اخبار عدنتقاريرتقارير وتحقيقات

كشف عن الأطراف المحلية التي تجندهم.. صالح أبوعوذل: اتهام الحوثيين للإمارات بتجنيد الافارقة “سخيفة”

عدن (حضرموت21) خاص 

قال الصحافي صالح أبوعوذل رئيس تحرير صحيفة اليوم الثامن “إن اتهام الحوثيين المدعومين من إيران، لدولة الإمارات العربية المتحدة، بتجنيد المهاجرين غير الشرعيين والقادمين من القرن الأفريقي، تعد تهمة سخيفة”.. مؤكدا ان القوات المسلحة الإماراتية نزلت على الأرض في عدن لمواجهة الحوثيين، ولم تستعن بأي مرتزقة، كما تفعل الأطراف المحلية في اليمن، التي أظهرت الكثير من الأدلة والصور على وجود جثث قتلى من جنسيات افريقية كانوا يقاتلون في صف الميليشيات المحلية”.

وكان أبوعوذل يتحدث لقناة الهوية الحوثية التي تبث من العاصمة اليمنية صنعاء، حول تجنيد الافارقة من قبل دول التحالف العربي الذي تقوده السعودية والإمارات.

وأكد أبوعوذل “أن الحوثيين والإخوان في اليمن هم من جند المرتزقة الافارقة وان هناك العديد من الأدلة تؤكد على تجنيدهم وقتالهم في صف الميليشيات اليمنية الشمالية”.. مؤكدا ان الإمارات سحبت قواتها من اليمن منذ العام 2019م، ولم يعد لها أي تواجد، واتهامها بتجنيد الافارقة “تهمة سخيفة ومكايدة سياسية”، فأبوظبي ليست بحاجة الى تجنيد مرتزقة وهي نزلت بقواتها العسكرية على الأرض في عدن، على عكس القوى اليمنية المحلية التي تقوم بتجنيد الافارقة.

وفي سبتمبر (أيلول)، اعترفت ميليشيات الحوثي الانقلابية، الخميس، للمرة الأولى، بتجنيد لاجئين أفارقة للقتال في صفوفها كمرتزقة، رغم إنكارها المستمر للتقارير التي تحدثت عن ذلك، منذ انقلابها على السلطة الشرعية وإشعال الحرب في البلاد منذ أواخر عام 2014.

ونشرت وسائل إعلام الحوثيين، صورة أحد الصوماليين المرتزقة الذي قتل وهو يحارب في صفوفهم أول أيام عيد الأضحى على الحدود اليمنية السعودية.

ونعى الحوثيون مقتل المدعو عبدالفتاح محمد سيد، مبرزين صورته مع شعارهم ” -#الصرخة “، وأشاروا إلى أنه صومالي وقتل في صفوفهم في مواجهات مع الجيش السعودي على الحدود.

 

في الفاتح من يونيو (حزيران) الجاري، نددت الحكومة اليمنية بقيام الجماعة الحوثية بتجنيد اللاجئين الأفارقة للقتال في صفوفها، ودعت المجتمع الدولي لوقف ما وصفته بـ«الجرائم» في حق هؤلاء اللاجئين واستغلالهم لتعويض التناقص المستمر في أعداد مقاتليها.
ونقلت صحيفة الشرق الأوسط السعودية عن وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني قوله “عقب اعتراف الجماعة بتجنيد اللاجئين وبث وسائل إعلامها أخيراً مشاهد لتشييع أحد المجندين من الجنسية الصومالية.

وقال الإرياني في تصريحات رسمية: «إن ميليشيات الحوثي تواصل تجنيد اللاجئين والمهاجرين الأفارقة بالقوة وإرسالهم لمحارق الموت، مع ارتفاع فاتورة خسائرها، ونفاد مخزونها البشري جراء مغامراتها العسكرية في مختلف جبهات محافظة مأرب، وعزوف أبناء القبائل عن الانخراط خلف دعوات التجنيد والحشد والتعبئة».

وأضاف الوزير اليمني «أن إقرار ميليشيات الحوثي بتجنيد اللاجئين والمهاجرين الأفارقة، والزج بهم في هجمات انتحارية، واستغلالهم في أعمال قتالية تستهدف أمن واستقرار اليمن ودول الجوار وتهديد المصالح الدولية، جريمة حرب وجرائم مرتكبة ضد الإنسانية، ومخالفة صريحة للقوانين والأعراف الدولية».

ودعا الإرياني منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية المعنية «لإدانة عمليات تجنيد ميليشيات الحوثي الإرهابية للمهاجرين واللاجئين الأفارقة واستغلالهم في أعمال قتالية، والضغط على الميليشيات لوقف استخدامهم وقوداً لمعاركها العبثية وتنفيذ أجندة النظام الإيراني وسياساته التخريبية في اليمن والمنطقة».

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: