اخبار المجلس الانتقاليتقاريرتقارير وتحقيقاتخبر رئيسيمحليات

الجمعية الوطنية .. تقر 7 توصيات مهمة تعرف عليها (تقرير مصور)

عدن (حضرموت21) خاص

اختتمت جلسات الدورة الرابعة للجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي الجنوبي، اليوم الخميس، بالعاصمة عدن، والخروج ببيان ختامي حمل العديد من القرارات والتوصيات الهامة للجنوب و أكد البيان الختامي على ضرورة تنفيذ ما تبقى من بنود إتفاق الرياض، والإسراع في تشكيل فريق تفاوضي مشترك إلى العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة، وإعداد رؤية لحل قضية الجنوب بخيار حل الدولتين في إطار حل الأزمة اليمنية وتقديمها للدول الراعية ومجلس الأمن الدولي.

وأشار إلى استمرار الحوار الجنوبي الجاد للوصول إلى توافقات سياسية جنوبية تؤدي إلى تحقيق ضمانة أساسية لتحقيق تطلعات شعب الجنوب وإشراك مختلف فئات شعب الجنوب في بناء المستقبل المنشود، مشدداً على عدم تمادي الأجهزة الأمنية على حقوق العامة والخاصة أو يساعد على الإضرار بها من قبل الآخرين وأن يكونوا في خدمة المواطن والوطن.

 كما أكد على وضع تصورات وخطة عمل إقتصادية من قبل اللجنة الاقتصادية للمجلس الإنتقالي ولجنة التخطيط والتنمية والاستثمار في الجمعية الوطنية والدائرة الاقتصادية في الأمانة العامة، لانعاش الوضع الاقتصادي والخدمي، والتأكيد على إن أي قرارات احادية بعد اتفاق الرياض ستؤدي إلى نسف الاتفاق، وعليه تؤكد الجمعية الوطنية بالالتزام الصارم بما نص عليه اتفاق الرياض والغاء أي قرارات مخالفة لذلك.

النقاط الأساسية التي خرج بها البيان الختامي من قرارات وتوصيات صادرة عن الدورة الرابعة للجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي الجنوبي :

(1)
تنفيذ ما تبقى من بنود إتفاق الرياض قبل نفاذ صبر شعب الجنوب الذي اصبح يعاني من عدم توفير لقمة العيش والخدمات.

(2)
الإسراع في تشكيل فريق تفاوضي مشترك إلى العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة، وإعداد رؤية لحل قضية الجنوب بخيار حل الدولتين في إطار حل الأزمة اليمنية وتقديمها للدول الراعية ومجلس الأمن الدولي.

(3)
استمرار الحوار الجنوبي الجاد للوصول إلى توافقات سياسية جنوبية تؤدي إلى تحقيق ضمانة أساسية، لتحقيق تطلعات شعب الجنوب وإشراك مختلف فئات شعب الجنوب في بناء المستقبل المنشود.

(4)
عدم تمادي الأجهزة الأمنية على حقوق العامة والخاصة أو المساعدة على الإضرار بها من قبل الآخرين، وأن يكونوا في خدمة المواطن والوطن.

(5)
وضع تصورات وخطة عمل إقتصادية من قبل اللجنة الاقتصادية للمجلس الإنتقالي ولجنة التخطيط والتنمية والاستثمار في الجمعية الوطنية والدائرة الاقتصادية في الأمانة العامة، لانعاش الوضع الاقتصادي والخدمي.

(6)
التواصل مع التحالف العربي والدول المتحالفة ضد الارهاب لدعم القوات المسلحة وأجهزة الأمن وتعزيز قدراتها العسكرية واللوجستية لمواجهة التحديات ومكافحة الإرهاب.

(7)
التأكيد على إن أي قرارات احادية بعد اتفاق الرياض ستؤدي إلى نسف الاتفاق، وعليه تؤكد الجمعية الوطنية بالالتزام الصارم بما نص عليه اتفاق الرياض والغاء أي قرارات مخالفة لذلك.


البيان الختامي كاملا

اللواء بن بريك  رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، دعا  الحكومة اليمنية المقيمة في الرياض  للعودة إلى العاصمة عدن سريعاً، من أجل تنفيذ مهامها، وفي مقدمتها الملف الخدمي.

وقال بن بريك في افتتاح الجلسة الاولى للدورة الرابعة  ”الموقف الجنوبي واضح بشأن ضرورة عودة الحكومة، فالحكومة التي جاء بها اتفاق الرياض يجب أن تعود لممارسة عملها من عدن، وتركز في ملف الخدمات.

والمجلس الانتقالي الجنوبي كان ولا يزال من الداعمين لإنجاحها بعيدا عن أي أجندة سياسية، قد لا تتفق وتطلعات شعب الجنوب“.

وأضاف في تصريح سابق لــ ارام نيوز: ”بالنسبة لاتفاق الرياض، نؤكد على موقفنا الثابت، وهو دعم جهود الأشقاء في المملكة العربية السعودية بما يضمن الأمن والاستقرار في البلد، ويوحد الجهود لاستكمال معركة التصدي للمشروع الإيراني في المنطقة“.

ووقفت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي في الاجتماع الذي عقد  اليوم الخميس، برئاسة الرئيس عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبيأمام نتائج عمل اليوم الافتتاحي للدورة الرابعة للجمعية الوطنية للمجلس، مشيدة بالكلمة الهامة التي ألقاها الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي في الافتتاح، والتي تناولت أهم القضايا المتعلقة بالجنوب واتفاق الرياض والحراك السياسي والدبلوماسي لإنهاء الأزمة، وحددت موقف الانتقالي إزاء أهم التطورات على مستوى الداخل والخارج بما في ذلك قضايا الإرهاب التي يتصدى لها الجنوب والقوات المسلحة الجنوبية من أجل أمن واستقرار الجنوب والمنطقة والملاحة الدولية والأمن والسلم الدوليين.

 

ولفتت الهيئة إلى أن دعوة الرئيس القائد، لقيادة وأعضاء الجمعية لتعزيز العمل الرقابي على هيئات المجلس ومؤسسات الدولة، تمثل أهمية كبيرة في مسار عمل الجمعية والمهام التي ستضطلع بها مستقبلا.  هذا وقد ناقشت الهيئة القضايا المتصلة بعمل هيئات المجلس، وأداء وزراء الانتقالي في حكومة المناصفة، ونشاط الوفد التفاوضي للمجلس المتواجد في العاصمة السعودية الرياض، واتخذت ما يلزم بشأنها.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: