العالم الآنعربي وعالمي

بعد نفي #أميركا .. إيران مصرة : اتفقنا على تبادل السجناء

أميركا (حضرموت21) وكالات 

بعدما أكدت وزارة الخارجية الأميركية مساء السبت، عدم التوصل لأي اتفاق حول صفقة تبادل سجناء مع إيران، مشددة على أن التصريحات الأخيرة لمسؤولين في طهران عن أميركيين محتجزين، تهدف فقط لتعزيز الأمل لدى عائلاتهم، اعتبرت الخارجية الإيرانية النفي الأميركي “شائن”، وأكدت أن الاتفاق الذي جرى الحديث عنه في فيينا غير مرتبط بالاتفاق النووي.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، في تغريدة عبر تويتر، الأحد، أن هناك اتفاقا بين بلاده وبريطانيا وأميركا لتبادل الإفراج عن 10 سجناء، وأن هذا الاتفاق لا يرتبط بالمفاوضات أو الاتفاق النووي.

كما تابع أنه تم الاتفاق على هذه المبادلة في فيينا، ضمن اتفاق منفصل عن خطة العمل الشاملة المشتركة، موضحاً أن المباحثات تقضي للإفراج عن 10 سجناء.

وأعلن استعداد بلاده لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، وفق قوله.

يشار إلى أن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، كان أعلن عبر تويتر، أنه من الممكن تبادل 10 سجناء مع أميركا وبريطانيا اليوم، إذا نفذ البلدان تعهداتهما، وفق تعبيره.

وقال المسؤول الإيراني إن على أميركا وبريطانيا وقف ربط محادثات تبادل السجناء بالاتفاق النووي.

ترقب حول مفاوضات فيينا

جاء ذلك في وقت يسود فيه الترقب بشأن مستقبل مباحثات فيينا التي بدأت في مطلع أبريل/نيسان في مسعى لإحياء الاتفاق النووي، عبر إعادة التماثل المتبادل بين طهران وواشنطن.

وكان عراقجي، قد طالب القوى الكبرى بتأجيل محادثات فيينا إلى حين تسلم الإدارة الإيرانية الجديدة للرئيس إبراهيم رئيسي السلطة في إيران.

وأضاف المسؤول الذي يقود أيضا وفد إيران المفاوض، عبر تويتر، أن بلاده في مرحلة انتقالية بعد الانتخابات، ويجب انتظار انتقال السلطة، مشيراً إلى أنه من الممكن تبادل 10سجناء مع أميركا وبريطانيا، لو نفذ البلدان تعهداتهما، بحسب كلامه.

لجنة من 7 أشخاص

يذكر أن تقارير كانت تحدثت في مطلع يوليو الجاري أن رئيسي دفع باثنين جدد من فريق حكومته المرتقبة إلى اللجنة الخاصة بمراجعة تنفيذ النص النهائي للاتفاقية المحتملة بين إيران ومجموعة 4+1 بشأن الملف النووي، وبذلك يصل عدد اللجنة إلى 7 أشخاص.

كما كشفت المصادر أن الرئيس الجديد يرى أن حل مشاكل البلاد معظمها يتطلب التوصل إلى تفاهم بشأن الاتفاق النووي المبرم عام 2015، فيما يضغط التيار المتشدد ذاته الداعم لرئيسي على الأخير للتحرك باتجاه معارضة الاتفاق والانسحاب منه.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: