عرض الصحف

#صحف بريطانية : روسيا وأوكرانيا .. السعودية والإمارات خذلتا بايدن في مواجهة موسكو

8888
Aa

(حضرموت21) بي بي سي 

نبدأ جولتنا من صحيفة الغارديان، ومقال بعنوان “بايدن يشعر بالخذلان في ظل تدهور العلاقات الأمريكية مع السعودية والإمارات” كتبه مارتن تشولوف مراسل الصحيفة في منطقة الشرق الأوسط.

قال الكاتب إنه مع تحرك الرئيس، جو بايدن، لتحرير الاحتياطي الاستراتيجي الأمريكي من النفط لمواجهة ارتفاع أسعاره إثر الحرب الروسية على أوكرانيا رفضت السعودية والإمارات، أكبر منتجين للنفط بين حلفاء واشنطن، التدخل لمساعدته (بزيادة الإنتاج).

وكتب “دفع الرفض السعودي والإماراتي إنقاذ بايدن – أو حتى تلقي مكالماته – بالعلاقات بين دول الخليج وواشنطن إلى مستوى مترد غير مسبوق. إن التدفق غير العادي للثروة الروسية إلى دبي، في ظل محاول الولايات المتحدة وأوروبا خنق اقتصاد بوتين، قد زاد من مفاقمة الأمور”.

وأشار الكاتب إلى المفاوضات المتعثرة بين واشنطن وإيران بشأن برنامجها النووي، والتي قد تسفر عن رفع العقوبات عن إيران وإعادة إحياء الاتفاق النووي الذي أبرم في عهد باراك أوباما، فضلا عن علامات أخرى واضحة على “تعثر الصداقة” بين السعودية والامارات من ناحية وواشنطن من ناحية أخرى، “مع احتمال إعادة كتابة الجغرافيا السياسية للمنطقة”.

وكتب “عادة ما يكون المسؤولون في أبو ظبي والرياض غامضين في كثير من الأحيان. لكن في الأسابيع الأخيرة كانوا صريحين بشكل غير معهود مع الدبلوماسيين الزائرين حول طبيعة مظالمهم، وإلى أي مدى هم مستعدون للتعامل معها. قال أحد الدبلوماسيين الغربيين لصحيفة الغارديان إن نظيرًا سعوديًا قال: (هذه هي نهاية الطريق بيننا وبين ولبايدن، وربما الولايات المتحدة أيضًا)”.

aser

وأضاف ” زادت المخاوف بسبب الافتقار للدعم من جانب واشنطن للحملة التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن. وكذلك نهج الإدارة التي تعتقد أن الحليفتين، الرياض وأبو ظبي، يمكنللتضحية بهما لتحقيق غايات مثالية”.

“ما فاقم الأمور هو اعتراض إدارة بايدن على قرارات إماراتية سيادية، مثل استقبال بشار الأسد … والضغط على أبوظبي لزيادة إنتاجها النفطي خارج إطار اتفاقية أوبك”.

“يأتي كل هذا في وقت لم تعد فيه أمريكا القوة العظمى الوحيدة في العالم، الأمر الذي دفع الإمارات والدول الأخرى إلى تنويع الشركاء”.

“موقف محايد”

وتناولت صحيفة صنداي تايمز نفس الموضوع، في مقال كتبه غريغ كارلستروم بعنوان “الحرب الروسية الأوكرانية: الولايات المتحدة تحاول تغيير الموقف المحايد لحلفائها بالشرق الأوسط”.

وأشار الكاتب إلى لقاء وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، مع ولي عهد الإمارات محمد بن زايد في المغرب الأسبوع الماضي.

أنتوني بلينكن (يسار) مع محمد بن زايد (يمين)
 

وكتب ” كان التأرجح في الشرق الأوسط علامة على كيفية تأثير الغزو الروسي لأوكرانيا على سياسات المنطقة. على عكس حلفاء أمريكا في أوروبا وآسيا، حاول أقرب أصدقائها في الشرق الأوسط اتخاذ موقف محايد بشأن الحرب”.

“لم ينضم أي منهم إلى العقوبات المفروضة على روسيا. وأثارت الإمارات، العضو في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، غضب الدبلوماسيين الغربيين في فبراير/ شباط عندما امتنعت عن التصويت لإدانة الغزو. دول الخليج ترفض ضخ المزيد من النفط للمساعدة في خفض أسعاره المرتفعة”.

واعتبر الكاتب أنه إذا كانت واشنطن تشعر بخيبة أمل من شركائها، وعدم وقوفهم معها في وجه روسيا، فإن لديهم قائمة طويلة من المظالم حيث “كانت إسرائيل ودول الخليج غاضبة من محاولة باراك أوباما التفاوض على اتفاق نووي وتحسين العلاقات مع إيران. لقد رحبوا بانتخاب دونالد ترامب، لكنه أثبت أيضًا أنه غير موثوق به. عندما ضربت صواريخ وطائرات مسيرة إيرانية منشأتين نفطيتين كبيرتين بالسعودية في عام 2019، لم تحرك أمريكا ساكنا”.

“لم تتحسن الأمور في عهد جو بايدن، الذي يرفض حتى التحدث مع محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي القوي. حديثه عن (التحول إلى آسيا) جعل دول الشرق الأوسط تخشى أن يضطروا إلى تدبير أمورهم بأنفسهم”.

“بالنسبة لدول الخليج، يعتبر النفط أحد الاعتبارات الرئيسية. المملكة العربية السعودية وروسيا هما اللاعبان الرئيسيان في أوبك بلاس، وهو تحالف من كبار المنتجين. في المرة الأخيرة التي تشاحنت فيها الرياض مع موسكو حول إنتاج النفط، في عام 2020، انهارت الأسعار. إنهم حريصون على عدم تكرار ذلك”.

“قد يرى القادة الغربيون أن أسعار النفط المرتفعة التي سببتها الحرب عائق سياسي واقتصادي. بالنسبة للمنتجين في الشرق الأوسط، فإن تلك الأسعار تمثل مكاسب غير متوقعة من شأنها ضخ المليارات في خزائنهم”.

واعتبر الكاتب أن الدول العربية تدرك أن روسيا ليست بديلا عن أمريكا، وإنما تهدف إلى الحصول على تنازلات من واشنطن أهمها “المساعدة في مواجهة التهديد المتزايد للصواريخ والطائرات بدون طيار التي تملكها الجماعات المدعومة من إيران، وخاصة الحوثيين في اليمن”.

“إذا لم تستطع أمريكا أو روسيا حل مشاكلهم (الدول العربية وإسرائيل من ناحية) مع إيران (من ناحية أخرى)، فقد يسعون إلى حلها بأنفسهم. في قمة النقب الأسبوع الماضي، كان هناك حديث عن توثيق التعاون بين إسرائيل والدول العربية، والعمل معا في الدفاعات الصاروخية والتدريبات العسكرية”.

“في الشهر الماضي، استضافت الإمارات الرئيس السوري بشار الأسد في أول زيارة له إلى دولة عربية منذ عقد، معتقدة أنها قد تكون قادرة على إبعاده عن إيران. كما تعمل مصر وإسرائيل ودول الخليج على تدفئة علاقاتها الفاترة مع تركيا”.

واختتم كلامه “لقد أمضى بوتين سنوات في محاولة إنهاء عهد أمريكا أحادية القطبية في الشرق الأوسط. قد يؤدي غزوه لأوكرانيا إلى تسريع ذلك. وبدلاً من تقريب الدول العربية من موسكو، فقد يدفعها ذلك إلى السير في طريقها الخاص”.

“اختلافات محيرة بين أوكرانيا والبوسنة”

جندي أوكراني

وعودة مرة أخرى إلى صحيفة الغارديان ومقال بعنوان ” أوكرانيا مهمة، لكن البوسنة كانت كذلك قبل 30 عامًا. أين كان الغضب حينها؟”

كتب المقال “إيد فوليامي” الذي كان مراسلا ميدانيا إبان الحروب، التي شهدتها يوغوسلافيا السابقة في التسعينيات من القرن الماضي.

عقد الكاتب مقارنة بين الاهتمام الدولي والغربي خاصة بالحرب الدائرة في أوكرانيا “ولكن قبل 30 عامًا في مثل هذا الأسبوع ، انفجرت فظاعة مماثلة في البوسنة والهرسك. في 6-7 أبريل/ نيسان قبل ثلاثة عقود، عندما اعترفت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بجمهورية البوسنة الوليدة، فتح القناصة الصربيون والصرب البوسنيون وجنود المدفعية المدعومون من روسيا النار على العاصمة سراييفو، وأطلقوا العنان لأسوأ مذبحة عصفت بأوروبا منذ الرايخ الثالث”.

“ومع ذلك، هناك اختلافات محيرة. بينما يحتشد معظم الغرب حول أوكرانيا، إلا أن إعصار العنف ضد مسلمي البوسنة والكاثوليك الكروات قوبل بالحيرة واللامبالاة – ومن بين ما يسمى بالمجتمع الدولي -قام البعض باسترضاء بل ودعم المعتدين الصرب وصرب البوسنة”.

“بينما قام الغرب بتسليح المقاومة الأوكرانية، فإن حظر الأسلحة على جميع الأطراف، كما وصفه القادة، ربط كرة حديدية وسلسلة حول الجيش غير النظامي البوسني الوليد ومنح المعتدي ميزة عسكرية كاسحة. في حين أن الكابوس في أوكرانيا يدفع (المجتمع الدولي) للبحث عن حل في غضون ثلاثة أسابيع، فقد استمر ذلك في البوسنة لمدة ثلاث سنوات”.

“معظم الـ 100 ألف قتيل فضلا عن مليوني نازح في البوسنة كانوا مسلمين سلافيين، ويعتقد بعض الناجين أن تواطؤ الغرب كان لأنهم مجرد مسلمين”.

“لكن العديد من الضحايا كانوا من الكروات البوسنيين الكاثوليك، ونفس الموقف ينطبق على تدمير فوكوفار (في كرواتيا)، مدينة الدانوب التي تمت تسويتها بالأرض (على أيدي القوات الصربية) خلال حرب استقلال كرواتيا في عام 1991”.

واختتم الكاتب “لماذا لا تهُم البوسنة، كما تهُم أوكرانيا تماما؟ لقد حيرني السؤال – وتهرب مني الإجابة – منذ أبريل 1992. لكن بمشاهدة التاريخ نراه يعيد نفسه، ليس بعد الآن”.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: