أخبار عربيةعربي وعالمي

رئيس #البرلمان العربي : جهود #السعودية في #اليمن تؤكد دورها المحوري والمهمّ في إرساء الأمن والاستقرار إقليمياً ودولياً

(حضرموت21) خاص 

أعرب صاحب المعالي السيد/ عادل بن عبد الرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي عن إشادته لما أكد عليه مجلس الأمن أمس بشأن إعلان المملكة العربية السعودية في 22 مارس، إنهاء الصراع في اليمن والتوصل إلى حل سياسي شامل، وترحيبه أيضاً بدعوة مجلس الأمن للأطراف اليمنية للانخراط في تنفيذ بنود اتفاق الرياض من أجل التوصل لتسوية شاملة وحل سياسي يحقق الأمن والاستقرار في اليمن، لافتاً إلى أنها خطوة تأتي في إطار حث المجتمع الدولي على التحرك تجاه قضايا المنطقة والاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين 

 وثمن “رئيس البرلمان العربي”، في تصريحات صحفية،  الجهود المُخلصة والمُقدرة التي تقوم بها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله- والمبادرات البناءة للمملكة وسعيها الدؤوب في اليمن من أجل التوصل لحل سياسي ينهي الصراع ويحقن الدماء ويضمن تحقيق السلام والاستقرار الإقليميين التي جاء اخرها مبادرة إعلان السعودية إنهاء الصراع في اليمن والتوصل إلى حل سياسي شامل مع ضرورة الاستمرار في تنفيذ بنود اتفاق الرياض والتي لاقت ترحيبا واسعا أمس من جانب مجلس الأمن..

 وأكد “العسومي”،  إن إلتزام المملكة العربية السعودية بدعم الحكومة  الشرعية في اليمن وشعبها ضد الاعتداءات الحوثية الإرهابية الممولة من إيران يعكس حرصها على تحقيق الأمن والاستقرار ورفع معاناة الشعب اليمني وإعلاء مصالح الجمهورية اليمنية على الأطماع الإيرانية ومخططاتها التخريبية التي تهدف لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، مشيداً في الوقت ذاته بالمبادرات السابقة للمملكة منذ المبادرة الخليجية مرورا بدعم كل جهود المشاورات لإنهاء الأزمة اليمنية والوصول لحل سياسي شامل، فضلاً عن دور وجهود المملكة لدعم أمن اليمن واستقراره بتقديم أعمال إنسانية للشعب اليمني المتضرر والتي تترجم صدق نواياها وتجسد دورها الرائد في ضمانة أمن واستقرار المنطقة.

 ودعا رئيس البرلمان العربي المجتمع الدولي لتبني ودعم المبادرة لإنقاذ اليمن ولرفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني للانخراط في العملية السلمية استنادا إلى المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216.

جديد داخل المقالة
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: