أخبار الإمارات العربية المتحدةأخبار عربية

نقلها وزير الخارجية.. رئيس #الإمارات يتلقى رسالة من نظيره #الجزائري

8888
Aa

الإمارات (حضرموت21) وكالات 

تلقى رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، السبت، رسالة خطية من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ”تتعلق بتطوير العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين“، وفق ما ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية ”وام“.

وحسب الوكالة الإماراتية، تسلم الرسالة نيابة عن آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة منصور بن زايد آل نهيان، لدى استقباله  في قصر الوطن في العاصمة الإماراتية، وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة.

وبحث الطرفان، وفق الوكالة، ”العلاقات الثنائية المتينة بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، كما تم استعراض مستجدات الأوضاع على الصعيدين الإقليمي والدولي والتطورات الراهنة في المنطقة“.

بدورها، ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن لعمامرة، الذي يقوم بزيارة عمل إلى الإمارات بصفته مبعوثا خاصا لرئيس الجمهورية، أجرى ”مباحثات بناءة مع سمو الشيخ منصور بن زايد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة“، حسب ما أفاد به بيان للخارجية الجزائرية، اليوم السبت.

وجاء في البيان أن ”المحادثات التي تمت في جو أخوي وإيجابي طبعها التوافق التام في وجهات النظر، مكنت من تأكيد العزيمة القوية التي تحدو الطرفين لمواصلة الجهود المشتركة بهدف تعزيز وإثراء التعاون الثنائي في المجال الاقتصادي والاستثمار وكذا ترسيخ تقاليد التشاور السياسي عبر تكثيف الزيارات المتبادلة من الجانبين“، حسب نص البيان.

aser

وعلى صعيد الأوضاع الإقليمية، أضاف البيان أن الطرفين ”تبادلا وجهات النظر حول مستجدات الأوضاع على الساحة العربية والتحضير الجيد للاستحقاقات المقبلة، خاصة القمة العربية المرتقبة في الجزائر“.

وفي هذا السياق، أثنى الشيخ منصور بن زايد على ”جهود الجزائر الحثيثة وعلى مقاربتها العقلانية في سبيل توفير شروط نجاح هذا الموعد الهام ولم الشمل العربي“.

واتفق الطرفان، وفقا للبيان الجزائري، على ”تكثيف التنسيق الثنائي ومتعدد الأطراف في الجامعة العربية لإطلاق مسار تحضيري يضفي على العمل العربي المشترك المزيد من النجاعة والمصداقية“.

وأوضح البيان الجزائري أن الطرفين جددا الأهمية التي توليها قيادتا البلدين أهمية لتوثيق عرى الأخوة والتعاون بين البلدين والشعبين الشقيقين“، حسب تعابير البيان.

ويأتي هذا التحرك الدبلوماسي الجزائري في سياق التحضيرات للقمة العربية المقبلة، التي من المقرر أن تستضيفها الجزائر في آذار/مارس المقبل.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: