إفتتاحية الصباحخبر رئيسي
أخر الأخبار

افتتاحية “حضرموت21 ” .. الانعطافة المقبلة

8888
Aa

حضرموت (حضرموت21) خاص 

لم تمر حضرموت في تاريخها منذ المجاعة في أربعينات القرن المنصرم بلحظات بؤس ونذر مجاعة سوى في أيامها ولياليها الممتدة منذ أن تم تسليم مصيرها لعصابات مارقة تتغطى بلحاف الشرعية وتحتمي بها.

في معادلة سياسية وشعبية مشوهة يتكئ مسؤولو المحافظة على معادلة القوة والشرعية، وعلى أساس ذلك يسقطون رهان الشارع ويتصرفون مع قضايا المجتمع بخفة ولا مبالاة خصوصا وأن النخب المجتمعية والقوى الفاعلة قد صارت مجرد ذيل ينساق خلف المجاملات والألاعيب والمصالح الآنية.

تقدير الموقف الانساني الخطير في حضرموت يجب أن يعطى أولوية والشعب الذي يعيش فوق أنهار من الثروة النفطية يعيش بوادر مجاعة وصراع طوابير على الخدمات العامة والمواد الأساسية وأزمات معيشية مستمرة تغذيها رعونة وانفصام وبذخ سياسي يمارسه من تقاطعت بهم المصالح والرقص على رؤوس الجوعى والمضطهدين.

الانعطافة المقبلة في ظل واقع مشوه ومشحون وسلطة مفصولة تماما عن الشارع ستكون آثارها مدمرة و جارفة و ستكون ليلة حافلة تتساقط فيها الرهانات والتمترسات وسياسة تعميم الفساد والارهاب والتجويع، ولأن الشعب هو المصدر الوحيد للشرعية واختيار من يدير شؤونه فإن مسألة سقوط زمرة الفساد مرهونا بالتوقيت والقشة الأخيرة التي ستكسر ظهره.

الفارق هنا يكمن في الوهم الذي يعيشه المستبد الفاسد والواقع الذي يعانيه بقية المواطنين، وبين الوهم والحقيقة يتجلى التاريخ بتقلباته وغدره، فمثلما أنجبت هذه المعادلة السياسية المختلة أسوأ سلطة أدارت حضرموت ساحلا ووادي، فإن مسألة تغيير قواعد اللعبة باتت وشيكة وسيكون صوت الشارع الجنوبي مدويا يملأ الفضاء السياسي برمته وسينفض غبار الخوف ويقول لمن مارسوا التجويع والتركيع ضده: كفى.

aser

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: