اخبار المجلس الانتقاليمحليات

#الجعدي يدشن #المؤتمر العلمي الرابع لمركز #عدن للدراسات والبحوث التاريخية والنشر

8888
Aa

عدن (حضرموت21) خاص 

دشن الأستاذ فضل محمد الجعدي نائب الأمين العام بالأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبين اليوم الثلاثاء في العاصمة عدن، أعمال المؤتمر العلمي الرابع الذي ينظمه مركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية والنشر بعنوان: ” عدن – رؤية في تاريخها التجاري ومستقبلها الاستثماري والاقتصادي.
وألقى الأستاذ فضل الجعدي كلمة في افتتاح المؤتمر نقل فيها للحضور تحيات الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي – رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، وتمنياته للمؤتمر بالنجاح وتحقيق أهدافه.
وقال الجعدي في كلمته :”إن هذا المؤتمر يعقد في ظروف دقيقة هي جزء من التحديات التي تواجه العاصمة عدن بشكل خاص والجنوب بشكل عام”، مشيرا إلى أن تاريخ عدن المشرف جعل منها مدينة ذات أهمية بموقعها الجغرافي ومواردها مما جعل قوى الظلام لا تكف عن محاولة ضربها للهيمنة عليها وعلى الجنوب، وهو التحدي الأكبر أمام المجلس الانتقالي لمواجهته.
وأكد الجعدي أن أهمية المؤتمر، تأتي في كونه يبحث في مستقبل عدن التجاري والاستثماري ويقدم رؤية أكاديمية عن ملامح المستقبل الاقتصادي للجنوب عبر تقديم نموذج جاذب للمستثمرين، وهو ما يسعى إليه المجلس الانتقالي عبر الكفاءات العلمية في هذا المجال، متمنيا لأعمال المؤتمر الخروج بما يساهم في عملية النهوض الاقتصادي والاستثماري للعاصمة عدن وكل الجنوب ومجابهة الاختلالات التي تواجه الاستثمار وإيجاد الحلول والتوصيات المناسبة لها.
وكان الدكتور محمود السالمي رئيس المركز قد ألقى كلمة توجه في مستهلها بالشكر والتقدير لقيادة المجلس الانتقالي ممثلة بالرئيس القائد عيدروس الزبيدي رئيس المجلس، على رعايته الكريمة للمؤتمر، ولكل من أسهم في إنجاح أعمال المؤتمر من الأساتذة والباحثين الذين تمثل أوراق البحثية المضمون الحقيقي للمؤتمر.
وأشار السالمي إلى أن من بين أهداف المؤتمر تقديم رؤية وفق معلومات صحيحة لمستقبل مدينة عدن الاقتصادي والاستثماري، تستند إلى خلفيتها وخبرتها التاريخية التجارية العريقة، وتركيز الاهتمام على العوامل التي كانت سبباً في حالة الانتعاش التجاري التي شهدتها في بعض مراحلها، وعوامل الركود التي تعرضت لها خلال بعض المراحل الأخرى، وكذلك العوامل والظروف التي من شانها خلق المناخ المناسب لجذب الاستثمار وتنشيط حركة التبادل التجاري في الميناء ليعود يلعب الدور الإقليمي والدولي المهم الذي كان يلعبه في معظم تاريخية.
وقدمت المؤتمر، الذي حضر تدشينه الدكتور محمد علي متاش رئيس اللجنة الاقتصادية العليا، وشارك فيه الدكتور محمد جعفر ولد الشيخ أبوبكر رئيس دائرة الدراسات والبحوث في الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس، بالإضافة إلى عدد من الأكاديميين والاقتصاديين والمختصين والخبراء الاستثماريين والأكاديميين وممثلي عدد من المؤسسات والهيئات التجارية والاقتصادية والاستثمارية ومنظمات المجتمع المدني، مجموعة من الأبحاث من قبل المشاركين المختصين في الجانب الاقتصادي والاستثماري والتجاري على مدى جلستين.
 وتناولت الأوراق البحثية في مجملها استعراضا لأهمية العاصمة عدن وقراءات لقانون الاستثمار وتطبيقاته فيها، وكذلك المميزات الاستثمارية والتجارية والمعوقات الاقتصادية لعدن والحلول والمعالجات المقترحة لها، بالإضافة إلى أبرز القطاعات الاقتصادية والاستثمارية فيها وإمكانية الاستفادة منها. 
وفتح بعد ذلك المجال للمناقشات من قبل الحاضرين الذين أثروا الأوراق البحثية المقدمة.
وفي ختام المؤتمر ألقى الدكتور علي صالح الخلاقي بيان التوصيات الختامية للمؤتمر، والتي استخلصت كل المقترحات والمداخلات المطروحة في أبحاث المشاركين، وأعلنت التوصية بطباعة أبحاث المؤتمر بكتاب من قبل الداعمين ليكون في متناول المهتمين والباحثين.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: