عرض الصحف

#صحف بريطانية تناقش قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد وأزمة أوكرانيا

8888
Aa

تونس (حضرموت21) بي بي سي 

تساؤلات عن رد المجتمع الدولي على إجراءات الرئيس التونسي قيس سعيّد، وكذلك مسؤولية الغرب عن “ترهيب” الشعب الأوكراني، وأخيرا تحذيرات من “حرب سيبرانية عالمية”، هي من بين أبرز اهتمامات بعض الصحف البريطانية.

في صحيفة الاندبندنت أونلاين، هناك تساؤل عن رد المجتمع الدولي على ما يجري في تونس، حيث “الديمقراطية مهددة”.

وقالت بيل ترو، مراسلة الاندبندنت، إنه على الأقل حتى صيف 2021، كانت تونس قصة النجاح الوحيدة لانتفاضات الربيع العربي عام 2011، التي سهلت، في أجزاء كثيرة من المنطقة، ظهور المزيد من الأنظمة الاستبدادية أو حروب لا يبدو لها نهاية.

غير أن ترو أضافت أنه “في خطوة فاجأت العالم، أعلن الرئيس الشعبوي المستقل قيس سعيد، حالة الطوارئ في يوليو/تموز 2021 والسيطرة المطلقة على السلطتين التنفيذية والتشريعية، وعلق الدستور وأقال رئيس الوزراء وجمد البرلمان”.

وتشير إلى أن الرئيس التونسي كرر دائما أن قراراته تهدف إلى إنقاذ تونس من الانهيار، وجاءت استجابة لدعوات شعبية للتغيير بعد احتجاجات حاشدة ضد الفقر والفساد والقيود المفروضة على فيروس كورونا.

aser

واتُهم أستاذ القانون الدستوري السابق بتحطيم الدستور التونسي، وقال كل من الخبراء والمعارضين، خاصة من حزب النهضة الإسلامي، الذي هيمن على الساحة السياسية في تونس لسنوات، إنه (الرئيس) يدير انقلابا، حسب ترو.

وذهب سعيد هذا الأسبوع إلى أبعد من ذلك، حيث عزز قبضته على القضاء، وقال إن التعيينات مُنحت في الماضي “حسب الولاءات”. وأعلن تشكيل مجلس أعلى للقضاء، بعد أن حل المجلس القديم، وهي هيئة حظيت بثناء واسع عندما تم إنشاؤها بعد الثورة، والمكلفة بتعيين قضاة الأمة وضمان استقلال القضاء.

وقالت ترو إنه في حين سمح المجتمع الدولي لإجراءات الرئيس التونسي الصيف الماضي بأن تمر دون رادع، فإن التحرك في مجلس القضاء الأعلى أثار غضب العديد من الدول، والاتحاد الأوروبي ومفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليت، التي قالت إنها “تقوض بشكل خطير سيادة القانون”.

مجلس القضاء الأعلى تونس
 

وأضافت أن هناك بالتأكيد القليل من المؤسسات المستقلة المتبقية في البلاد، لم يسيطر عليها الرئيس. وإحداها هي الهيئة الانتخابية، التي يُنظَر إليها باعتبارها من أعظم إنجازات الثورة، والتي يخشى البعض ألا تدوم. والآخر هو الاتحاد العام التونسي للشغل القوي للغاية، والذي يضم حوالي مليون عضو ويمكن أن يكون خصما قويا لسعيد.

وتقول مراسلة الإندبندنت إنه في يناير/كانون الثاني الماضي، انتقد الاتحاد العام التونسي للشغل “خارطة الطريق” لمستقبل تونس، التي أعلنها سعيد في ديسمبر/كانون الأول، قائلا إن تحديد مواعيد الانتخابات هذا العام كان إيجابيا، لكن هذا “لا ينهي الحكم الفردي والإقصاء”، ولكن الاتحاد لم يتخذ موقفا صلبا ضد هذه الإجراءات بل والتقى سعيد برئيس الاتحاد الشهر الماضي، وهو ما يعني أنهم سيكون لهم مكان معه في المستقبل.

استراتيجية الغرب “المتهورة” في أوكرانيا

أوكرانيون يتدربون على السلاح
 

وفي الغارديان، هناك مقال عن الأزمة الروسية الأوكرانية، وكيف “فضحت إستراتيجية الغرب المتهورة في التعامل مع الموقف مما أثار ذعر الأوكرانيين”، للكاتبة الأوكرانية ألكسندرا ماتزوتا.

وقالت الكاتبة إن المواطنين الأوكرانيين “غير قلقين ولا يوجد ذعر في الشوارع، لكنهم قاموا بتخزين الوقود والطعام وألعاب البازل لإلهاء أنفسهم عن القلق”.

وأضافت “قبل أسبوعين التقيت بزملائي الأجانب وقلت لهم إنني متأكدة بنسبة 90 بالمئة أن روسيا لن تهاجم. لكن اليوم الموقف تغير، بسبب الحشود الروسية المستمرة، الاحتمالات الآن 50/50”.

ومع ذلك، لا يوجد ذعر في الشوارع ولن ترى أرفف السوبر ماركت فارغة من السلع الأساسية، المطاعم ومراكز التسوق مليئة بالناس الذين يعيشون حياة تبدو طبيعية. لكن القلق يطاردنا طوال الوقت، حسب الكاتبة. وأضافت “قررت عائلتي الصغيرة أنه إذا كانت هناك حالة طارئة فسنلتقي في منزلي دون اتصال. أعتقد أن الكثير من الناس لديهم خطط مماثلة”.

وأضافت ماتزوتا أنها مثل الآخرين اشترت طعاما يكفي شهرا والمياه وغيرها من المواد غير القابلة للتلف. وفي بداية الشهر، اشترت موقد حطب للتدفئة في حالة انقطاع الكهرباء أو الغاز، ووقودا لمولّد الكهرباء حتى تتمكن من شحن الهواتف، وكذلك ألعاب البازل للهو وإشغال نفسها.

وحملت الكاتبة الأوكرانية القادة الغربيين بعض اللوم عما يجري في أوكرانيا.

وقالت “بدأ الرئيس بايدن لعبة تنس الطاولة مع بوتين، إنهما مثل كلبين ينبحان يحاولان أن يظهر كل منهما للآخر من هو الأفضل، ونحن عالقون في المنتصف”.

وتضيف قائلة “إن دعم الشركاء الأجانب مهم جدا لأوكرانيا، ولكن في الوقت الحالي من المهم أيضا اختيار كلماتك بعناية. يتأثر كل أوكراني بتصريحات سياسيين أجانب حول هجوم روسي لا مفر منه”.

و “بغض النظر عن مقدار ما نقول لأنفسنا أن كل شيء على ما يرام، لا يمكنك أن تظل هادئًا عندما ترى 10 مرات في اليوم تصريحات حول هجوم وشيك أو معلومات استخباراتية حول تواريخ الغزو المحتملة التي تتغير يوميا”، تقول الكاتبة.

وتشير ألكسندرا إلى أن الناس يمزحون قائلين إن الوقت قد حان لنشر جدول للهجمات لعام 2022 بأكمله حتى نتمكن من التخطيط لحياتنا من حولهم.

الحرب العالمية السيبرانية

هجوم الكتروني
 

وفي الفايننشال تايمز نطالع مقالا حول الحرب السيبرانية التي تهدد الأنظمة التكنولوجية في جميع أنحاء العالم، لضابط الاستخبارات الأمريكي السابق كيث ألكسندر.

وتناول ألكسندر الأزمة بين روسيا وأوكراينا من منظور مختلف، واعتبر أن “الحرب السيبرانية ضد كييف تهديد للنظام العالمي، ويظل الأمن السيبراني هو الجزء المكشوف للديمقراطيات”.

وقال لذلك يجب أن “نتحد معا للدفاع عن أنفسنا”.

وأضاف الرئيس السابق لوكالة الأمن القومي الأمريكية أن العالم “يشاهد حاليا ما يمكن أن يكون أول حرب إلكترونية واسعة النطاق يجري إعدادها. مع وجود حوالي 130ألف جندي روسي منتشرين حول حدود أوكرانيا، فإن خطر الغزو مرتفع، ولا يوجد شك في أن مثل هذه الحملة العسكرية الحديثة ستشمل بشكل شبه مؤكد هجوما إلكترونيا واسع النطاق”.

حتى لو لم تكن هناك محاولة روسية لغزو أوكرانيا بالقوات التقليدية، فهناك إجماع كبير على أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وضع نفسه في موقف يتوجب عليه القيام بشيء ما. ومن المرجح أن يتصدر الهجوم الإلكتروني، وهو سهل ورخيص نسبيا، قائمة الأولويات، وفق الكاتب الأمريكي.

ويرى ألكسندر أنه مثلما فعلت روسيا خلال صراع جورجيا عام 2008، فإن اختراق الأنظمة الحكومية وكذلك القطاعات المالية والطاقة يمكن أن يتسبب في حدوث فوضى.

وحذر من أن البعض في الغرب “قد يعتقد أن هذه ليست مشكلتهم”، غير أنه يقول إن هذا الموقف “يعكس تجاهلا للتاريخ”. ويضيف أنه “قبل أقل من خمس سنوات، نفذت روسيا هجوما الكترونيا باسم NotPetya، استهدف مصادر الطاقة والنقل والأنظمة المالية الأوكرانية في محاولة لزيادة زعزعة استقرار البلاد. ولكن بدلا من أن تكون المكافئ السيبراني للقنبلة الذكية الدقيقة، انتشرت NotPetya بسرعة في جميع أنحاء العالم”.

و ذكّر الكاتب بأن الهجوم تسبب في اضطرابات تشغيلية هائلة للشركات في جميع أنحاء العالم، في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والهند. وقال إنه مع وجود تأثيرات مضاعفة تضرب كل ركن من أركان الاقتصاد العالمي تقريبا، قدّر البيت الأبيض الخسائر الإجمالية في جميع أنحاء العالم بما يتجاوز 10 مليارات دولار.

وأوضح أن خطر الهجوم السيبراني أعلى، ولكن خطر الضرر أكبر بكثير. وأشار إلى تحذير شركة مايكروسوفت بالفعل من أنها اكتشفت برامج ضارة مدمرة تم وضعها مؤخرا داخل شبكات الكمبيوتر الأوكرانية.

ويقول إن الدرس المستفاد من NotPetya هو أنه بمجرد تنشيطه، يمكن أن ينتشر هذا البرنامج الضار إلى ما هو أبعد من أهدافه المقصودة.

وفي النهاية، طالب الكاتب بضرورة وجود نهج الدفاع الجماعي لخلق صورة تشبه الرادار للفضاء السيبراني، مما يمكّن فرقا متعددة من مواجهة الأعداء على الفور. وقال إنه بدلا من أن يقاتل 10 أشخاص بمفردهم ضد مجموعات مجرمي الإنترنت المدعومة من روسيا، هناك 1000 متخصص في مجال الأمن يجتمعون معا فور تعرض أي منهم للتهديد.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: