كتاب ومقالات

مابين عاصفة الحزم وسقوط اخر قلاع الشرعية اليمنية .. مقال لهـانـي الـبيـض

( حضرموت21 )️ هـانـي الـبيـض

‏بعد ست سنوات ونيف على الحرب اليمنية وماآلت اليه الامور وصولًا الى الموقف الراهن في مارب .. وفصل اخر للحرب نلقي بعض الضوء وبشيء من الصراحة وفي جزئيات محددة ليس للمزايدة او التشفي ..

‏بل للمراجعة والاستفادة وامكانية تصحيح الاخطاء

‏ فلازال هناك متسع وامل ان ارادوا تدارك القادم وانقاذ مايمكن انقاذه

وتظل وجهة نظر واللي ماتعجبه يكبها في بحر العرب او يدفنها في رمال مارب !

واجهت ايران السعودية في احد اهم واخطر ميادينها الجيوسياسية وبادوات اقوى من تلك اعتمدتها السعودية وعهدت استخدامها في اليمن

استخدمت ايران قوى ليست عقائدية فقط كما نبرر ونكرر في كتاباتنا بل اصحاب ثورة ايا كانت أهدافها التي تتعارض مع منطق العصر في السياسة اوالتعايش كالتدخل وتصدير الثورات وغيرها

امتلك أنصار الله عناصر ثورة منها الايديولوجية والفعل الثوري والقيادة وكانت تلك العناصر اهم اركان صمودهم

‏قيادة سياسية موثرة قيادات ميدانية وعسكرية تتمتع بشيء من الشجاعة والمغامرة كذلك الإفراط في استخدام القوة والعنف مع خصومهم في السياسة والمواقف وبطريقتهم المُثلى🧨

‏واستفادوا من اجهزة الدولة السابقة وعملوا على تسخيرها..

بالمقابل اعتمدت السعودية في مواجهة هذه الثورة والتجييش ضدها على قوى قادمة من الصراع نفسه بصنعاء ولكنها منهزمة ومنتهية الصلاحية شعبيا وكان قد اخصاها الحوثي سياسياً وجماهيريًا !

‏وشكلت عبء واضح على التحالف من خلال ممارسات خاطئة في السياسة والدبلوماسية والعمل العسكري وانحرفوا بالمهام المناطة

كمحاولات التحشيد جنوبا وقتال ابناء الجنوب واجتياح ارضهم ..

ولانهم يقولون لايفل الحديد الا الحديد

‏ولاتهزم الثورة إلا ثورة حقيقية لها فكرة وشعب له قضية عادلة وقيادة على الارض

‏كان الشور السليم والراي السديد حينها والاقرب للواقع لكبح ماحدث في الشمال والتصدي له بوعي وفعالية هو الدعم الكامل وغير مشروط لابناء الجنوب العربي ومن منطلق واضح وصريح وعادل يكمن في تحالف استراتيجي صادق مع الجنوبيون بدعمهم وتاهيلهم لاستعادة وطنهم ودولتهم يودي ذلك حتما للتصدي معا للاطماع في المنطقة ومنها مشروع إيران او تركيا والارهاب

عودة الدولة السابقة في الجنوب ليس رغبة او عاطفة ولكن يجب ان ينظر له التحالف انه لابد وان يشكل اضافة قوية ومطلوبة لدول التعاون الخليجي

اهمية صنع توازن قوى ونفوذ بهذا الجزء من المنطقة الهامة بممراتها المائية العالمية موقعها وبعدها القومي لدول المنطقة كانت من بديهيات العمل الاستراتيجي السياسي والعسكري للامن القومي قبل ان تنطلق عاصفة الحزم

‏لكن للاسف ذهبت التقديرات بعيدا والتاثير والتشويش يبدُ كان عاليًا من الداخل والخارج

كُنّا على يقين تام اذا نفذ هذا التوجه منذ 7سنوات وكان للجنوبيين عهدا وميثاقًا من دول التحالف حينها وتوجه صادق من الاشقاء تجاه مشروعهم الوطني والمملكة تحديدا وكان لهم نصيب من الدعم والإنفاق الذي حظي به جيش الشرعية وقواه السياسية في الرياض ..

‏كان الامر والواقع اليوم مختلف تماما

‏وكانت للسعودية ماتريد اليوم ولدول الخليج اليد الطولى في الدبلوماسية بالمنطقة وعلى الارض ..

ولكن للاسف وفي تقديري ان ملف إدارة الحرب تعرض لكثير من التقديرات الخاطئة بفعل اجتهادات مجموعة المستشارين عسكريين وسياسيين قريبين من دائرة القرار في المملكة الشقيقة اثرت على الرؤية الصحيحة للقيادة العليا في اتخاد قرارات استراتيجية اكثر فعالية او حتى برجماتية حينها سليمة وصائبة ومعرفة القوى الفاعلة على الارض ..

واهمية الاستفادة من تراكمات الصراع الجنوبي مع الشمال وقوة وحماس الجنوبيون للمضي بصدق في المساهمة بالدفاع عن المشروع العربي وتامين هذه المنطقة الحساسة في الصراع القائم اليوم وكان يرتبط ذلك بدعم الاشقاء لهم وتبني قضيتهم العادله فقط!

‏ولاينقصه ابطال ..

دون شك ترسبات الماضي العالقة بتاريخ العلاقة بين الجنوب والمملكة ليست بعيدة عن التاثير السلبي على بناء الثقة بين الجنوب والسعودية بتلك السرعة حينها

‏فتقارير الحرب الباردة والتقييمات القديمة لازالت عالقة في ارشيف الدائرة الخاصة

‏وفي رؤوس بعض الحرس القديم هذه الهواجس أيضا لعب عليها خصومهم جيدا

خصوم الجنوب الذين انتقلوا الى الرياض ولازالوا يجيدون تقديم الجنوب مشوها ويقدحون في تاريخه وينبشون في اخطائه وصراعاته ..

في اسطوانات مشروخة وتعسف للتاريخ والحقائق احيانا..

وعن الموقف الغربي الذي كان يتحجج به البعض او يرى فيه اشكالية وعدم وضوح

‏كان باستطاعت المملكة ان تحدث اختراق جيد وسلس لصالح الجنوبيين وقضيتهم وخلق توازن قوي هناك بكل اريحية لها ذلك اذا ماقررت!

فالغرب وتحديدا امريكا وبريطانيا عهدت ملف الجنوب للسعودية منذ انطلاق عاصفة الحزم ..

ولازال ذلك رغم مجي إدارة امريكية جديدة

بالمقابل كان النجاح واضح وفعال في كثير من فترات ادارة او تكليف ⁧‫#الامارات‬⁩ في إطار التحالف بالتعامل مع ملفات عسكرية وامنية خلال المرحلة الماضية من الحرب وعمليات مشتركة ناجحة

‏قد تكون مقتصرة ومحدودة ولكنها كانت سبب في تغطية ضعف الاداء والاخفاقات والهزائم في اماكن اخرى

ابلت ⁧‫#الامارات‬⁩ حسنا وباحترافية عالية في كثير من ميادين المهام الملقاة على عاتقها في اطار التحالف العربي والدولي لمكافحة بؤر وخلايا الارهاب

‏وفي تقديري لو كان اسند لها إدارة ملف الحرب منذ البداية لتغيرت موازين كثيرة وكانت المحصلة والنتائج مختلفة عن ما آلت اليه الامور اليوم

من هنا لابد على دول التحالف والمملكة العربية السعودية باجهزتها ومراكزها البحثية والاستراتيجية دراسة المقدمات والحيثيات التي سبقت الموقف الحالي في مارب والوضع الراهن للحرب !

‏بمعنى مجمل الاسباب التي انتظمت خلال الست سنوات وادت الى هذه الحصيلة والنتائج في الحرب والدبلوماسية معا ..

تقبل الله صيامكم .. ونسال الله العون والسداد للجميع وأن يهدينا سبل الرشاد ..

*كاتب وناقد سياسي

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: