اخبار عدنتقاريرخبر رئيسي

زعيم قبلي يعلق على موقف الرياض الأخير.. تقرير: هل لا تزال “السعودية” تتعامل مع الجنوب بأرشيف السبعينيات

عدن (حضرموت21) خاص اليوم الثامن

لا تزال ردود الفعل الجنوبية الغاضبة من بيان أصدرته وزارة الخارجية السعودية واتهمت فيها المجلس الانتقالي الجنوبي، بالوقوف وراء عرقلة تنفيذ بنود اتفاقية الرياض، في حين يقول جنوبيون انها غضت الطرف امام الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها ميليشيات اخوان اليمن (طرف اتفاق الرياض)، تجاه المدنيين في شبوة ولودر مؤخرا.

وقال الزعيم القبلي لحمر بن لسود، أحد زعماء قبائل العوالق بشبوة في تعليق على البيان “ان الاتهامات التي وردت في البيان، “مكايدة سياسية”، والا فالقرارات التي اتخذها المجلس الانتقالي الجنوبي، تندرج في إطار ترتيب البيت الداخلي ولا علاقة لها باتفاقية الرياض”.. متسائلا “ما الجدوى ان تشدد على أهمية الحوار لحل المشاكل العالقة، وانت تعتبر ان تشكيل لجنة للحوار الجنوبي الداخلي محالفا لاتفاق الرياض”.

وأكد الزعيم القبلي في حديثه عبر الهاتف مع صحيفة اليوم الثامن “ليس هناك جدية في تنفيذ اتفاق الرياض، وإذا كانت توفرت الجدية لما أصبح الحوثيون على مشارف مأرب”..

مشيرا الى ان الرعاة لاتفاق الرياض يدركون جيدا من هم المعرقلون للاتفاق، ومن هم الذين أصدروا جملة من القرارات بدون التشاور مع الطرف الموقع على الاتفاقية، وهي القرارات التي نسفت الاتفاق وأثبتت للجميع عدم وجود جدية في تنفيذ الاتفاق”.

وقال ان الحقائق على الأرض تؤكد منذ ست سنوات ان الاخوان لا يريدون مواجهة الحوثيين، بل وفوق ذلك سلموا أسلحة التحالف العربي”..

مؤكدا ان الحرب ضد الحوثيين توقفت منذ لحظة تعيين علي محسن الأحمر نائبا للرئيس، والدليل انه لم يحصل أي انتصار بل على العكس وصل الحوثيون الى محيط مقر السلطة المحلية في مأرب، المعقل الأخير، بعد ان كانت قوات التحالف العربي قد دحرتهم إلى خلف جبال نهم، رغم تعرضها للخيانة”؛ في إشارة الى قصف قوات التحالف العربي في مأرب أواخر العام 2015م.

وعاد الزعيم القبلي الشيخ لحمر بن لسود للحديث عن خروقات الاخوان في شبوة، وصمت التحالف العربي بقيادة السعودية على ذلك.

وتساءل “هل يقوم المندوب السعودي في مطار عتق، برفع تقارير يومية عن ما يعتمل في المحافظة من جرائم وانتهاكات وسجون سرية، واعتداءات بالدبابات واسلحة التحالف العربي على المتظاهرين سلميا”.

ولفت الزعيم القبلي الى ان الأسلحة التي سلمها التحالف العربي للإخوان لقتال الحوثيين، تم الدفع بها صوب شبوة لقتال الجنوبيين، واليوم هذه الأسلحة والمركبات العسكرية يتم الدفع بها لقتال اخوتنا في لودر وأبين”.

وقال نخشى ان يكون التعامل مع “الجنوبي”، قائم على أرشيف الصراع بين نظام الحزب الاشتراكي اليمني مع السعودية في السبعينات”..

مؤكدا ان الواقع تغير وان الجنوبيين اثبتوا في الحرب انهم حلفاء أوفياء لأشقائهم في الخليج، من خلال تطهير بلادهم في فترة وجيزة من الاذرع الإيرانية وذهبوا الى حدود المملكة للدفاع عنها، ولا يزال موقف الجنوبيين مساندا للتحالف العربي”.

رابط التقرير على موقع اليوم الثامن

https://alyoum8.net/news/84118

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: