كتاب ومقالات

الدار الخضراء في شبام الصفراء .. #مقال لـ ” علوي بن سميط “

8888
Aa

في شبام بعض او معظم البيوت_ تسمى بدياربمسميات اما لكبر مساحتها اودلالة على مالكها او لاطلالها على ساحة او مطراق اوعلم شهير او تيمنا بشئ آخر _ والمطلع على وثائق الملكيات القديمة للبيوت سيما المطلة على الدور اوبداخل المدينة وكبيرة المساحة سيلحظ ذلك _ ومن هذة المنازل الدار الخضراء الشهير الذي ورد ذكره في العديد من الروايات والكتابات والمراجع التاريخية في حوادث منتصف القرن التاسع عشر العصر الحديث لمدينة شبام التاريخية المسورة اذ جاء ذكره بعد الاتفاق بين القعيطي والكثيري بان تكون شبام _ مناصفة_ بينهما وقد كتبت عن ذلك باسهاب في سلسلة حلقات منشورة في الايام منذ اكثر من 17 عام. سلسلة:

( مدن وحوادث وشخصيات وشواهد) وتحديدا حلقة:( قلعة سعيدية الاتفاق والافتراق) ..
إذن ماهي حكاية الدار الخضراء!!

الدار الخضراء بيتا من واجهتين رئيسية وهي دارا كبيرة الخلفية تطل على بحر _ الجنوب_ على السور او الدور والبطحاء وواجهتة نجدية _ الشمال_ وبها مداخله الرئيسية _ الضيق_ وعلى ساحة تعرف بالخضراء ولعل البيت اخذ الاسم لاطلالته على الساحة وان لم تكن خضراء بالمعنى ..

في هذه الدار جرت حادثة مقتل او اغتيال السلطان منصور بن عمر بن جعفر الكثيري من آل عيسى بن بدر الذين حكموا شبام واقاموا سلطنتهم بها ووقعت الحادثة بعد تقاسم شبام بين الكثيري والقعيطي في 1857 هجري وبعد دخول القعيطي شبام فاضحت بين حاكمين. عوض بن عمر ومنصور بن عمر وبعد اشهر. بدا كل منها يعد العدة ويضع الخطط للاستئثار بالمدينة كاملة لمصلحتة وكانت المناكفات والمكايدات في سبيل الحكم من الطرفين ليضع كل منهما خطة للتخلص من الآخر والتخلص من اتفاق سعيدية الشهير فبدا منصور بن عمر باعداد خطة مضمون تنفيذها بان يدعو. الامير القعيطي ( اصبح فيما بعد سلطانا من سلاطين الدوله القعيطية) وهو عوض بن عمر القعيطي وكبار حاشيتة الى وليمة بدارة على ان يضع بعض من رجالاته اي _ الكثيري منصور _ اكياس من البارود تحت الفرش او البساط التي سيجلس عليها _ القعيطي_ افتراضا واشعالها للقضاء عليه الا ان الخطة فشلت باعتذار عوض بن عمر لاحساسة او ان احدا ابلغه بما يدبر له. وبعد فترة قصيرة دعى الامير القعيطي. منصور بن عمر سلطان شبام الكثيرية قبل التقسيم وسلطان جزء منها _ نصفها _ بعد التقسيم. الى وليمة غداء في دارة الخضراء دار الامير عوض بن عمر ولبى منصور بن عمر. الدعوة تم الانفراد به من قبل مساعدي الامير عوض في احدى المحاضر
_ الغرف_ واردوه قتيلا بالطعن

وهكذا انتهى حكم الكثيري واسدل الستار عن حكم آل جعفر من آل عيسى بن بدر وخلصت شبام المسورة للقعيطي. وبعد اعوام قليلة من تلك الحادثة ضمت احباط شبام ومنها السحيل للسلطنة القعيطية اما بالحرب او المفاوضات او بالشراء حكاية للتاريخ. جرت وهي من صفحات طويت من تاريخ المدينة والحكام والحكم في حقبة زمنية سابقة

ماوضع الدار الخضراء حاليا؟

aser

الدار الخضراء كما تقدم وصفه

اندثر بعد سنوات واصبح اطلالا

الا انه وبعد زمن آلت ملكيتة لاسرة آل مصفر الشبامية بالشراء

وبنوا على مساحتة طابقين قائمين الى الآن الدور الارضي والثاني حتى _ التياسير _ ويحد الدار الخضراء حاليا من قبله الغرب ملتصقا به دار آل شرغوف

ومن شرق دار مبخوت مساعد نصير ومن نجد _ الشمال _ مطراق وبيت آل زبير والساحة الخضراء التي يطل عيها من جهتها القبلية ديار آل زبير

والساحة الخضراء ساحة صغيرة كغيرها من ساحات اخرى بالمدينة لاتقارن بالساحات الاربع الكبيرة : ساحة الحصن وساحة باذيب وساحة براهم وساحة الجامع.

صور للدار الخضراء بوضعة الحالي الجهه الجنوبية المطلة على السور والشماليه الواجهة الرئيسة المطلة على الساحة الخضراء .

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: