كتاب ومقالات

هل ان الاوان لخروج الانتفاضة للدفاع عن كرامة شعب .. #مقال لـ ” اياد غانم “

8888
Aa
اياد غانم

على ماذا يراهن المراقب والمتابع الاقليمي لما الت اليها الاوضاع بالمواطن في ظل استمرار مسلسل انتهاج سياسات التعذيب الجماعي بحق شعب الجنوبي ، الى متى سيظل الجميع يتفرج ويصمت تجاه ما تمارسه عصابات التحكم بقرارات السلطة الشرعية الاخوانية الغائبة في القيام بواجبها العملي والجبهوي القتالي ، ولماذا وبرضى من يتم اعادة انتاج وجهها القبيح ، وهل هناك قوة، او جهة اقليمية باتت منتجة لتلك الازمات المفتعلة ، وعبر وجوه هي جزء لايتجزاء من القوى الحاقدة والغازية والمدمرة للجنوب منذ مابعد حرب صيف 94م ، الم يكن شعب الجنوبي هو الشعب الوفي الذي جسد معاني الوفاء والاخلاص بالتضحيات التي قدمها ويقدمها يوميا لمواجهة المشروع المليشاوي الحوثي الايراني وصدق شراكته مع التحالف العربي للقضاء على المشروع الحوثي الايراني ، وهل يستحق ان يجازى هذا الشعب بالنكران والجحود لتضحياته وان يترك بمفرده يواجه سياسات الانتقام التي تنتهجها حكومة العار الاخوانية الهاربة ، الى متى سيظل وضع الشعب ، ام ان هناك ما بخلف الكواليس وان ما هو حاصل ضريبة يدفعها الجنوبيين تجاه تمسكهم بمشروعهم وبموافقة اصحاب الشان المتحملين لملف الحرب ويراد المقايضة بعدم استقرار الاوضاع وغير مشروعية العيش الكريم والحياة الامنة لشعب الجنوب الذي قدم ويقدم التضحيات يوميا في مختلف جبهات القتال الا (بتحرير الشمال) والذي لن يتحرر بعد ان باتت الصورة واضحة ومكشوفة للاقليم والعالم والمراقب والمتابع لحقيقة الحرب وانكشاف الوجه المستور للقوات الاخوانية واثبات حقيقة عدم جديتها في مواجهة المليشيات الحوثية ، والتي لم تجني من الحرب غير الهزيمة وتسليم المناطق والالوية والمعدات الحربية للمليشيات الحوثية الايرانية .

لن نقبل ان نخضع اكثر مما قد وصلنا اليه من خضوع ، وامام ماهو مفروض من سياسات متعددة باشكال، وطرق ، واساليب متنوعة والتي لن يكسرها غير الخروج واعادة وهج الشارع الجنوبي الذي خرج في طوفانه وبركانه حاملا مشروع وهدف رفض المقايضة به او الانتقاص منه خلال مراحل ثورته ومليونياته التي شهدتها ساحة العروض ومختلف ميادين وساحات النضال بمختلف محافظات ومديريات الجنوب ، فهل ان الاوان لان يعلن شعب الجنوب للعالم والاقليم اجمع بانه شعب له قضية لم تفرزها حرب المليشيات الحوثية اثناء حربها المعلنة منذ العام 2015م ولكنها قضية شعب ومصير وطن ، قضية شعب يعيش تحت وطأة الاحتلال منذ العام 94م، وهو الواقع الذي أفرز خروج الشعب الجنوبي مشعلا ثورة تحررية قدم فيها خيرة أبناءه من الشهداء والجرحى والاسراء وواجه كافة اشكال سياسات القمع والقتل والاغتيال والتنكيل جراء رفضه لنتائج تلك الحرب التي لم تخلف غير السياسات العبثية العنصري الاستبدادي الحاقدة والتدمير الممنهج لكافة مقومات ومؤسسات الدولة .

ولكن ما يحز في النفس اننا نرى نفس تلك القوى الارهابية التي عبثت وافسدت حتى الهواء في وطننا الجنوبي باتت تواصل مشوار التعذيب والتنكيل والحرمان وهناك من يعمل لتغييب مسؤوليتها تجاه ما تنتهجه من معاناة ، وتجويع واذلال ، وحرب وتوقيف صرف للمرتبات وتردي للخدمات لشعبنا في الجنوب ويستخدم اساليبه وادواته وامواله القذرة ليحمل المجلس الانتقالي الجنوبي نتائج ماهو حاصل في حين يعرف الجميع بان الانتقالي لم يكن له في الامر شيئ او حتى يمتلك الامكانيات ليعمل على حلحلة كل تلك الازمات ، وهي محاولات اثبتت دناءة وحقارة من يراهن انه بهكذا اساليب سيصل الى هدفه ومبتغاه لضرب المشروع الذي يحمله المجلس الانتقالي ومحاولات بهكذا اساليب التشويه بقيادته وسمعة كوادره ، والتعمد بالصمت تجاه الواقع المفروض واختلاق الازمات وورقة الفتنة لضرب النسيج الجنوبي ببث سموم المناطقية والعنصرية ومحاولات التشويه بقواته العسكرية والامنية.

اننا امام وضع مأساوي وكارثي يتطلب من كافة النخب السياسية والدينية والعسكرية والامنية والعلمية في الجنوب تدارسه والنظر اليه بعيدا عن اي مصالح او توجهات يبررها من لايهمهم امر هذا الشعب الذي يراهنون للقضاء على مشروعه بارتكاب مثل هكذا جرائم بحقه وبصمت من يمتلكون قرار حلحلة الازمة ولكنهم يريدون ان يصلوا بكرامة شعبنا الى الحضيض ، فانكم معنيين ايها الشعب الجنوبي العظيم بكافة فئاته الوطنية الجنوبية بالدفاع عن كرامة الشعب ومواجهة من يريد النيل منها ولو بالخروج في انتفاضة شعبية عارمة بكافة محافظات الجنوب تحرك المياه الراكدة وتعرف الاقليم والعالم قدر هذا الشعب وعظمة مشروع شهداءه ، وانكم الشعب الحر الذي لن يباع او يشترى بارادته ولن يتخلى عن مشروعه ، وارسالها مدوية بان يتحمل التحالف العربي مسؤولية ايقاف ماهو حاصل من جرائم وازمات مفتعلة تقع على عاتقه مسؤولية اعادة صياغة سياسته وفقا لما ينتجه الواقع بعيدا عن اي حسابات يراد منها المساس بكرامة الشعب ويوفر كافة الخدمات ويدفع المرتبات ويتخذ الاجراءات ه الجهات التي يعرف حقيقتها بانها حرفت مسار الحرب وعرقلة كافة الجهود التي من شانها التنفيذ لاتفاق الرياض.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: