علم

اختبارات لمروحية جديدة قبل بدء الخدمة على حاملات الطائرات البريطانية

(حضرموت21) العربية 

تستعد البحرية الملكية البريطانية لبدء التدريب التشغيلي للهليكوبتر الجديدة طراز Merlin فئة Crowsnest المحمولة جواً للمراقبة والتحكم ASaC قبيل انضمامها رسميًا للخدمة على متن حاملة الطائرات العملاقة HMS Queen Elizabeth في وقت لاحق من العام الجاري، وفقا لما نشره موقع “نيو أتلاس” New Atlas.

تم تصنيع المروحية Crowsnest، التي بدأت عمليات تطويرها منذ عام 2017، بواسطة شركتي Lockheed Martin وLeonardo Helicopters، لتحل بديلًا لهليكوبتر الإنذار المبكر المحمول جوًا Westland Sea King AEW من السرب الجوي البحري المتقاعد 849، والذي خدم البحرية البريطانية منذ عام 1982.

مرونة ونظم رادار متطورة

يستند هيكل المروحية الجديدة إلى تصميم هليكوبتر Merlin Mk 2 القابل لتعديل المواصفات لملائمة المهام، ويضم أحدث إصدار من رادار Thales Searchwater ونظام مهمة Cerberus، والذي سيوفر القدرة على التحذير بعيد المدى ضد الهجمات الجوية عالية ومنخفضة المستوى وعالية الدقة في تحديد اتجاه اعتراض الطائرات المقاتلة واكتشاف الأجسام الصغيرة جدًا العابرة مثل الزلاجات النفاثة والمناظير. وبالإضافة إلى الدفاع الجوي والصاروخي، يمكن أن تعمل هليكوبتر Crowsnest كوحدة قيادة وتحكم أثناء الضربات الجوية.

بديل مُحسن لابتكار الضرورة

تشترك مروحية Crowsnest في نفس التصميم الأساسي لمروحيات Sea King ، والتي تعد مثالًا نموذجيًا على الابتكار السريع في مواجهة الضرورة، لأنه تم توفيرها على وجه السرعة لسد احتياجات عاجلة للبحرية الملكية البريطانية. في عام 1982، حلت مروحيات Sea King محل الطائرة ذات الأجنحة الثابتة طراز Fairey Gannet AEW.3، التي تم دخلت في الخدمة عام 1959. لم يمكن تشغيل الطائرة Gannet اعتبارًا من عام 1978على متن المركبات العسكرية البريطانية فئة Invincible، التي كان تصميمها يسمح بتشغيل الطائرات المروحية فقط.

جديد داخل المقالة

خلال أقل من 3 أشهر

ولم يكن هناك بديل آنذاك لطائرات Gannet، لذلك عندما اندلعت حرب الفوكلاند في عام 1982، لم تتوافر للقوات البريطانية المكلفة بتنفيذ العمليات القتالية نظام إنذار مبكر محمول جواً. وفقدت القوات البريطانية وقتئذ العديد من السفن أو تعرضت لأضرار بالغة لأن القوات البريطانية لم يكن يمكنها اكتشاف الهجمات الصاروخية الأرجنتينية التي تنطلق على ارتفاع منخفض.

وفي غضون 11 أسبوعًا فقط، تم تجهيز اثنين من مروحيات Sea King مزودتين برادار Thorn-EMI ARI 5980/3 Searchwater LAST على ذراع دوار ومحمي بواسطة قبة قابلة للنفخ، والتي يمكن تحويلها إلى الوضع الأفقي أثناء الإقلاع والهبوط، ثم تعود إلى الوضع العامودي أثناء تنفيذ العمليات. وتم تشغيل مروحيات Sea King على متن المركبة HMS Illustrious بعد نهاية الحرب، ومنذ ذلك الحين، خدمت مروحيات Sea King كوحدات رادار للإنذار المبكر المحمول جوا على متن مجموعات حاملات الطائرات والمركبات العسكرية البحرية الملكية البريطانية.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: