عرض الصحف

#صحف بريطانية : هل تكفي عودة أوباما إلى البيت الأبيض مع بايدن قبل الانتخابات النصفية الأمريكية

8888
Aa

(حضرموت21) بي بي سي 

نبدأ عرض الصحف البريطانية من تقرير لهولي باكستر في الإندبندنت أونلاين، بعنوان “عاد أوباما إلى البيت الأبيض مع بايدن، ليؤدي خدمة المعجبين بعلاقة الصداقة. لكن هل هذا كاف”؟

وتقول الكاتبة “وقع الناس في حب صداقة أوباما وبايدن إلى حد كبير. نشرت قصص عن الثنائي الرائع على ما يبدو في كل مكان. نشرت هاربرز بازار مؤلفا من 21 صفحة حول ‘الرومانسية الملحمية’ لباراك وجو، يوضح بالتفصيل رحلات الغولف، وتقاسم وجبات الغداء، وحضور مباريات كرة السلة معا، وعناق حميم بعد فوزهما بفترة ولاية ثانية”.

وتعتبر الكاتبة أن “هناك شيئا مؤثرا حقا في الصداقة. عندما فاجأ أوباما بايدن بالميدالية الرئاسية للحرية في عام 2017 وأصبح بايدن غارقا في المشاعر. بايدن هو ذلك النوع من الرجال الذين تعني لهم أمريكا واستعراضها كل شيء حقا، رجل قضى معظم حياته في رحلات مكوكية بين سكرانتون وديلاوير والعاصمة. لقد قدّم له أوباما أفضل هدية يمكن أن يحصل عليها، حتى قامت البلاد بعمل أفضل وصوتت له رئيسا، بالطبع”.

“ومع ذلك، كان أوباما صامتا في الغالب خلال الانتخابات الرئاسية لبايدن، وأيّده في وقت متأخر عندما كان منشغلا في مناقشة زملائه الديمقراطيين. كان العالم متعطشا للمزيد من علاقة الصداقة القديمة. وهذا الأسبوع، قدّم العم جو وباراك بعض خدمات المعجبين”، تشير الكاتبة.

وتوضح باكستر “عاد أوباما إلى البيت الأبيض للمرة الأولى منذ خمس سنوات لحضور حدث رعاية صحية. كان هناك لأنه كان المهندس الأصلي لقانون الرعاية بأسعار معقولة. لقد كانت الدعوة لأوباما علامة احترام. معدلات التأييد الخاصة بالرئيس الـ 46 بحاجة إلى بعض التعزيز”.

aser

وتذكر الكاتبة أن بايدن “تحدث عن أسباب دخول الناس السياسة، و’التخريب’ الذي حاول زملاؤه الجمهوريون ممارسته على قانون الرعاية الصحية لمدة 12 عاما”.

وتعلّق “لقد كان خطابا قصيرا وغير ملحوظ، لكن الفوز الحقيقي كان بإعادة إشعال علاقة الصداقة على خشبة المسرح. قال بايدن في النهاية، بينما كان يتقدم لتوقيع الأمر التنفيذي ‘باراك، سأذكرك أنه ميكروفون ساخن’. لقد كانت إشارة إلى ما قاله بايدن على ميكروفون ساخن أن أوباماكير كانت ‘صفقة كبيرة’ في عام 2010”.

وتختم “عودة العم جو وأوباما. ولكن مع انخفاض معدلات تأييد بايدن إلى 35% وقرب انتخابات التجديد النصفي، فإن الكثير من الديمقراطيين يتساءلون: هل ستكون كافية”؟

مارين لوبان
 

“أكبر صدمة انتخابية”

وننتقل إلى تقرير آخر لهنري سامويل في التلغراف، بعنوان “تتعلم مارين لوبان دروسا من عام 2017 لتقترب من ‘هامش الخطأ’ لإيمانويل ماكرون”.

ويقول الكاتب “تقاتل مارين لوبان في حملتها الرئاسية الثالثة منذ أن انتزعت قيادة حزب الجبهة الوطنية من والدها في عام 2011، وهي المرشح الأوفر حظا للوصول إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية” في وجه الرئيس الفرنسي ماكرون.

ويوضح “للوصول إلى هناك، ركزت حملتها على تعهد مركزي واحد: ضخ المزيد من الأموال في الجيوب الفرنسية وسط مخاوف من التضخم وارتفاع تكاليف المعيشة المرتبطة بالحرب في أوكرانيا”.

ويذكر أنه “في حين أنها انهارت في الجولة الثانية في عام 2017 بنسبة 34% من الأصوات مقارنة بالوافد الجديد من الوسط البالغة نسبته 66%، فمن المتوقع هذه المرة أن يكون السباق أصعب بكثير، حيث تضع بعض استطلاعات الرأي الفجوة بين لوبان وماكرون داخل منطقة هامش الخطأ”.

ويسأل “هل تستطيع حقا أن تصنع أكبر صدمة انتخابية في التاريخ الفرنسي الحديث”؟

ويقول “إن صعودها التدريجي أثار مخاوف في معسكر ماكرون”.

ووفق الكاتب، أظهر استطلاع حديث أجرته “كانتار بابليك” لصالح لوموند وفرانس إنفو أن 46% من الفرنسيين يرون أن لوبان الآن “تمثل حقا وطنيا مرتبطا بالقيم التقليدية”، مع 40% فقط يرون أنها آتية من “البعد العنصري وكراهية الأجانب” مع انخفاض بنسبة 9% منذ عام 2019.

وبينما وجد الاستطلاع نفسه أن 50% من الفرنسيين ما زالوا يرونها “خطرا على الديمقراطية”، فإنهم يرون أنها أقل تهديدا بكثير من إيريك زمور، الذي يخيف 62% من الذين تم استجوابهم، يقول الكاتب.

ويضيف “كان المتشككون، بما في ذلك من بين معسكرها، قلقين في البداية من أنها تواجه الإقصاء بسبب الانقسام في التصويت القومي مع زمور، 63 عاما، وأصروا على أنها ‘لا تستطيع الفوز’، مشيرين إلى مناظرتها التليفزيونية الفاشلة مع ماكرون في عام 2017”.

لكن الأسباب الرئيسية لشعبيتها تكمن في أماكن أخرى، وفقا لعالم السياسة جان إيف كامو.

ونقل الكاتب عن كامو قوله”اختارت مارين لوبان إستراتيجية حملة تركز على تكاليف المعيشة والحياة اليومية للفرنسيين. لقد تجنبت التجمعات الكبيرة وتجولت في مقاطعات فرنسا في البلدات والأسواق الصغيرة لمقابلة الناس العاديين”.

ويقول سامويل إن “معسكر ماكرون يجادل بأن تجربتها الباهظة التكلفة في القومية الاقتصادية لن تؤدي إلا إلى زيادة التضخم والديون، التي تصل إلى 115% من الناتج المحلي الإجمالي”.

ويشير الكاتب إلى أن مثل هذه السياسات دفعت معهد جان جوريس اليساري إلى استنتاج أنه على الرغم من أن خطابها “أكثر سلاسة”، إلا أن أفكارها “راديكالية” ويجب أن ينظر إليها على أنها مناصرة لليمين المتطرف.

“هذا هو الخط الذي يتبناه معسكر ماكرون، الذي تحدث عن التهديد الذي تشكله على الديمقراطية الفرنسية”، يرى الكاتب.

ويختم الكاتب قائلا: “تتكون قاعدة لوبان الانتخابية إلى حد كبير من ناخبين شباب وأقل تعليما وأفقر، والذين تقل احتمالية مشاركتهم في الانتخابات عن جمهور مؤيدي ماكرون. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن ما يصل إلى ثلث الفرنسيين قد لا يصوتون”.

شعار إف تي إكس، منصة تبادل العملات المشفرة، على شاشة جوال

أتمتة المخاطر

ونختم مع تقرير لغاري سيلفرمان وفيليب ستافورد في الفاينانشال تايمز، بعنوان “بلوكتشاين والأسواق المالية: هل تطيح أجهزة الكمبيوتر بالوسطاء”؟

ويقول الكاتبان “قطع سام باكمان – فريد رقما غير متوقع عندما اعتلى المنصة في صباح اليوم الأخير من المؤتمر الكبير لصناعة المشتقات هذا العام في بوكا راتون، فلوريدا. بدا الرئيس التنفيذي لشركة إف تي إكس البالغ من العمر 30 عاما، الذي كان يرتدي قميصا رماديا وسروالا قصيرا كاكيا وحذاء رياضيا، أشبه بطالب خرج للتو من السرير لتناول الإفطار في كافيتريا كليته أكثر من كونه رئيسا لبورصة دولية للعملات المشفرة بقيمة 32 مليار دولار”.

ويضيفا “كان بانكمان – فريد قد سرق بالفعل الأضواء في اجتماع شهر مارس/آذار باقتراح رائد للمنظمين الأمريكيين لأتمتة إدارة المخاطر في الأسواق المالية، باستخدام الممارسات المطورة للأصول الرقمية. تقول إف تي إكس إنها تخطط للبدء بسوق صغير، عقود آجلة مدعومة للعملات المشفرة. لكنه يثير احتمال وجود عالم جديد شجاع يتم فيه استبدال الوسطاء التقليديين بأجهزة الكمبيوتر، وتقوم الآلات بالنداء في تداول على مدار 24 ساعة في اليوم وسبعة أيام في الأسبوع”.

ويلفتا إلى أن بانكمان – فريد “تمسك برؤية مستقبلية، واستخدام بعض البروتوكولات الجديدة التي يتم بناؤها على البلوكتشاين وهي تقنية دفتر الأستاذ الموزع التي تدعم العملات المشفرة”.

ويوضح الكاتبان أن “الأعمال المشفرة تواجه رياحا معاكسة على جبهات متعددة”.

ونقلا عن غاري غينسلر، رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، قوله إن هناك “قدرا كبيرا من الضجيج” حول كيفية عمل الأصول الرقمية ونقص حماية المستثمرين في أسواق “الغرب المتوحش” حيث يتداولون.

ويذكر الكاتبان أن “الآمال في أن تعمل عملة البيتكوين كنوع من الذهب الرقمي تم تقويضها بسبب تحركات الأسعار التي يصعب تفسيرها في الأزمات”.

“لقد مهدت لجنة تداول السلع الآجلة نفسها المسرح لدخول نجم بانكمان – فريد قبل خمسة أيام فقط من المؤتمر. في 10 مارس/آذار، أصدرت طلبا للتعليق العام على اقتراح قدمته ذراع المشتقات الأمريكية لشركة إف تي إكس للسماح لبورصة أمريكية صغيرة للعقود الآجلة اشترتها العام الماضي بتقديم عقود آجلة ذات رافعة مالية”.

ويشرح الكاتبان “المنتجات التي تقدمها حاليا للمستثمرين الأفراد مضمونة بالكامل، مما يعني أن إف تي إكس لا تتحمل أي مخاطر ائتمانية. هناك فرق كبير مع العقود الآجلة ذات الرافعة المالية. تتيح هذه العقود للمستثمرين إجراء صفقات كبيرة مع وضع جزء بسيط من قيمة الصفقة، والمعروف باسم الهامش. الرافعة المالية تعني أنه يمكن للمستثمرين الحصول على المزيد من الفوائد مقابل أرباحهم إذا سارت الأمور على ما يرام. تضمن وظائف الهامش عدم تتالي الرهان السيئ والتخلف عن السداد عبر النظام المالي”.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: