إفتتاحية الصباحخبر رئيسي
أخر الأخبار

افتتاحية “#حضرموت21” .. سقوط الدولة الاخوانية

8888
Aa

شبوة (حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

ونحن على أعتاب سقوط الدولة الاخوانية الجاثمة غصبا على خارطة جغرافيا محافظة شبوة الجنوبية، والمتساقطة على طول خارطة الانتصارات الجنوبية في سماء بيحان وعسيلان وعتق ومرخة ونصاب وعزان والصعيد وحبان، ومع دخول لحظات السقوط المدوي للبعير الاخواني تتزاحم الأحداث وتتقاطع الخطوط ويتراقص أنصار المرشد على ايقاع المشهد بفجاجتهم المعتادة هنا وهناك، بين وطيس الفيسبوك الحامي ومعارك التويتر الدامية هروبا كعادتهم من استحقاقات اللحظة ومتغيراتها.

قد يكون الأهم من كل هذا أن تعي جماعة الاخوان أن معركتها مع التاريخ ستكون خاسرة، ولكن بالرغم من استحالة ذلك فإن فائض الايديولوجيا وحمولة التاريخ بضخامته الفارغة وبالوناته المنتفخة أضحت عبئا ثقيلا على جماعة تعشق العيش في الماضي المنفوخ بتضاريسه الوعرة وجغرافيته القاحلة.

لا يختلف الأمر كثيرا بالنسبة لجماعات الاسلام الشيعي بنظيرتها السنية وخصوصا في جزئية عداوتهم المستمرة للدولة الوطنية الحديثة ومحاولاتهم الدؤوبة لتفكيكها الى عواملها الأساسية وتحويلها إلى دولة طوائف متناحرة كما في لبنان والعراق في حين تتلاشى قيمة الدولة في أكياس الطائفة والمذهب وتتحلل الجمهورية الى عناصرها الأساسية بشكلها البدائي المتناحر.

كل هذا الخراب والارتداد المريع الذي أحدثته جماعات الاسلام السياسي في بقعة جغرافية طالما حققت قفزات نوعية تطورية في النصف الثاني من القرن العشرين وصلت بالبلاد (جمهورية اليمن الديمقراطية) نحو مراحل متقدمة من سلطة الدولة وبناء المؤسسات وجودة التعليم وفرض القانون على الكل وتحقيق عدالة اجتماعية انتهت كل تلك الانجازات التطورية بحرب ظالمة كانت جماعة الاخوان رأس الأفعى فيها مع جماعة الفساد التي يقودها علي عبدالله صالح (عفاش) وأعوانه منذ مطلع التسعينات وحتى اليوم.

aser

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: