أخبار عربيةعربي وعالمي

أمريكا والسعودية والإمارات وبريطانيا تدعو لعودة الحكم المدني في #السودان

8888
Aa

السودان (حضرموت21) وكالات 

دعت كل من: أمريكا، والسعودية، والإمارات، وبريطانيا، يوم الأربعاء، في بيان مشترك، إلى ”عودة الحكومة والمؤسسات الانتقالية بقيادة المدنيين في السودان بشكل كامل وفوري“.

كما دعا بيان الدول الأربع إلى ”الإفراج عن جميع المحتجزين في الأحداث الأخيرة، والحث على رفع حالة الطوارئ في البلاد“.

وقال البيان إن ”أمريكا، والسعودية، والإمارات، وبريطانيا، تدعو لمزيد من الحوار من أجل شراكة مدنية عسكرية حقيقية خلال الفترة الانتقالية المتبقية وحتى الانتخابات“.

وأكدت دول الرباعية ”وقوفها مع الشعب السوداني، وتطلعاته نحو الديمقراطية، وتحقيق السلم، بعد أن أكدت مظاهرات 30 أكتوبر على عمق التزام الشعب السوداني بتحقيق التقدم فيما يخص المرحلة الانتقالية“، مشددة على ”الاستمرار بدعم هذه الآمال“، وفقًا للبيان.

وأعربت دول الرباعية للسودان عن ”مشاركتها قلق المجتمع الدولي حيال الوضع في السودان“، مطالبة بـ ”عودة الحكومة المدنية الانتقالية ومؤسساتها فورًا، وتعاون الجميع وتوحيد المواقف للوصول إلى هذا الهدف المهم“.

aser

وجاء في البيان: ”نشجع إطلاق سراح كل من تم احتجازهم في ظل الأحداث الأخيرة وإنهاء حالة الطوارئ المفروضة على البلاد“.

وأضاف البيان: ”نؤكد على أنه لا مكان للعنف في السودان، لذا، نحن نشجع الحوار البناء بين جميع الأطراف، ونحث على النظر إلى سلامة وأمن الشعب السوداني كأولوية قصوى“.

كما أكدت دول الرباعية للسودان، في بيانها، ”أهمية الالتزام بالوثيقة الدستورية واتفاق جوبا للسلام كمرجعيات أساسية للعودة إلى الحوار حول استعادة الشراكة الحيوية العسكرية – المدنية خلال ما تبقى من المرحلة الانتقالية، وقبل الانتخابات“.

وأشارت إلى أن ”ذلك من شأنه مساعدة السودان للوصول إلى استقرار سياسي وتعافٍ اقتصادي لتمكينه من الاستمرار واستكمال المرحلة الانتقالية بدعم من الأصدقاء والشركاء الدوليين“.

وتضاربت الأنباء، اليوم الأربعاء، حول موافقة عبد الله حمدوك، على العودة لقيادة الحكومة السودانية، إذ ذكرت وكالة ”رويترز“ نقلًا عن قناتي العربية والحدث الإخباريتين، أن حمدوك وافق على العودة بشرط الإفراج عن المعتقلين السياسيين، وجمع كل المبادرات المطروحة لتكون خريطة طريق له.

وكان رئيس الأركان السابق للجيش السوداني، عماد عدوي، أعلن، أمس الثلاثاء، عن اعتقاده بـ“أنهم سيتوصلون إلى نتيجة في القريب العاجل“.

وطالب حمدوك، منذ أيام، بإطلاق سراح وزراء حكومته المعتقلين وعودة حكومته لمباشرة عملها، ليكون ذلك مدخلًا لحل الأزمة المتفاقمة في السودان، في حين أكدت مجموعة الميثاق الوطني بتحالف قوى الحرية والتغيير أن ”الحوار هو المخرج“، واصفة قرارات قائد الجيش بالتصحيحية.

ويعيش السودان، منذ الـ25 من الشهر الماضي، توترًا وعصيانًا مدنيًا مستمرًا في الخرطوم، احتجاجًا على حل الجيش للحكومة المدنية، فضلًا عن تعليق العمل ببعض بنود الوثيقة الدستورية.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: