تقاريرخبر رئيسي

#تقرير_خاص: ترقب جنوبي للمعالجات التي ستحققها الدورة الرابعة للجمعية العمومية للإنتقالي.

عدن (حضرموت21) خاص: أحمد باجردانة

يوم واحد فقط يفصلنا عن انعقاد الدورة الرابعة للجمعية العمومية للمجلس الإنتقالي الجنوبي المقرر إقامتها في العاصمة عدن، في ظل ظروف إقتصادية ومعيشية صعبة يعيشها الوطن والمواطن، تضع القيادة الجنوبية في موقف أكثر مسؤولية.

ليس الفقر وحده من يؤرق حياة المواطن الجنوبي ويكدر راحته ولا حرب الخدمات، فهناك مؤامرات أخرى تحاك ضده عبر العناصر الإرهابية التي تستهدف القوات المسلحة الجنوبية في مختلف محافظات الجنوب، لذلك من الضرورة تحرير بقية محافظات الجنوب وتثبيت الأمن والأمان.

ليبقى السؤال الأهم ماهي الملفات التي ستتطرق لها الدورة الرابعة للجمعية العمومية للمجلس الإنتقالي الجنوبي في عدن، وماهي الملفات التي سيتم معالجتها والتخفيف عن المواطن الجنوبي، أم ستنتهي الدورة كسابقاتها دون حلول تذكر.

_ تفشي الفساد :

الإقتصادي ”شاكر اليافعي“ أكد في تصريح خاص لـ ”حضرموت21“: إن ”المجلس الإنتقالي الجنوبي في الدورة الرابعة للجمعية الوطنية، وفي هذه الظروف الصعبة التي يعيشها الوطن والمواطن يجب أن يتحمل على عاتقه مسؤولية ومناقشة الحياة المعيشية الصعبة للمواطن، من غلاء معيشة وانهيار للصرف والعملة وغيرها الكثير“.

وأضاف ”اليافعي“ كما يجب مناقشة تفشي الفساد وانتشاره وبشكل فاضح في مؤسسات الدولة، والتصرف في المصالح العامة، بصفتهم كمجلس يمثل نصف المجتمع الجنوبي إن لم يكن الاغلب، أو بصفته شريك في الحكومة ورفع المخرجات كتوصيات لحكومة المناصفة بصفتهم شركاء فيها، وتقديم حلول ومخرجات تساعد برفع معاناة الناس وتحسين خدماتهم وخصوصاً الكهرباء، وتضع اسس لعودة الدولة وهيبتها، والمساعدة في الحفاظ على حقوق المواطن ومصالحه العامة .

وأردف قائلاً: ولا ننسى مكافحة الفساد وتحسين الخدمات وتعزيز العملة وتحسين مستوى دخل المواطن؛ لسداد احتياجاته ومناقشة الاهداف الاستراتيجية للقضية الجنوبية، المحقق منها ومالم يتم تحقيقة والاسباب، ومناقشة جدوى الشراكة بالحكومة، وغير هذه القضايا إذا لم يتم مناقشتها يعتبر انه المجلس يغرد خارج السرب، وتمنياتنا له بالنجاح والتوفيق وتكون هذه الدورة مميزة وذو تأثير، غير الدورات السابقة من أجل هذا الشعب المكلوم الذي مازال يعاني الويلات.

_ مؤامرات إخوانية :

رئيس تحرير موقع حضرموت21 الصحفي أمجد صبيح، قال: ”تأتي انعقاد الدورة الرابعة للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي في وقت تتعرض فيه المحافظات الجنوبية إلى مؤامرات كبيرة من قبل الإخوان المسلمين والعناصر الإرهابية التي تستهدف القوات المسلحة الجنوبية في كل المحافظات، أيضا تعاني المحافظات الجنوبية من تدهور الخدمات بعد حرب الخدمات الخفية التي تشنها قيادات اخوانية محسوبة على الشرعية اليمنية تعمل في الجنوب“.

وأضاف ” صبيح ” تنعقد في آخر وقت لتقاسم الكعكة السياسية على المستوى الدولي لان العالم يمر الان في مرحلة دخول وصعود قوى قوية بديلة عن القوى التقليدية المعروفة ووقت الدور أو الدبلوماسية الروسية بعيداً عن قوى الاستعمار القديمة لهذا المجلس الانتقالي الجنوبي عبر الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي ستتخذ عدد من القرارت السياسية الهامة الخاصة بالقضية الجنوبية.

وتوقع الصحفي “صبيح ” بأنه سيعلن في هذه الدورة الرابعة للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي عن كثير من القرارات التي تهم المواطن ومنها الخروج برؤية شاملة لحل أزمة الخدمات.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: