبنا منظمة الصحة العالمية بفتح مصنع الأكسجين الذي ينتج في اليوم الواحد( 120 )أسطوانة على أن تتجاوب المنظمة مع دعوة مستشفى الجمهورية بفتح هذا المصنع في مواجهة جائحة كورونا الثانية ,كما يجري التواصل حالياً مع منظمة أطباء بلا حدود الفرنسية لكي تعود إلى محجر الأمل ناهيك عن التجهيزات لإقامة محجر آخر بمركز الصداقة.

جديد داخل المقالة

 وأوضح قائلاً: لقد عملنا في إطار الإستعدادات الوقائية على تغطية المعابر والمنافذ والموانئ والمطارات لإجراء عمليات الفحوصات عبر أجهزة الفحص الطبي ومراكز الفرز للحميات والأمراض الوبائية وحرصنا على توحيد المعلومات حول حالات الإصابة والوفيات لمرض كوفيد( 19 )عبر ناطق إعلامي واحد ,كما توجد في وزارة الصحة دائرة للترصد الوبائي وهوحالياً موجود في مكتب الوزارة بالعاصمة عدن فضلاً عن وجود الترصد الوبائي في الوزارة بحيث تكون مصادر المعلومة من مصدر وناطق إعلامي واحد يفرز المعلومات بدقة فضلاً عن وجود وزير الصحة حالياً في العاصمة عدن مشيداً بالإستجابة السريعة من وزارة الصحة وتجاوب وزير الصحة ومحافظ محافظة عدن أحمد حامد لملس اللذان لن يألوا جهداً في المتابعة والتوجيهات.

وطالب الدكتور/ الشبيحي الحكومة بدعم الوزارة بالأجهزة والأطباء والأدوية والتوعية بإخطار وباء كورونا .

 كما طالب الحكومة ووزارة الخدمة المدنية بتوظيف أطباء عموم ليحلوا بدلاً عن الأطباء المتقاعدين لتغطية النقص في هذا الجانب.

 ولفت قائلاً: بلادنا تضم الآلاف من المنظمات الدولية لكن دورهن غائب ..مطالباً بإعادة النظر في وجودهم في البلاد وهم متواجدون ولا يتجاوبون ولا يقدمون شيئاً ملموساً  في مواجهة أخطار الوبائيات .. ودعا إلى لقاء كامل مع جميع المنظمات الدولية العاملة في الوطن ليقدموا برامجهم الداعمة في مواجهة هذا الوباء وماذا يعملون وماذا سيقدمون وإلا فأن بقائهم مثل عدمهم مطالباً إياهم بأن يقوموا بواجبهم الإنساني و الأممي وأن يدعمونا بالأجهزة والأدوية والإرشادات الصحية الوقائية وبكل ماله صلة بمكافحة هذا الوباء ..وقال: أن العمل الإنساني يلزم الكل بالتفاعل لتقديم الخدمة الإنسانية .

وأختتم حديثه بالشكر لوزارة الصحة ومحافظ عدن الأخ/ أحمد حامد لملس ولمنظمة الصحة العالمية ومنظمة أطباء بلا حدود البلجيكية لدورهم الإنساني وشكر أجهزة الإعلام المختلفة في الوطن التي أسهمت في نشر الوعي الصحي الوقائي من هذا المرض ..وحثهم على المواصلة في دورهم الفاعل بهذا الشأن معبراً عن إستعداد الوزارة وإدارة مستشفى الجمهورية بالتعاون  في الرد على استفساراتهم أو إي معلومات أخرى مؤكداً أن مكتب المستشفى مفتوح للإعلام إلى جانب المعلومات التي يصرح بها المصدر المعني بنشر المعلومات في وزارة الصحة والسكان .

مجدداً التأكيد على تضافر كل الجهود لمواجهة هذا الوباء العالمي.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: