صحة

المنزل النظيف لا يسبب ضعف #المناعة لدى الأطفال

(حضرموت21) صحة 

يقول علماء من جامعة كوليدج لندن، إن الإفراط في تنظيف المنزل وتعقيمه لا يجعل جهاز المناعة لدى الأطفال أضعف ولا يسبب لهم الحساسية.

على خلاف الفكرة السائدة بأن تعرض الأطفال للميكروبات يساعد على تنشيط أجهزتهم المناعية لمحاربة الالتهابات الخطيرة، وأن الحفاظ على نظافة الأطفال يمكن أن يضعف جهاز المناعة، يقول علماء بريطانيون إن هذا الاعتقاد ليس إلا خرافة، ولا يمكن أن نلقي اللوم على تعقيم الأسطح والإكثار من غسل اليدين.

يقول البروفيسور جراهام روك، عالم الأحياء الدقيقة في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: “من المعروف أن الميكروبات تلعب دوراً كبيراً في
تحفيز أجهزة الإنسان المناعية لمحاربة الالتهابات، إلا أن تعقيم الأيدي والأسطح لا يعني عدم وجود هذه الميكروبات في أماكن أخرى”

وأضاف: : “إن التعامل مع أمهاتنا وأفراد عائلتنا والبيئة الطبيعية المحيطة حولنا يمكن أن يوفر جميع المدخلات الميكروبية التي نحتاجها. وهذا لا يتعارض مع النظافة”

وعلى الرغم من ذلك، ينصح العلماء بالحرص على عدم استخدام المنظفات القوية التي قد تتسبب برد فعل تحسسي للأطفال والكبار في آن معاً، إذ وجدت دراسة قام بها خبراء يابانيون العام الماضي على الفئران، أن منتجات التعقيم والتنظيف الشائعة أثارت استجابات مناعية لدى الفئران، وأدت إلى نشوء رد فعل تحسسي”

كما أظهرت العديد من الأبحاث أن إطلاق مواد كيميائية في الهواء لتعطير الجو، يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالحساسية، لذا ينصح الخبراء، بالحرص على اختيار منتجات تنظيف غير سامة وبتركيزات قليلة لتجنب أي أضرار صحية محتملة، وفق ما أوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية. 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: