أخبار عربيةعربي وعالمي

“ناشيونال إنترست” : #إيران تسعى لتكون قوة #نووية وغير مهتمة باتفاق جديد

8888
Aa

إيران (حضرموت21) وكالات 

قالت مجلة ”ناشيونال إنترست“ الأمريكية إن إيران تسعى فعلا لأن تصبح قوة نووية، حتى تستطيع مواجهة الولايات المتحدة، وإنها غير مهتمة بأي اتفاق جديد مع الدول الكبرى.

وحذرت المجلة، في تقرير يوم الجمعة، من أن تحقيق إيران لذلك الهدف سيعرض المنطقة بأسرها للخطر، وقد يؤدي إلى انهيار معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وأضافت المجلة: ”استؤنفت أخيرا المفاوضات في فيينا بشأن البرنامج النووي الإيراني، لكن الحقيقة أن طهران تتقدم نحو الأسلحة النووية وليس لديها اهتمام كبير بتحقيق اختراق دبلوماسي، فيما لا تزال الولايات المتحدة تأمل في المضي قدمًا“.

ولفتت المجلة إلى أن إيران كثفت في الأشهر الأخيرة نشاطها النووي إلى ما هو أبعد من قيود الاتفاق، وزادت مخزونها من المواد النووية والبنية التحتية الأساسية لبناء قنبلة.

واعتبرت المجلة أن الخطر يكمن أيضًا بأن الإيرانيين يمكن أن يسعوا إلى توسيع سياسة ”حافة الهاوية“ بمزيد من التصعيد النووي، مضيفة: ”على الرغم من أن طهران يمكنها الاستمرار في إثارة المزيد من الاستفزازات النووية، لا يزال يوجد الكثير الذي يمكن للولايات المتحدة القيام به على جبهة العقوبات“.

aser

ولفتت المجلة إلى تصريحات أخيرة للمرشد الأعلى علي خامنئي انتقد فيها الغرب بشدة واصفاً إياهم بـ ”الأعداء“، حيث أدان طلب الولايات المتحدة بمفاوضات المتابعة كذريعة للانسحاب من الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

وقالت المجلة إن ”التطلعات الإيرانية لامتلاك أسلحة نووية، إذا ما تم السعي وراءها وتحقيقها بشكل حاسم، ستشكل خطراً جسيماً على حليف أمريكا الأول في المنطقة وهي إسرائيل، إضافة إلى الشرق الأوسط ككل، وربما للولايات المتحدة نفسها“.

وتابعت: ”كما أنه سيؤشر إلى انهيار معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية بكل ما يستتبعه ذلك.. وتجدر الإشارة إلى أن تطلعات إيران النووية هي جزء لا يتجزأ من استراتيجية أكبر معادية لأمريكا“.

وبحسب المجلة، هناك دلائل على أن إدارة الرئيس جو بايدن تريد إلقاء اللوم على الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الذي من المفترض أن انسحابه من الاتفاق النووي هو الذي قدم لإيران ذريعة لتعزيز قدراتها في مجال الأسلحة النووية.

وختمت تقريرها بالقول إنه ”سيكون احتواء إيران، ومنع أسوأ النتائج، وإحباط البدائل الإيرانية للتسوية، وكسر الحواجز داخل التحالف المحلي والدولي لواشنطن، طريقة للمضي قدمًا، وإذا لم تتمكن الدبلوماسية من الاستمرار في المسار الصحيح قريبًا، وإذا استمر البرنامج النووي الإيراني في التسارع، فيجب على الولايات المتحدة اتخاذ تدابير إضافية لتقييد القطاعات المدرة للإيرادات في إيران“.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: