بقية المحافظاتمحليات

في الذكرى السنوية الثانية لإستشهاده .. يسري الحوشبي شهادة وطن وذاكرة شعب

8888
Aa

لحج ( حضرموت21 ) محمد مرشد عقابي

يأتي الرابع من يوليو وفي كل عام جديد، تبقى جرحي الغائر العظيم، وتبقى الذكرى لتعانق وجعاً هد مشاعري، وهزم كل شيء، في 4 يوليو أحاول أن أتذكر فتحرقني الذكرى بلا رحمة، أحاول أن أكتب فتنعدم المفردات حتى لا أجد كلمة، أحاول النسيان فأنسى النور لتكون أيامي حبيسة العتمة.

“يسري عبيد حازم الحوشبي” شهيد الشرف والبطولة، عرفته وعرفه الجنوبيون بنضاله الوطني وحسه الثوري وخطاباته الحماسية وإنتمائه الجنوبي وولائه الشعبي وعنفوانه الدائم واندفاعه الواعي وإحساسه بشرف القيادة وإمانة الوظيفة، عرفناه بدوره الكفاحي في المقاومة والنضال ومسؤوليته في حماية الوطن والدفاع عن حقوق ابناءه، عرفناه بغيرته اللافته على شعبه وحنيته عليهم وقربه منهم واحساسه بمعاناتهم وألمهم ومشاطرته لهمومهم وأحزانهم وتفانيه في عمله العسكري الذي كان يراه كرسالة يؤمن بها كواجب وجودي وأخلاقي، مايزال رحيله جائراً يقطع علينا شرايين الحياة ويبدع في إحراق كل المشاعر، لايزال رحيلك إيها البطل ياسيد الكلمات ووجع القوافي، لحظة حزن ومرارة جور، لاتنتهي حتى تحين اللحظة الأخيرة للقياك.

أيها الغائب جسداً، الحاضر روحاً عظيمة متصلة بتلافيف الذكرى وتجاعيد الأيام، وفي كل شيء، لقد رحل الأخرون بصمت وتوشحوا الأوسمة وغابت ملامحهم، إلا أنت لم ترحل بعد، ها أنت في كل لحظة نعيشها، سواداً يذيقنا الحزن بأنواعه، ها أنت يا من افتديت بدمك أرض البطولة والصمود والتحدي تركت لمن بعدك مسؤولية مواصلة السير في درب النضال والثورة حتى تحقيق النصر الأكبر والتتويج بإعلان الاستقلال، تركت لمن يليك مهمة استكمال مشواره في معركة الكفاح والتحرر والانعتاق.

نم بعين قريرة “أبو عيدروس” يا من أرتقيت شهيداً وانت واقفاً كجبال بلادك الحواشب لاتحني هامتك للأوغاد، عشت مثالاً للصبر والجلد والتضحيات، وكنت أسماً لامعاً ودوراً لافتاً، ونموذجاً في كل محطات النضال، حملت بين جوانحك واجباً مقدساً ومهمةً وطنية، آمنت بعدالة قضيتك وأخلصت لها، وأيقنت بان حمل السلاح وخوض المعارك هو السبيل الأنجع لأسترداد واسترجاع الحق المسلوب، شاركت في كل ملحميات الثورة الجنوبية المعاصرة والحديثة منذ بزوغ فجرها الأول اعقاب الاجتياج الظالم صيف 94م، وكانت لك البصمات المشرقة في نشؤ حركات التحرر والمقاومة باشكالها المختلفة عام 2007م.

بقيت حاضراً وبقوة في كل الأحداث المفصلية التي مر بها الجنوب، لم تغب عن أي مناسبة او فعالية وطنية او نضالية، عرفناك فيها شديد المراس، متقد الحمية كلماتك كأنصال السيوف، تتوق للشهادة وتسترخصها في سبيل القضية والوطن، وفي الحرب لم نرك تهتز لدوي المدافع او ترتعد من صليات الرصاص، بل رأيناك ثابتاً في المبدأ وشجاعاً في الموقف ومقداماً في المواجهة، نم قرير العين يا مشروع الشهادة والثبات ياسليل الحواشب الذين اذا غضبوا كانوا براكيناً تتفجر حمماً وما استاءوا، فما هانوا ولا غروا ولا هجعوا ولا انغروا، غرسوا الصحاري والجبال رجالاً أشداء، كبيرهم ما شاخ وشبلهم ما مال، من بأسهم فر الموت ومات اليأس وطرد الغم، نم بعين قريرة ودعنا نحتسي ما تبقى من صور صامته، ونرتشف طيفاً على أمل استحالة لقياك، نم بعين قريرة، فلا نامت أعين الغزاة والباعة والخائنين والجبناء.

كل يوم وبعد أن أعجز عن الكتابة، وألتزم الصمت، ثمة صوت بداخلي يناديني ويقول :”أين أنت أبا عيدروس، لما غبت عنا ونحن في حاجة اليك؟”، ويطنب لوما “لم رحلت عنا بهذه السرعة؟”، لكنه اليقين يا شهيد الوطن، وحكم الله حين اصطفاك شهيداً، حين سالت دماؤك الزكية في جبهات الشرف والبطولة مقبلاً غير مدبر، رحلت تخط بالدم الفواح كرماً و طهراً روائية مجد وخلود وشهادة وثبات لأجل الجنوب، فسلاماً كل يوم عليك وعلى روحك.

في مثل هذا اليوم الرابع من يوليو يعود الزمان ليجعلنا نعيش واقعاً متمثلاً بذكرى رحيلك يا أشجع قائد عرفته ساحات المعارك والحروب، قائد ملهم، مرغ أنوف أتباع إيران في تراب الحواشب، وبالبندقية هزم المدفع والدبابة في معارك الشيخ سالم ان لم يشهدها الكثير لما صدقها أحد.

عادت الذكرى الأليمة لتعانق المجد العظيم الذي سطرته في ميادين الوغى يا أعظم القادة، أي كبرياء وشموخ ذلك يا أبا عيدروس، أي شجاعة تلك يا ابن عبيد حازم، قاهر الغزاة والبغاة والطامعين، لعمري بأنك من نوادر البشر الذين لايتكررون كثيراً، أي فروسية تلك، وأنت تتقدم الصفوف مقتحماً اوكار العدو ومحطماً تحصيناته في معركة الإستشهاد البطولي بجبهة شقرة، تبتسم منذ أول رصاصة تطلق بداية الإقتحام والزحف صوب نحور الاعداء لأنك كنت تثق بأن الفرسان أمثالك لاتهزمهم جحافل الإرهاب ولاتثنيهم عن أهدافهم السامية عصابات الغزو والإحتلال.

في تلك المعمعة العصيبة حين تخلى الكثيرين عن الوطن، اعتكفت أنت ورجالك ممن كانوا يأكلون معك الكعك والماء في متارس الشرف والرجولة هناك، وكتبت للخلود وائية يسري الحوشبي فارس زمانه، والبطل الذي سقط للأعلى بل أرتقى سمواً وخلوداً منتصراً لقضيته ووطنه الجنوب، بهذه الملحمة الفدائية دونت عنوان الإنتصار الجنوبي رفعةً وعلو على قوى الغزو والإرهاب بأحرف من دم مسطراً أن ما بعد هذه التضحية لن يكون إلا تحريراً واستقلال واستعادة الدولة وطرد العدو ودحره من كل البقاع الجنوبية.

في ذكرى رحيلك، يجب أن يخلع الجميع بزاتهم العسكرية ورتبهم، لأنك أخبرت الدنيا ذات يوم بأنك قائد المعركة الذي يخطط ويقود ويقاوم وينتصر، فعن أي عسكرية سأتحدث وعن أي قائد في ذكراك سأكتب، طوبى لك ولمقامك العالي ومنزلتك السامية، وهنيئاً لك الشهادة، وسلام عليك من المهرة الى المندب ومن كل ابناء الجنوب ومن عموم شرفاء العالم وأحراره في كل مكان.

رحلت يا أبا عيدروس بعد أن تركت لنا تاريخاً أسطورياً لقائد عسكري مقاوم ملهم، قل ما تجد من أمثاله في العالم، رحلت لتكتب بآخر قطرة من دمك الزكي الفواح حادثة إنكسار قوى البغي والعدوان، رحلت بعد أن أرويت أرض الجنوب بدمائك الطاهرة، بعد أن ملأت أرجاء الدنيا نصراً وعزة وكرامة، بعد أن جعلت جثث الغزاة والأوباش مرمية بالمئات على أسوار الوطن الذي أحببته وضحيت بروحك لأجله، وبرحيلك توشح الوطن برداء السواد وبه ستطول أيام الحداد، رحلت يا من أفنيت معظم حياتك في سبيل انتصار الوطن مناضلاً وثائراً ومخططاً ومنفذاً لمسرح العمليات العسكرية التي صنعت فيها انجازات تاريخية ومجداً لك وللوطن.

مهلاً ايها القائد الشهيد، بل مهلاً ايها الوداع التليد والفراق الخالد، هل ستبقى في حالة من الديمومة بأيامنا والسنين، لانريد منك ان تنتهي وحقاً ستبقى خالداً وساكناً تفاصيل كل لحظة ومستمراً الى يوم الخلاص، كيف نرثيك وكلماتنا المكلومه لاتستطيع وصفك ايها القائد الفذ، يا من زرعت فينا معاني الشموخ وقيم الإباء وعزة النفس، وسلبت العقول بتواضعك ودماثة أخلاقك ونخوتك وشهامتك وحنكتك القيادية.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: