أخبار حضرموت

السلطة المحلية بحضرموت تواصل امسياتها الرمضانية وتعقد لقاءً مع قيادتي وموظفي المؤسسة العامة لكهرباء الساحل والإدارة العامة للتوليد

المكلا ( حضرموت21 ) المكتب الاعلامي للمحافظ

واصلت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت، عقد الامسيات الرمضانية، مساء الثلاثاء، بلقاء جمع محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، بوكلاء المحافظة وقيادة وموظفي المؤسسة العامة لكهرباء الساحل، والإدارة العامة للتوليد، والمختصين بقطاع الكهرباء، وبحضور مختصين في مجال الكهرباء والطاقة ومدراء عموم مديريات المكلا والشحر وغيل باوزير، وعدد من المواطنين والصحفيين.

واشار المحافظ البحسني إلى أن هذه اللقاء يأتي تواصلاً للأمسيات التي دشنتها السلطة المحلية بالمحافظة مع أصحاب الفضيلة العلماء، لافتاً إلى أن هذا اللقاء يكتسب أهمية كبيرة كونه يلامس حياة الناس وخدماتهم، ويلامس واقع أهم الخدمات التي يحتاجها المواطن، وكذا يضع قيادة السلطة بالمحافظة والدولة أمام مواجهة وصعوبات كبيرة في سبيل إيصال خدمة التيار الكهربائي إلى المواطنين على أكمل وجه، خصوصاً في ظل وضع الحرب والأزمة الاقتصادية التي يمر بها الوطن.

وأكد محافظ حضرموت على ضرورة الحديث عن الوضع الراهن بكل شفافية والتشخيص السليم والعلمي لمشكلة الكهرباء للوصول الى نتائج إيجابية، وأن ما يعانية المواطن من ضعف في خدمة الكهرباء لن ولم يحل بالحلول الترقيعية وانما بحلول استراتيجية علمية، مشدداً على ضرورة تظافر الجهود من جميع المواطنين والسلطة المحلية والحكومة إلى جانب الاشقاء في التحالف والدول المانحة لبناء مشاريع طاقة.

وتطرق اللقاء إلى جوانب العجز في القدرة التوليدية للمحطات الحالية وما تنفقه السلطة المحلية في قطاع الكهرباء من إيرادات النفط الخام والتي وصلت إلى ٢٠٧ مليون دولار بين طاقة مشتراه ووقود ومشاريع للكهرباء ومشاريع كهرباء الريف، الذي يمثل ٧١٪ من إجمالي إيرادات النفط الخام.

واشار الحضور إلى أن الصعوبات في ملف الكهرباء هي نتائج واقعية للازدياد السكاني والهجرة الداخلية من الارياف والقرى إلى المدن الرئيسية والاعداد المتزايدة من أبناء المهجر العائدين إلى الوطن، والنزوح من مناطق الحرب والمناطق القابعة تحت سيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية إلى المناطق الآمنة.

وأكد الحاضرين أهمية مشاريع الطاقة البديلة النظيفة، والتي تعتزم السلطة المحلية على بدء انشاء 50 ميجا واط بالطاقة الشمسية، بموافقة من الاشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة، حاثين السلطة على متابعة الحكومة لانشاء المحطة الـ100 ميجا واط التي وجه بها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، لما لها من أهمية بالغة في تحسين خدمة التيار الكهربائي للمواطنين، واهمية أن تتحمل شركة بترومسيلة الوطنية هذا الملف لما لإدارتها من خبرة وكفاءة في هذا المجال بعد انشاء المحطة الغازية في الوادي ومحطة الرئيس في عدن، وكذا الاستمرار في متابعة الحكومة لإقرار مشروع الستين ميجاواط لمحطة ابن سيناء.

وشدد الحاضرون على ضرورة ان تبذل السلطة المحلية المزيد من الجهود في سبيل تحسين أداء العمل في قطاع الكهرباء، شاكرين قيادتي وموظفي المؤسسة العامة للكهرباء بالساحل والادارة العامة للتوليد، نظير جهودهم المبذولة في توصيل خدمة الكهرباء للمواطن والعمل على مدار الساعة لتقديم أفضل خدمة للتيار الكهربائي، خصوصاً خلال أيام الشهر الفضيل.

وجرى في ختام الأمسية الرفع بالنتائج والتوصيات ومناقشتها بشكل أوسع مع المختصين في قطاع الكهرباء والاستمرار في عقد مثل هذه الامسيات والنقاشات المستفيضة والمفتوحة وتقييم ثمارها في المستقبل.

حضر الأمسية وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية المهندس أمين بارزيق، ووكيل المحافظة للشؤون المالية والإدارية الدكتور أحمد باصريح، ووكيل المحافظة المساعد فهمي باضاوي.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: