اخبار المجلس الانتقالي

#المهرة تحتفل بالذكرى ٢٨ لإعلان فك الارتباط

8888
Aa

المهرة ( حضرموت21 ) خاص

رغم التحديات و المحاولات المتكررة و البائسة المتمثلة في التحريض الإعلامي الممنهج للقنوات الإخوانية و تهديدات ذباب أنيس منصور ومختار الرحبي و جماعة الخيمة على مواقع التواصل لعرقلة و صول الجماهير, إلا أن أبناء محافظة المهرة تصدوا لتلك العناصر المأجورة ، وزحفوا إلى مدينة الغيضة من كل مديريات المحافظة التسع إلى العاصمة الغيضة للمشاركة في المهرجان الجماهيري الذي نظمته القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة المهرة عصر اليوم أمام مقر المجلس في مديرية الغيضة بمناسبة الذكرى الثامنة و العشرون ليوم الحادي و العشرون يوم إعلان فك الارتباط عن صنعاء و وحدة 22 مايو 90 وحدة الظلم و الإلحاق .

أفتتح المهرجان الذي حضره جمع من الشخصيات الاجتماعية و القيادات السياسية و العسكرية وأعضاء الجمعية الوطنية وقيادات المجلس و القطاع الشبابي و النسوي وحشد كبير من أبناء المحافظة ؛ و في مقدمتهم السلطان / عبدالله عيسى بن عفرار عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي رئيس المجلس العام لأبناء المهرة و سقطرى , و الشيخ/ راجح سعيد باكريت محافظ محافظة المهرة السابق ؛ و الشيخ/ مسلم سالم حزحيز زعبنوت وكيل المحافظ لشئون مديريات الصحراء و عدد من مدراء العموم ؛ بآيات من القرآن الكريم و النشيد الوطني الجنوبي , ألقى بعدها الأستاذ / حسان مهدي (نائب رئيس القيادة ) كلمة رحب فيها بالحاضرين جميعاً شكرا حضورهم و كل المساهمين في انجاح هذه الفعالية على جهودهم المبذولة.

و اوضح حسان في كلمته على دلالة هذا اليوم الذي يوافق مرور ثمانية وعشرين عاماً على تاريخ 21 مايو 1994م اليوم الذي أعلانت فيه قيادة الجنوب في ذلك الوقت ممثلة بسيادة الرئيس/ علي سالم البيض فك ارتباطها عن وحدة صنعاء بعد أن انقلب فيه شريك الوحدة الشمالي على اتفاقية الوحدة ومضامينها الديمقراطية و المدنية ؛ مضيفاً أن الاحتفال بهذا اليوم يأتي للتذكير بمسيرة النضال الجنوبي الذي قطعها شعبنا العظيم وسنوات من النضال والكفاح الشاق و التضحيات الجسام في مواجهة تحالف قوى الهيمنة السياسية و القبلية و الطائفية الشمالية و سياسات التخريب الممنهج للهوية و المجتمع و الأرض و المؤسسات في الجنوب بشكل عام و محافظة المهرة على وجه الخصوص .

وأكد حسان على اللحظة التاريخية الفارقة لاحتفالية هذه السنة و نحن على أعتاب مرحلة جديدة بعد معركة سياسية ودبلوماسية أثبتت فيها قيادتنا السياسية ممثلة بسيادة الرئيس/ القائد عيدروس بن قاسم الزبيددي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية الذي شهد له الأعداء بحنكة ودهاء سياسية لا يقل عن حنكته و شجاعته المشهود له بها في ميادين و خنادق القتال ؛ و هذه المرحلة تمثلت في مخرجات مشاورات الرياض التي تمت برعاية الاشقاء في مجلس تعاون دول الخليج العربي , حيث يؤكد فقهاء القانون الدولي و خبراء الدساتير أن اعلان 7 إبريل الرئاسي وعلى الخصوص المادة التاسعة منه قد ألغت عملياً ما يعرف بدستور الجمهورية اليمنية , وعلى ذلك فقد انتقل الجنوب و الشمال من مرحلة شرعية دستورية مهترئة سيطر عليها تنظيم الإخوان إلى مرحلة شرعية الشراكة الانتقالية .

و أضاف حسان أنه بناءً على هذه الشراكة المتوازنة الجديدة فأننا في الانتقالي معنيون بدعم ومساندة المقاومة الوطنية الشمالية في صد مليشيات الحوثي والتمدد الإيراني، مع رفضنا القاطع لأي تواجد عسكري شمالي على ارض الجنوب ؛ فمكانها الطبيعي هو على خطوط مواجهة الغزو الحوثي , ونحن ثابتون على المبادئ التي قام عليها المجلس الانتقالي الجنوبي و مستمرون في طريقنا نحو هدفنا المتمثل باستعادة دولة الجنوب الفيدرالية المستقلة ، خياراً محسوماً لا رجعة عنه.

كما ألقى السلطان / عبدالله بن عيسى بن عفرار المرجعية التاريخية و عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي رئيس المجلس العام لأبناء المهرة و سقطرى كلمة أوضح فيها على مدى الوعي الذي يتمتع به أبناء المهرة و سقطرى و ادراكهم أن حقهم في اقليم مستقل يراعي خصوصياتهم التاريخية و الثقافية لا يتأتئ إلا في ظل دولة جنوبية فيدرالية حديثة , و رفضهم للدعاية المضادة التي تبثها الأبواق المستأجرة التي تحاول استغلال البسطاء للتحريض و الأضرار بالمصالح الحقيقة للمحافظتين و الجنوب عموماً .

كما ألقيت في الحفل عدد من الكلمات و القصائد الشعرية المعبرة عن المناسبة نالت استحسان الحاضرين و أثارت حماسهم .

وفي الختام صدر عن المهرجان بيان سينشر لاحقا .

الإدارة الإعلامية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة المهرة

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: