صحة

الحمّامات الساخنة تساعد في السيطرة على مرض #السكري

(حضرموت21) صحة 

تعتبر الحمامات الساخنة مفيدة في مساعدتك على الاسترخاء بعد يوم عمل طويل، ولكنها يمكن أن تساعد أيضًا في تحسين صحتك. وتوضح إحدى الدراسات أن النقع في حمام ساخن يمكن أن يساعد في السيطرة على مرض السكري من النوع 2.

اء السكري من النوع 2 هو حالة تستمر مدى الحياة، ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة إذا تُركت دون علاج. ويمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى السكر في الدم إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الكلى وتلف الأعصاب. ويمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاطات البدنية على التحكم في مستويات السكر في الدم.

وأفاد فريق بحثي من ليستر ولوبورو أيضًا أن الاستحمام يمكن أن يقلل مستويات السكر في الدم بنسبة 10 بالمائة، ووجد الباحثون أيضًا أنه يمكن زيادة مستويات إنفاق الطاقة بنسبة 80 في المائة، مما يؤدي إلى حرق 126 سعرة حرارية في الساعة، فزيادة الوزن هي عامل خطر للإصابة بمرض السكري من النوع 2.

وقاد الدراسة الدكتور ستيف فولكنر، الباحث المشارك في مرحلة ما بعد الدكتوراه في المعهد الوطني للبحوث الصحية في ليستر-لوبورو، وأراد معرفة ما إذا كان هناك أي بدائل لممارسة الرياضة يمكن أن تساعد الناس في الحفاظ على مستويات السكر في الدم بشكل أفضل.

جديد داخل المقالة

وتمت مقارنة الحمام الساخن لمدة ساعة مع نفس الفترة من ممارسة رياضة ركوب الدراجات، ووجد الباحثون أن النشاط الأقل مجهودًا له بعض الفوائد الصحية المدهشة.

ويعتقد فولكنر أن السبب وراء ذلك هو أن الحمام قد يشجع على إطلاق بروتينات الصدمة الحرارية، والتي قد تساعد في خفض مستويات السكر في الدم عن طريق تحسين امتصاص الجلوكوز الذي يتحكم فيه الأنسولين.

وأظهر المشاركون أيضًا أنهم يحرقون ما متوسطه 126 سعرة حرارية في الساعة عند الاستحمام، وهو ما يعادل تقريبًا مسافة 25 إلى 30 دقيقة سيرًا على الأقدام.

وبشكل عام، اقترح البحث أن التسخين السلبي، مثل الاستحمام، يمكن أن يزيد من معدل حرق السعرات الحرارية، وبالتالي قد يساعد في تقليل ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد تناول الطعام، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: