اخبار عدنمحليات

تنفيذاً لإجراءات الحملة الأمنية.. تنبيه من قوات #الحزام الأمني – قطاع #المنصورة – للمواطنين وسائقي السيارات

عدن (حضرموت21) خاص – علاء بدر

واصلت لليوم السابع على التوالي قوات الحزام -قطاع المنصورة- بقيادة القائد كمال الحالمي قائد القطاع الحملة الأمنية لمكافحة الظواهر المخلة بالأمن في مختلف أنحاء القطاع.

وكانت الحملة الأمنية قد انطلقت صباح يوم الاثنين الماضي الموافق 14 يونيو 2021م برعاية الأستاذ أحمد حامد لملس محافظ العاصمة عدن رئيس اللجنة الأمنية للعاصمة، وإشراف اللواء الركن مطهر علي ناجي الشعيبي مدير أمن العاصمة عدن، وتنفيذ ميداني العميد جلال ناصر الربيعي قائد الحزام الأمني في العاصمة عدن، وبدأت أعمالها بتوزيع الملصقات التوعوية والإرشادية، والتي قامت إدارة التوجيه المعنوي في الحزام الأمني بإعدادها وطباعتها بإشراف الأخ رغيد عدنان ركن التوجيه المعنوي، والمُـحذِّرة من مخاطر استخدام الوسائل المخالفة للنظام والقانون والتي من أهمها:-

1- السيارات غير المرقمة.

2- الأسلحة النارية بمختلف أنواعها.

3- العاكس الحاجب للرؤية على زجاجات السيارات.

4- الدراجات النارية.

5- المخدرات بكافة أشكاله.

وشمَّـرت سواعدها قوات طوارئ الحزام الأمني -قطاع المنصورة- بمعية النقاط الأمنية التابعة للقطاع لتنتشر في العديد من تقاطعات الطرق، والدوَّارات، والشوارع، والأماكن العامة بالتعاون والمشاركة مع:-

1- قوات الحزام الأمني بقيادة العميد جلال الربيعي، قائد الحزام.

2- شرطة السير في العاصمة عدن بقيادة العقيد جمال أحمد عبدالله ديان مدير إدارة شرطة السير في العاصمة.

3- قوات العاصفة بقيادة العميد أوسان العنشلي.

4- قوات الطوارئ والدعم الأمني في إدارة أمن العاصمة عدن، بقيادة العقيد محمد حسين الخيلي.

بمشاركة قوات من لواء الصاعقة.

محققةفي سابع يومها النجاح المرصود من الخطة المُـعدَّة مسبقاً في محاربة الظواهر السلبية التي انتشرت منذ ما بعد حرب عام 2015م.

ونالت الحملة الأمنية تأييداً شعبياً منقطع النظير كونها تميَّـزت بحزمها وعزمها في القضاء على كل ما له صلة بتعكير صفو الأمن والاستقرار في العاصمة عدن.

ولاحظ سكان مديرية المنصورة خلو شوارع المديرية من السيارات المجهولة والمظللة بالعاكس بعد تنفيذ الحملة وهو ما وجد ارتياحاً كبيراً لدى المواطنين الذين قالوا “إن الشوارع أصبحت آمنة على حياتهم وحياة أطفالهم”.

وغالباً ما شكلت السيارات غير المرقمة مصدر تعكير للصفو، وخوف للأهالي بعد ازدياد عمليات إطلاق الرصاص في مواكب الأعراس، وغيرها من الجرائم التي يُـعاقب عليها القانون.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: