محليات

العمالقة تعثر على كاميرا حوثية لكشف الأهداف الجوية في مديرية عين

8888
Aa

شبوة ( حضرموت21 ) العين

عثرت قوات ألوية العمالقة الجنوبية على كاميرا حرارية لمليشيات الحوثي كانت تستخدم في كشف الأهداف الجوية في آلية تحاكي حزب الله الإرهابي.

وقالت “ألوية العمالقة” في بيان لها فجر الأربعاء، إنها “غنمت كاميرا مراقبة حوثية كانت تربطها بجهاز إنترنت وتنصبها المليشيات على إحدى مرتفعات مديرية “عين” المطلة على جبهات القتال”.

وطبقا للبيان فقد تم “اغتنام الكاميرا مع عدد من الأسلحة والآليات العسكرية التي خلفتها مليشيات الحوثي عقب تحرير مديرية عين بمحافظة شبوة في 10 يناير/كانون الثاني الجاري”.

وأشار البيان إلى أن المليشيات تستخدم الكاميرا لمراقبة القوات وتحركاتها في المرتفعات، وتتحكم بها عن بعد، وأكد المتحدث في تسجيل مرئي للقوات أنها صناعة إيرانية.

خبير عسكري قال لـ”العين الإخبارية”، إن الكاميرا حرارية وتتبع منظومة الدفاع الجوي، وتعمل على تصوير تلفزيوني حراري لمسافة 20 كيلومترات “أرض – جو”.

وهذه المرة الأولى التي تعثر وتعلن قوات العمالقة على هذا النوع من الكاميرات الحرارية التي تستخدمها مليشيات الحوثي منفردة في مسرح العمليات في أسلوب يحاكي حزب الله اللبناني الإرهابي.

وأوضح الخبير العسكري، أن هذا النوع من الكاميرات الحرارية تتواجد في منظومة “بافا” الملحقة لصواريخ فولجا، وكان الجيش اليمني سابقا يستخدمها، لكنه لم يحدث استخدامها بشكل منفرد كما يعمل الحوثيون المدعومون إيرانيا حاليا.

ووفقا للخبير اليمني المختص، والمقدم وضاح العوبلي فإن مليشيات الحوثي تستخدم هذا النوع لكشف الأهداف الجوية حرارياً، وليس عبر الرادار لأن موجات الرادار يتم اكتشافها مع نقطة بثها من قبل مقاتلات التحالف ما يجعلها عرضة للاستهداف.

وتابع لـ”العين الإخبارية”، أن هذه الكاميرا الحرارية، تعمل على الاكتشاف بمسافة 20 كيلومتر، وبدون أن يتمكن الطيار والمقاتلات الحربية من معرفتها.

وتسعى مليشيات الحوثي من خلال هذه المنظومة إلى اسقاط الطائرات البطيئة “المسيرة”، والتي زعمت أكثر من مرة إسقاطها وأنها “صينية وأمريكية”، وذلك وفق نظام تسديد تقديري وليس دقيقا، بحسب الخبير اليمني

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: