أخبار عربيةاخبار المملكة العربية السعودية

اتفاق #سعودي #تايلندي على إعادة العلاقات الدبلوماسية بالكامل

8888
Aa

الرياض (حضرموت21) وكالات 

قالت السعودية وتايلاند يوم الثلاثاء، إنهما اتفقتا على تبادل السفراء في المستقبل القريب وإعادة العلاقات الدبلوماسية بالكامل بينهما، وفق ما جاء في بيان مشترك نشرته وكالة الأنباء السعودية ”واس“.

جاء الاتفاق السعودي التايلندي خلال زيارة لرئيس وزراء تايلند الجنرال برايوت تشان أوتشا، إلى السعودية تلبية لدعوة رسمية من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

ووفق البيان المشترك: ”تأتي هذه الخطوة التاريخية نتيجة لجهود طويلة الأمد على مختلف المستويات من قبل الجانبين من أجل إعادة الثقة المتبادلة وعلاقات الصداقة“، مؤكدا اتفاق الجانبين على ”الخطوات المهمة التي من شأنها تعزيز العلاقات الثنائية وتشمل: تعيين السفراء في عاصمتي البلدين في المستقبل القريب، وإنشاء آلية استشارية لتقوية التعاون الثنائي، حيث سيتم تكثيف التواصل في الأشهر القادمة لمناقشة التعاون الثنائي في المجالات الاستراتيجية الرئيسية“.

وبحسب الوكالة، فقد عقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء التايلندي الجنرال برايوت تشان أوتشا، أكدا خلالها ”حرص البلدين على أهمية تعزيز روابط الصداقة بينهما وفتح صفحة جديدة في العلاقات بين المملكة العربية السعودية ومملكة تايلند“.

وقال رئيس وزراء تايلند، إن بلاده ”تولي أهمية قصوى لروابط الصداقة مع السعودية، وحريصة على إنهاء جميع القضايا العالقة بين الجانبين“، معربا عن ”خالص أسفه إزاء الأحداث المأساوية، التي وقعت في تايلند في الفترة ما بين 1989م – 1990“.

aser

وأكد أوتشا، أن الحكومة التايلندية ”بذلت جهوداً كبيرة في حل القضايا السابقة، وأنها على استعداد لرفع القضايا إلى الجهات المختصة في حال ظهور أدلة جديدة وجيهة ذات صلة بالقضايا المؤسفة“، مشددة على ”التزام بلاده بحماية أعضاء بعثة المملكة العربية السعودية لدى تايلند، بما يتوافق مع اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961“.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، فقد جرى ”بحث سبل تقوية وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين من خلال استكشاف مجالات الاستثمار والفرص المتاحة في ضوء رؤية المملكة 2030، وأولويات التنمية في تايلند، التي تشمل سياسة الاقتصاد الحيوي – الدائري – الأخضر، بالإضافة إلى اكتشاف مجالات جديدة للتعاون، مثل: الطاقة المتجددة والبيئة، والتحول الرقمي، والأمن السيبراني“.

وأعرب الأمير محمد بن سلمان عن ثقته بنجاح استضافة تايلند لمنتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ ”APEC“  ومبادرة خليج البنغال للتعاون التقني والاقتصادي متعدد القطاعات ”BIMSTEC“ هذا العام، وأن ذلك سيسهم بشكل كبير في تحقيق نمو مستدام ومتوازن يشمل الاقتصاد الإقليمي والعالمي في حقبة ما بعد جائحة كورونا، بحسب ”واس“.

بدوره، رحب المسؤول التايلندي بمبادرتي (السعودية الخضراء) و (الشرق الأوسط الأخضر) اللتين أطلقهما الأمير محمد بن سلمان، واللتين ”تعبران عن الدور القيادي للمملكة تجاه القضايا الدولية المشتركة، ومنها مكافحة أزمة التغير المناخي“.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: