أخبار حضرموتإفتتاحية الصباحخبر رئيسي

افتتاحية #حضرموت21…من يقف وراء انهيار العملة؟!!

8888
Aa

(حضرموت21) خاص فريق التحرير

ظلت مسألة الانهيار المستمر لقيمة العملة المحلية أمام العملات الأجنبية في عدن وباقي مناطق الجنوب أساسية ومحورية تؤرق المواطنين وتدفعهم للسقوط في حفرة المجاعة والفقر والاستغلال الممنهج من قبل سلطة اللصوص والمنتفعين من الأزمات وتجار الحروب، ولأن الانهيار الأخير للعملة كاد أن يدفع الأمور نحو الانفجار إلا أن التغييرات والقرارات الجمهورية التي اتخذت بضغط وتنسيق مع المجلس الانتقالي الجنوبي قد أثرت ايجابا في طريق تحسن سعر العملة المحلية وهذا يتطلب -بكل تأكيد- خطوات أخرى منها ضرورة سحب العملة الورقية المطبوعة وتوريد عائدات النفط والغاز بما فيها نفط مأرب إلى البنك المركزي في عدن، كذلك توريد باقي الأنشطة الإيرادية الأخرى في كل المحافظات مع تقليص البعثات الدبلوماسية في الخارج واتخاذ تدابير جادة وحازمة لمحاربة الفساد والتهرب الضريبي وغسيل الأموال.

كل هذه الخطوات مهمة ولكن يجب أن يسبقها في الأساس تغيير لمنظومة الرئاسة والتي تمثل أساس جذري للمشكلة نظرا لما وصلت إليه المسألة الاقتصادية من تدهور حاد بسبب الفساد الممنهح التي تديره هذه المؤسسة القابعة في أحد فنادق الرياض، فكل من عينهم الرئيس وكانوا متسببين في انهيار العملة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة لم يقدموا للمحاسبة والمساءلة، وهذا يأتي في إطار سياسة التدمير الممنهج لعدن والجنوب خدمة مجانية للحوثي ولأجندة قوى الشرعية المشبوهة في إطار حربهم ضد المواطن الجنوبي وضد مشروعه التحرري المستمر منذ أن جثمت على أرضه جحافل المحتل اليمني الغاصب.

بين الغباء الدنبوعي وخبث النخبة الشمالية تتهاوى أوراق الخريف على مسرح الأحداث السياسية المتلاحقة في الجنوب لتتغير معها المعادلة السياسية على وقع تساقط هلوسات النظام الدنبوعي الآيل للسقوط الأخير.   

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: