أخبار عربيةأخبار فلسطين

#إسرائيل تحقق في الاعتداء على الأسير #الفلسطيني ” زكريا الزبيدي “

8888
Aa

فلسطين (حضرموت21) وكالات 

فتحت إسرائيل تحقيقاً في اعتداء الشرطة الإسرائيلية على الأسير الفلسطيني زكريا الزبيدي، أحد الأسرى الذين تمكنوا من الهرب من سجن ”جلبوع“ شديد الحراسة العام الماضي، خلال عملية إعادة اعتقاله.

وقالت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، إن ”لجنة تحقيقات الشرطة العسكرية الإسرائيلية، بدأت في التحقيق بالاعتداء الذي تعرض له الأسير الزبيدي عند إعادة اعتقاله في أيلول/سبتمبر الماضي“.

وأوضحت الصحيفة أن محامي الزبيدي اشتكى من معاملة أفراد القوة التي أعادت اعتقال زكريا، وأشار إلى أنه تعرض للضرب بشكل متعمد، حيث أظهرت الصور التي نشرت حينها ذلك وتبين وجود آثار كدمات.

وبحسب الصحيفة، فإن ”هذه الخطوة أثارت غضبا كبيرا حتى في أوساط جهات إنفاذ القانون في إسرائيل“.

ونقلت الصحيفة عن أحد كبار المسؤولين الإسرائيليين قوله إن ”الإصابة التي تعرض لها الزبيدي كانت نتيجة مقاومته عملية اعتقاله، ولأنه كان يشكل خطرا، وتصرفت القوة بحذر في ظل إمكانية أن يكون مسلحا“، وفق قوله.

aser

وأشارت إلى أن ”الشرطة العسكرية الإسرائيلية أكدت تسلمها للشكوى، وأنه سيتم النظر فيها كالمعتاد“.

يشار إلى أن زكريا الزبيدي تمكن برفقة خمسة آخرين من الهرب من سجن ”جلبوع“ الإسرائيلي في أيلول/سبتمبر، بعد حفر نفق من داخل السجن.

وبعد عملية بحث استمرت عدة أيام، تمكنت السلطات الإسرائيلية من إعادة اعتقال الأسرى الستة في مناطق متفرقة من إسرائيل والضفة الغربية.

وبعد إعادة اعتقاله بأيام، قالت عائلة الزبيدي إن ”ابنها زكريا تعرض لتعذيب متواصل من قبل سلطات الاحتلال“، فيما أشارت تقارير عبرية إلى أنه تم نقل زكريا لأحد المستشفيات لتلقي العلاج.

وقال شقيقه جبريل الزبيدي، في حينه: ”يتعرض أخي زكريا الآن لأقصى أنواع التعذيب، يضربونه بالكهرباء، وكسروا قدمه، ولا يعرف معنى النوم“.

وأوضح أن سجانيه ”يشبحونه على قدمه المكسورة ويشتمونه بالمسبات، ويحققون معه بطريقة وحشية لا تمت للإنسانية بصلة“، وفق تعبيره.

وفي وقت سابق، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن النيابة الإسرائيلية طالبت بإيقاع عقوبة إضافية على الأسرى الستة الذين تمكنوا من الفرار من سجن ”جلبوع“ العام الماضي.

وأكد مدير عام الدائرة القانونية في الهيئة، جميل سعادة، أن ”نيابة الاحتلال العامة تطالب بالسجن 7 سنوات إضافية للأسرى الستة“.

وأضاف سعادة: ”النيابة الإسرائيلية طالبت أيضا بالحبس لمدة 5 سنوات إضافية للأسرى الذين قدموا المساعدة للأسرى الستة“.

والأسرى الستة الذين تمكنوا من الفرار من سجن ”جلبوع“ هم زكريا الزبيدي، ومحمد العارضة، ومحمود العارضة، وأيهم كممجي، ومناضل انفيعات، ويعقوب قادري، ومعظمهم من مدينة جنين بالضفة الغربية.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: