عرض الصحف

#صحف بريطانية : رجب طيب أردوغان .. المعارضة التركية تعزز آمالها في الإطاحة بالرئيس التركي

8888
Aa

تركيا (حضرموت21) بي بي سي 

المعارضة التركية تعزز آمالها في الإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان في الانتخابات المقبلة، وإسرائيل أصبحت في مرمى صواريخ إيران بالإضافة إلى اعترافات مثيرة لمرتكب مجزرة باريس، أبرز اهتمامات الصحف البريطانية.

والبداية من الفايننشال تايمز، والتي نشرت مقالا حول المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها تركيا وتعزز آمال المعارضة في تركيا للإطاحة بالرئيس القوي للبلاد الذي ظل في الحكم لفترة طويلة.

وقال الكاتب ديفيد غاردنر، في مقاله بعنوان “قد يأتي التاريخ أخيرا ليدق باب أردوغان”، إن رجب طيب أردوغان، رئيس تركيا المتسلط، يتصرف أكثر من أي وقت مضى كما لو أنه لا توجد حدود لسلطته، ولكنه يواجه خطرا حقيقيا بعد عقدين من الهيمنة على السياسة التركية.

لذلك عندما وصل تضخم الأسعار على أساس سنوي إلى ما يقرب من 50 بالمئة الشهر الماضي، وهو أعلى مستوى في عهد أردوغان، أقال رئيس معهد الإحصاء التركي. لكن الأسعار لم تتراجع.

ويقول الكاتب “قوة أردوغان غير محدودة، منذ أن استبدل الديمقراطية البرلمانية في تركيا بنظام رئاسي على غرار روسيا. لكن فرض حكم الرجل الواحد شجعه على ارتكاب أخطاء متهورة في الحكم. بعد الاستغناء عن جميع مؤسسي حزب العدالة والتنمية وتجاهل كل الخبرات الاقتصادية الجادة، لم يعد هناك من حوله من يجروء على انتقاد السلطان”.

aser

وفي أكتوبر/تشرين الأول، أمر بطرد 10 سفراء غربيين، بما في ذلك سفير الولايات المتحدة، الأمر الذي كان سيقطع أخر الجسور المتوترة بين تركيا العضو في الناتو، مع الغرب. ولكنه تراجع عن التهديد.

ويبدو، بحسب الكاتب، أنه غير قادر على التراجع عن سياسته الاقتصادية المدمرة، ولا سيما الاعتقاد بأن رفع أسعار الفائدة يسبب التضخم بدلا من كبحه.

الليرة التركية

كما تبخر كل النمو الاقتصادي الذي حققه خلال العقد الأول من حكمه، حتى قبل انتشار وباء كورونا. إن فشله في الدفاع عن الليرة على الرغم من استهلاك أكثر من 100 مليار دولار من الاحتياطيات جعل المستثمرين يتساءلون عما إذا كانت تركيا ستكون قادرة على خدمة ديونها.

هذا الانزلاق الكبير يعزز اعتقاد المعارضة بقدرتها أخيرا على الإطاحة بأردوغان واستعادة الديمقراطية البرلمانية في تركيا. ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران من العام المقبل.

ويشير الكاتب إلى أن أردوغان يمكن أن يدعو إلى خوض معركة مبكرة يلوم فيها المنافسين على الأخطاء التي وقعت.

وبحسب الكاتب فإن أردوغان “قيد البرلمان، وجعل القضاء سلاحا في يده، وجرد الخدمة المدنية من قوتها. لقد قام بسجن قيادة حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد الذي حرم حزب العدالة والتنمية من الأغلبية البرلمانية في عام 2015”.

ولم يترك أردوغان معارضة له داخل حزبه، وتخلص من قيادات حزب العدالة والتنمية، أحد أنجح الأحزاب الحاكمة في العصر الحديث.

صلاح عبد السلام

السؤال هنا: هل يمكن للمعارضة أن تتحد خلف مرشح يستطيع المنافسة وتفجر موجة انتخابية (تسونامي سياسي) لن يكون قادرا على مقاومتها؟. يعتقد العديد من المحللين السياسيين أن ذلك ممكن. يقول أحدهم: “نحن في نهاية دورة تاريخية كبرى في تركيا”.

“الانتحاريون لن يفكروا مرتين”

ونشرت التليغراف تقريرا عن محاكمة صالح عبدالسلام، الناجي الوحيد من منفذي هجمات إرهابية في باريس عام 2015، بعنوان “الانتحاريون لن يفكروا مرتين في تفجير أنفسهم إذا قمتم بإدانتي”.

ويقول الكاتب، هنري صامويل من باريس، إن عبدالسلام حاول أن ينأى بنفسه عن القتلة الذين قتلوا جميعا في أعقاب هجمات باريس الإرهابية قبل سبع سنوات.

وقال أمام المحكمة يوم الأربعاء، إن الانتحاريين لن يترددوا في تفجير أنفسهم إذا لم يشعروا بأن هناك تسامح معهم، وأنهم يمكنوا أن يتراجعوا عما يريدون القيام به.

وأضاف: “في المستقبل، عندما يصعد شخص إلى المترو بحقيبة بها 50 كيلوغراما من المتفجرات، وفي اللحظة الأخيرة يقرر (أنا لا أفعل هذا)، فسوف يعرف أنه لا تراجع لأنه سوف يتم حبسه أو قتله “.

واعترف صالح عبدالسلام، 32 عاما، مواطن فرنسي من أصل مغربي ومولود في بلجيكا، بالانضمام إلى خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية قبل 48 ساعة فقط من المذبحة التي شارك فيها وراح ضحيتها 130 شخصا، في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وقال أمام المحكمة أثناء استجوابه، يوم الأربعاء: “أنا لست خطرا على المجتمع”.

وحتى الآن، لم يذكر شيئا عن دوافعه منذ اعتقاله في مارس 2016 في بلجيكا.

وكانت مداخلاته النادرة إما ذات طبيعة دينية أو للصراخ بأنه ومرافقيه “عوملوا مثل الكلاب” في السجن. وردا على سؤال عن رحلة قام بها إلى اليونان حيث يُعتقد أنه التقى بشركاء آخرين، أجاب أنه ببساطة كان في عطلة.

وأثبتت التحقيقات أنه لم يكن متطرفا منذ وقت طويل، وكان يدخن ويعمل في الكازينوهات والنوادي الليلية.

وقال للمحكمة إنه انجذب إلى تنظيم الدولة بدافع التعاطف مع الشعب السوري وليس أي آراء دينية، وقال إن الغرب فرض قواعده وقيمه على الآخرين.

صواريخ إيران
 

إسرائيل في مرمى إيران

وفي الابندبندنت نجد تقريرا عن صاروخ إيراني جديد يهدد إسرائيل مباشرة وكذلك القواعد الأمريكية في الشرق الأوسط، في وسط استئناف المفاوضات حول اتفاق 2015 النووي.

وقال مراسل الصحيفة في الشرق الأوسط بروزو دراغي، إن التلفزيون الإيراني الرسمي عرض صباح الأربعاء، صواريخ خيبر شيكان، التي توصف بأنها نوع جديد خفيف الوزن يعمل بالوقود الصلب وذاتي الحركة ويبلغ مداه 1450 كيلومترًا، ويمكنه الوصول إلى إسرائيل من أي نقطة في غرب أو وسط إيران.

وجاء هذا الإعلان بعد يوم من استئناف المفاوضات في فيينا لإنقاذ اتفاق طهران النووي الممزق، الموقع في 2015 مع الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى.

وإذا ما صدق الإعلان الإيراني فإن هذا الصاروخ يعد مكسبا كبيرا لطهران.

فحتى الآن، كانت ترسانة إيران من الصواريخ بعيدة المدى القادرة على الوصول إلى إسرائيل والشرق الأوسط الأوسع تعمل بالوقود السائل، مما يعني أنها أقل قدرة على الحركة وأكثر عرضة للضربات الجوية وتتطلب وقتا أطول للتحضير وتكون أقل دقة بشكل عام.

ونقلت الصحيفة عن خبير دولي في مجال حظر انتشار الصواريخ، لم تكشف الصحيفة عن هويته، قوله إن “الصاروخ الذاتي الدفع مداه يصل إلى إسرائيل”.

وأضاف: “إنه يقلل الوقت الذي تحتاجه للتحضير، يقلل من كمية المعدات اللازمة. باستخدام صاروخ ذاتي الدفع، ما عليك سوى الضغط على الزر، وهذا كل شيء “.

وقال سيد علي عباس، المؤسس المشارك ومدير التحرير في مجلة غلوبال ديفنس إنسايت الباكستانية، إن: “توقيت الكشف عن الصاروخ في الذكرى 43 للثورة الإيرانية هو رسالة إلى خصوم إيران بطريقة ما”.

وأوضح لصحيفة الإندبندنت: “إنه يُظهر أن إيران قطعت شوطًا طويلاً في برنامجها الصاروخي المحلي”.

وتأتي عمليات استعراض القوة في الوقت الذي تبدأ فيه جولة جديدة من المحادثات حول برنامج إيران النووي.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: