أخبار عربيةعربي وعالمي

#واشنطن تبدي “قلقها” إزاء زيارة وزير خارجية #الإمارات إلى #سوريا

8888
Aa

واشنطن (حضرموت21) وكالات 

أعربت واشنطن، يوم الثلاثاء، عن قلقها إزاء الزيارة التي أجراها وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إلى دمشق، والتقى خلالها الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس خلال مؤتمر صحفي: ”نحن قلقون لورود تقارير عن هذا الاجتماع والإشارة التي يبعث بها“.

وأشار برايس، إلى أن ”هذا الموضوع غالبًا ما تتاح الفرصة للبحث فيه مع شركائنا المقربين في المنطقة، بمن فيهم الإماراتيون، ونحن أبلغنا موقفنا بكل وضوح“.

وتابع برايس: ”هذه الإدارة لن تبدي أي دعم لجهود تبذل من أجل تطبيع العلاقة مع بشار الأسد أو تعويمه“، واصفًا الرئيس السوري بأنه ”ديكتاتور وحشي“، على حد تعبيره.

وشدد المتحدث على أنه ”لم يطرأ أي تغيير على موقفنا“، وقال إن ”الأسد لم يقل ما من شأنه تعويم صورته، أو ما يوحي بأنه هو أو نظامه غيّرا أساليبهما“.

aser

لكنّه أكد أن اللقاء لم يكن ”مفاجئًا“ لواشنطن.

واستقبل الأسد، الثلاثاء، وزير خارجية الإمارات في أول زيارة لمسؤول إماراتي رفيع منذ قطع دول خليجية عدة علاقاتها الدبلوماسية مع دمشق إثر اندلاع النزاع.

وعلى غرار دول غربية وخليجية عدة، قطعت الإمارات، في شباط/فبراير 2012، علاقتها الدبلوماسية مع دمشق، بعد نحو عام من اندلاع احتجاجات شعبية سلمية واجهتها قوات الأمن بالقمع، وسرعان ما تحولت نزاعًا مسلحًا، وفي نهاية العام 2018، استأنفت الإمارات العمل في سفارتها لدى دمشق مع بدء مؤشرات انفتاح خليجي.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: