محليات

تحذيرات غربية من تحول مليشيا الحوثي الى نسخة من حزب الله

صنعاء ( حضرموت21 ) الاتحاد

حذر محللون غربيون من مغبة تجاهل الإدارة الأميركية لخطر ميليشيات «الحوثي»، بما يُنذر بأن تتحول إلى نسخة جديدة من تنظيم «حزب الله» الإرهابي في لبنان، لاسيما في ظل مواصلة الميليشيات الإرهابية تحدي الجهود الإقليمية والدولية الرامية لوقف الحرب في اليمن، وتصعيدها لهجماتها على المناطق المدنية.

وأوضح المحللون أن تسارع وتيرة اعتداءات الميليشيات «الحوثية»، التي تستهدف في كثير من الأحيان المرافق النفطية الحيوية وطرق الملاحة الدولية في البحر الأحمر، يشير إلى أنها تمتلك الآن مراكز لتجميع وتصنيع الصواريخ والطائرات المُسيّرة، في عدد من المناطق اليمنية الخاضعة قسراً لسيطرتها.

واعتبروا أن ذلك يُوجب على القوى الغربية، وفي مقدمتها الولايات المتحدة، التعامل على نحو أكثر صرامة مع المسلحين الحوثيين، ووضع استراتيجية للتصدي لهم الآن وليس غداً، بالنظر إلى أن ترسانة الأسلحة التي يستحوذون عليها في الوقت الحاضر، قد تجعلهم «خصماً لواشنطن في المستقبل، بغض النظر عن الطريقة التي ستنتهي بها الحرب الحالية في اليمن».

وفي تقرير نشره الموقع الإلكتروني لـ«معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى» للأبحاث والدراسات، طالب المحلل الأميركي مايكل نايتس، إدارة الرئيس جو بايدن بإجراء «مراجعة نزيهة» لسياساتها حيال «الحوثيين»، في إشارة على ما يبدو للقرار الذي اتخذته الإدارة في مستهل عهدها، بحذف هذه المجموعة المسلحة، من القائمة التي تعدها الولايات المتحدة للتنظيمات الإرهابية.

وأشار نايتس إلى أنه ينبغي على الإدارة الأميركية «منع توسع المسلحين الحوثيين»، خصوصاً في ظل محاولاتهم الراهنة للسيطرة على محافظة مأرب الاستراتيجية، وهو «ما قد يشكل نقطة انطلاق لهم للسيطرة على مناطق أخرى في جنوب وشرق البلاد».

وحذر نايتس من أن استيلاء «الحوثيين» على مأرب، الواقعة إلى الشرق من صنعاء، قد يجعل الميليشيات تتحول إلى «نسخة أخرى من (حزب الله)، ولكن على ضفاف البحر الأحمر هذه المرة، لا البحر المتوسط.

وللحيلولة من دون حدوث ذلك السيناريو الكارثي، يمكن لإدارة بايدن فرض عقوبات على عدد من قادة ميليشيات «الحوثي»، نظراً لـ«تهديدهم الأمن والسلم والاستقرار في اليمن»، بجانب كشف معلومات استخباراتية تفضح فساد هذه القيادات، ودعم المدافعين عن مأرب بإمدادات قد يتم إسقاطها من الجو.

علاوة على ذلك، أكد المحلل الأميركي البارز ضرورة تشديد الخناق على عناصر ميليشيات «الحوثي»، وتنسيق الجهود بين الولايات المتحدة وحلفائها، لوقف تهريب الصواريخ والطائرات المُسيّرة لهم، ونصب منظومات إنذار مبكر في البحر الأحمر، فضلاً عن التشديد على أن أي اتفاق سلام مستقبلي محتمل في اليمن، يجب أن ينص على تخلي تلك الميليشيات عن ترسانتها من الأسلحة

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: