صحة

كيف تتجاوز المرأة “صدمة ما بعد #الإجهاض”؟

8888
Aa

(حضرموت21) صحة 

غالباً ما تكون هناك مجرد ثوانٍ فاصلة بين حالتي الترقب المبهج واليأس المطلق، عندما تعلم السيدة المقبلة على الإنجاب أنها قد تعرضت للإجهاض.

وتقول كريستينا ديل، التي تعرضت للإجهاض ست مرات على مدار خمسة أعوام، إن “الانهيار العاطفي شديد القسوة”. فبعد كل مرة تعرضت فيها لإجهاض كانت تتمنى أن يكون لديها “مساحة أكبر من أجل حزني ويأسي”.
وقد قامت ديل بتأليف كتاب عن تجاربها المؤلمة، لكي تسلط الضوء على موضوع ما زال محظوراً إلى حد كبير حول العالم. ويحمل الكتاب، الصادر باللغة الألمانية، اسم “محاولة لطيفة، القدر: كيف كنت قادرة على ملء الفراغ الداخلي بعد تعرضي للإجهاض”.
ويشار إلى أن ما يتراوح بين 10 و20% من حالات الحمل المعروفة تنتهي بالإجهاض، وغالباً ما يحدث ذلك قبل أن يصير الجنين قادراً على العيش والبقاء. وعادة ما تكون نسبة الخطر أعلى قبل الأسبوع الثاني عشر، مما يجعل الكثير من الأمهات الحبليات يحتفظن بنبأ حملهن لأنفسهن في بداية فترة الحمل.
ويعلم يان سالزمان، الباحث في علم النفس، إن الكثير من النساء اللاتي تعرضن للإجهاض يعانين من “الشعور بالذنب بسبب تعرضهن للفشل”. وقد قدمت هذه الملاحظة أيضاً، أنتي كاترين ألجاير، وهي أستاذة في علم النفس السريري والعلاج النفسي، وتقيم في ميونخ، وتدرس الإجهاد النفسي الناجم عن الإجهاض.
وتقول ألجاير إنه لا يتم الاهتمام كثيرا بكيفية تعامل المرأة مع واقعة تعرضها للإجهاض، وبالدعم الذي تحتاج إليه بعد تعرضها له.
وتتذكر ديل التعليقات المتعلقة بهذا الصدد، قائلة: “يتم إخبار السيدة بأن ما حدث هو أمر متكرر الحدوث، وأن كل شيء يحدث لسبب ما، وأنها يجب أن تفكر بصورة إيجابية”، موضحة أنه على الرغم من أن التعليقات تكون هدفها هو مواساة السيدة التي تعرضت للاجهاض، “إلا أنها تكون مؤلمة للغاية لأنها تتجاهل شعورها باليأس”.
ومن الممكن أن يساعد مشاركة المرء مشاعره مع الآخرين، ولاسيما إذا كانوا قد مروا بتجربة مماثلة، في التأقلم مع الوضع. وتشارك الكثير من النساء اللاتي تعرضن للإجهاض في الوقت الحالي، في منتديات الإنترنت من أجل الحصول على الدعم المعنوي.
اضطراب ما بعد الصدمة
وعلى الرغم من ذلك، فإن المحادثات التي تتم مع المستمعين المتعاطفين، لا تكون دائماً كافية. وتشير ألجاير إلى أنه “من الممكن أن يتبع الحزن اكتئاب لفترة طويلة”، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بمرض “اضطراب ما بعد الصدمة” النفسي، وفي هذه الحالة يجب طلب المساعدة من اختصاصيين.
وتقول ألجاير: “لا تدرك الكثير من النساء مدى تأثير الخسارة عليهن، حتى يحملن من جديد”، مشيرة إلى أنه من الممكن أن تساعد استشارات العلاج النفسي في تحديد نوع الدعم الذي يحتاجون إليه لتسهيل عملية التأقلم.
تأثير الإجهاض على الشريك
من الممكن أن يؤدي الإجهاض إلى حدوث ضغوط كبيرة على علاقة المرأة بشريك حياتها أيضاً. وتقول ألجاير: “يتم تعزيز الروابط الوجدانية بين بعض الأزواج من خلال حزنهما المشترك على تجربة الاجهاض”، بينما قد يبتعد أزواج آخرون عن بعضهم البعض بعد ذلك.

واضطرت ديل في النهاية إلى التخلي عن رغبتها في الأطفال، حيث تقول: “لحسن الحظ، أنني تمكنت أنا وشريك حياتي من مواجهة ذلك سوياً”.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: