اخبار المجلس الانتقالي

الكثيري والمحمدي يفتتحان قاعة للمؤتمرات بمقر انتقالي #حضرموت

8888
Aa

المكلا ( حضرموت21 ) إعلام القيادة المحلية م/حضرموت

بدعم من الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، افتتح الأستاذ علي عبدالله الكثيري، عضو هيئة رئاسة المجلس، رئيس الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي، المتحدث الرسمي باسم المجلس، والعميد الركن سعيد أحمد سعيد المحمدي، رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس بمحافظة حضرموت، اليوم الأربعاء، قاعة شهداء الجنوب للمؤتمرات، بمقر الهيئة التنفيذية للمجلس..

وفي حفل افتتاح القاعة، الذي حضره قائد لواء بارشيد العميد الركن عبدالدائم الشعيبي، وأركان محور شبوة العميد الركن أحمد هادي المشرقي.. نقل الكثيري للحاضرين تحيات الرئيس القائد عيدروس الزبيدي، ورئيس الجمعية الوطنية، اللواء أحمد سعيد بن بريك، ومباركتهم لانتقالي حضرموت على افتتاح هذه القاعة المهمة، التي ستفيد هيئات المجلس بالمحافظة في تنفيذ فعالياتهم السياسية وعقد اجتماعاتهم ودرواتهم التدريبية ..

مجددا العهد في المضي قدما على نهج الشهداء .. مؤكدا أنه لاتفريط في دمائهم ولا في قضيتنا الجنوبية ..

محذرا من التعاطي مع المطابخ الإعلامية المعادية لشعب الجنوب وقضيته، والتي تحاول زعزعة ثقة الجنوبيين في عدالة قضيتهم وحتمية انتصارها، بالترويج لقوى ميتة، ومحاولة بعثها من جديد..

لافتا إلى أن هناك الكثير من التحديات الكبيرة التي يواجهها شعبنا وممثله الشرعي المجلس الانتقالي، من خلال افتعال الأزمات الاقتصادية والضغوط والممارسات التي تستهدف تركيع شعبنا بمحاربته في خدماته ولقمة عيشه ..

مؤكدا أن المجلس الانتقالي يسير بخطى ثابتة ومدروسة نحو تحقيق أهداف شعبنا في الحرية والاستقلال..

وأشار الكثيري إلى تمسك المجلس الانتقالي باجلاء قوات المنطقة العسكرية الأولى من وادي وصحراء حضرموت.. مؤكدا أن هذا الأمر يعد قضية مركزية بالنسبة للمجلس، لإن اخراج تلك القوات، نص عليه اتفاق الرياض .. لافتا إلى إن من يرفض ذلك الأمر، يرفض اتفاق الرياض ..

مؤكدا حق أبناء حضرموت المشروع في تشكيل قوات دفاع حضرموت، لتأمين مديريات الوادي ..

مجددا مباركة المجلس وتأييده المطلق لانتفاضة أبناء حضرموت وهبتهم الشعبية، المطالبة بتمكينهم من إدارة شؤونهم العسكرية والأمنية والاقتصادية..

وأشار الكثيري إلى أن المجلس الانتقالي يمضي مع قيادة التحالف العربي، بتفاهم وبشكل متوازن، بما يجنب الجنوب الصراع مع الأشقاء في التحالف و يحفظ لشعبنا حقه في تقرير مصيره..

مبشرا الحاضرين بخطوات سياسية وميدانية، تمكن أبناء حضرموت والمهرة، ومختلف مناطق الجنوب من أرضهم وإدارة شؤونهم .

مطمئنا الجميع بأن الجنوب قادم شاء من شاء وأبى من أبى .

وعبر العميد المحمدي، عن شكره وتثمينه للدعم السخي الذي يقدمه الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي، لحضرموت ولهيئات المجلس لانتقالي فيها .

مشيرا إلى إن افتتاح هذه القاعة المهمة، ياتي ضمن ذلك الدعم والاهتمام الذي يوليه الرئيس القائد لحضرموت ..

لافتا إلى إن تسمية القاعة باسم شهداء الجنوب، يحمل دلالة رمزية على الوفاء والعرفان بما قدمه الشهداء من تضحيات للوطن الجنوبي ..

وتطرق المحمدي في كلمته إلى الممارسات القمعية والأساليب الهمجية التي تتبعها قوات المنطقة العسكرية الأولى المحتلة لوادي حضرموت، لإسكات المواطنين المطالبين برحيلها.

معبرا عن إدانته واستنكاره لقيام تلك القوات، يوم أمس بقمع وقفة أبناء سيئون السلمية، ومواجهتهم بترسانتها الحربية..

مجددا مطالبته للأشقاء في التحالف العربي، بالضغط على تلك القوات واجبارها على التوجه إلى جبهات القتال، تنفيذا لاتفاق الرياض وتمكين أبناء المحافظة من إدارة شؤونهم العسكرية والأمنية بإحلال قوات دفاع حضرمية..

كما عبر عن إدانة انتقالي حضرموت لماجرى في شبوة من محاولة إعادة انتاج مكونات الاحتلال اليمني للجنوب..

مؤكدا أن أحرار ومناضلي شعبنا لن يسمحوا لتلك القوى بالعودة والهيمنة على مصير شعبنا.

محذرا الجنوبيين من أن جميع القوى اليمنية، وإن اختلفت فيما بينها وتقاتلت، لكنهم جميعا يتفقون على احتلال الجنوب..

وتتسع القاعة، لنحو 400 مقعد، وجرى تأثيثها وتجهيزها بمعدات سمعية وبصرية حديثة، لتكون قادرة على استضافة المؤتمرات والاجتماعات وورش التدريب والتأهيل.

حضر حفل افتتاح القاعة، الذي استهل بآيات من الذكر الحكيم، ثم النشيد الوطني الجنوبي، عدد كبير من الشخصيات السياسية والاجتماعية، والقيادات المدنية والعسكرية، وأعضاء الجمعية الوطنية، والهيئات التنفيذية للمجلس في عدد من مديريات ساحل حضرموت

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: