أخبار حضرموتتقاريرخبر رئيسي

#تقرير_خاص : سيول #تريم و #المكلا .. نتاج للتخطيط السيئ وعدم الإهتمام بمجاري السيول

Aa

المكلا ( حضرموت21 ) خاص

تعرضت بعض مدن محافظة حضرموت الى كوارث طبيعة تسببت بحدوث وفيات وإصابات نتيجة تدفق السيول بسبب البناء العشوائي في مجاري السيول والتضييق عليها

السيول التي جرت أخيراً في بعض مناطق حضرموت لن تكون الاخيرة وتكشف نتائج التخطيط السيئ وعدم الاهتمام بمجاري السيول والتضييق عليها

– كارثة تريم

و شهدت مدينة تريم خلال شهر مايو الفائت هطول أمطار غزيرة سالت على إثرها سيول كبيرة تحديدا في مناطق عيديد و الخليف و دمون تسببت بتهدم بعض البيوت وإغراق الشوارع بالكامل مما نتج عنه وفاة عدداً من الاشخاص وإصابة آخرين أبرزهم وفاة اسرة مكونة من اب وام وبنت تحت انقاض بيتهم المتهدم في حافة السبيكة بعيديد

سيل وادي عيديد كان الاكبر من نوعه دخل و لاول مره مستوصف عيديد واغرق الطابق الاول بالكامل وتسبب في محاصرة الكثير من حارات مدينة تريم وتدمير الكثير من المباني دمار كلي و جزئي.

– سيول المكلا

وتعرضت مدينة المكلا يوم الاربعاء الماضي لمنخفض جوي تسبب بهطول أمطار غزيرة

وتداول ناشطون على نطاق واسع صوراً للسيول في عدد من أحياء المكلا بالتزامن مع تنفيذ الدفاع المدني عمليات انقاذ لعدد من المواطنيين الذين حاصرتهم السيول

– التخطيط السيئ

وأشار رئيس تحرير “حضرموت21” الصحفي امجد صبيح ان التخطيط السيئ سبب كوارث المحافظة

وقال صبيح في منشور له : المكلا… وكل ما يحدث فيها وفي مدن حضرموت ناتج التخطيط السيئ وعدم الاهتمام بمجاري السيول

واضاف صبيح : مثلما حدث سابقاً في تريم وتهدم على إثر ذلك بيوت كثيرة سيحدث في مدينة أخرى لان أدوات الفساد واحده تختلف فقط في التنفيذ وشكل التنفيذ، لا تحذير مبكر ولا احد قال للمواطنين هناك خطر قادم.

واكد صبيح : جلد الذات لا ينفع الان من قبل السلطة وعليها سرعة معالجه كل شيء بشفافية مطلقة.

– إجراءات صارمة

ودعا ناشطون الجهات المعنية الى اتخاذ إجراءات صارمة تمنع عملية البناء في مجاري السيول

المواطن “محمد سالم ” قال لمحرر “حضرموت21” ان السبب الرئيسي في البناء لمجاري السيول يعود لتراخي الدولة في إتخاذ إجراءات صارمة وحازمة تجرم عملية البناء داعياً الى محاسبة المخالفين

– خطر البناء في مجاري السيول

و حذرت مصلحة الدفاع المدني بساحل حضرموت جميع المواطنين الى الحذر من البناء في مجاري السيول

وأكدت مصلحة الدفاع المدني ان البناء في مجاري السيول و المنحدرات العالية يعرض للخطر في ظل إمكانيات الدفاع المدني التي لا ترقى إلى ماهو مامول في حالات الطوارئ.

– لن تكون الأخيرة

وأكد الصحفي احمد الجعيدي ان الحالة الجوية الماطرة التي شهدتها مدينة المكلا يوم الاربعاء الماضي لن تكون الاخيرة

وقال الجعدي في منشور على الفيس بوك رصده محرر “حضرموت21” ان : الحالة الجوية التي عاشتها المكلا بـ حضرموت مساء يوم الأربعاء؛ لن تكون الأخيرة خلال هذا الشتاء، وفقاً لاستنتاجات التغير المناخي في المنطقة، وما تمت ملاحظته خلال السنوات القليلة الماضية ، فما نحن فاعلون تجاه ما هو قادم؟ ولعله يكون أسوء!!

– التضييق على مجاري السيول

وتسأل الصحفي مطيع بامزاحم حول إستمرار التضييق على مجاري السيول في الشوارع عبر البناء فيها وترك سيارات الخردة وسيارات الورش في اطرافها

وقال بامزاحم في منشور رصده محرر “حضرموت21” : منطقة ديس المكلا لحالها تمر وسطها ثلاث سيول كبيرة، الأول ينزل من منطقة الغليلة والثاني يمر عبر منطقة جول الشفاء والثالث ينزل من منطقة الغويزي ويمر عبر شوارع شعب البادية، هذه السيول الثلاثة تلتقي جميعها في المنطقة الممتدة بين منشآت نادي شعب حضرموت وملعب باردام وصولا إلى الجسر الصيني وخور المكلا والبحر،،

وتسأل بامزاحم : الى متى سيستمر التضييق على مجاري السيول في الشوارع عبر البناء فيها وترك سيارات الخردة وسيارات الورش في اطرافها، ومتى سيقوم مكتب الاشغال العامة ومديرية مدينة المكلا ومكتب العقار بدورهم في هذا الجانب؟؟

واضاف بامزاحم : هل مشروع خور المكلا المرحلة الثانية بنسخته المعدلة والتي تختلف عن نسخته الأولى في حجم المساحات وتغلب عليها العقارات والمباني، سيشكل خطرا على الاحياء المجاورة في حال تعرضت لسيول كبيرة؟؟

واختتم بامزاحم منشوره بالقول : المستقبل في خطر اذا استمر العبث،

– جهود الانتقالي تخفف الكارثة

وكان الرئيس الزبيدي قد وجه خلال كارثة تريم لجنة الإغاثة والأعمال الانسانية التابعة للمجلس ، بتوفير مساعدات إغاثية للمتضررين في تريم من كارثة الفيضانات ، باﻹضافة إلى اعتماد خمسة وعشرين مليون ريال للاحتياجات العاجلة للمنكوبين

بالاضافة الى قيام لجنة الطوارئ للمجلس الانتقالي الجنوبي ، بتوزيع مبالغ مالية و سلال غذائية مخصصة لأسر شهداء ومصابي كارثة السيول بمدينة تريم

وفي مدينة المكلا باشرت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، عصر اليوم الجمعة، عملية رفع الأحجار والأتربة من شوارع مدينة المكلا، التي تضررت من الأمطار والسيول التي ضربتها مساء أمس الأول الأربعاء.

وسخرت الهيئة لهذا الغرض أربعة شيولات وعشرة قلابات، وزعتها على عدد من شوارع المدينة المنكوبة ، التي اختلطت فيها مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي والأحجار والأتربة.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: