كتاب ومقالات

عيد تحرير مجيد ياعدن .. #مقال لـ ” ياسمين مساعد “

8888
Aa
ياسمين مساعد

في مثل هذا التاريخ تعالت أصوات المآذن مهللة ومكبرة معلنة النصر على القوات الحوثو عفاشية وإنتصار المقاومة الجنوبية مسنودة بسواعد الأشقاء الإماراتيين التي سالت دمائهم لتختلط بدماء الجنوبيين وتروي أرض عدن خاصة والجنوب عامة الأرض التي تعطشت للحرية وتطهير دنس المحتل لقد تسارعت نبضات القلوب وبحت الحناجر من ترديد هتافات النصر المؤزر وانهمرت دموع المقل حتى كادت أن تحرق الأحباق ليس حزناً والماً وإنما فرحاً عارماً عم حواضر المدن وأرياف القرى وكل شبراً من بقاع الجنوب لقد سمت الأرواح وشمخت الهامات فعانقت السماء فخراً وزهواً بالنصر المؤزر الذي تحقق بفضل من أفتدوا الأرض بالأرواح والدماء غير آهبين مخافة الأخطار المحدقة فجادوا بأنفسهم وهم فرحون مستبشرون واثقون من النصر لايساورهم شكٌ ولاريبة إنهُ يقين الإيمان الذي تحلون به وبالفعل لقد حقق لهم رب العزة مرادهم ومبتغاهم واليوم وبعد سبع سنوات من تحرير عدن يحق لها أن تحتفي بيوم نصرها العظيم وخروج أذناب إيران يجرون أذيال الهزيمة والعار الذي سيلاحقهم على مدى التاريخ والأزمان.

أيها السادة إنها عدن الباسمة الجميلة الساحرة لعشاقها المتيمون ببحارها وجبالها وأزقة أحيائها ومساجدها وكنائسها ومعابدها وأدبها وفنونها وتعدد أعراق وثقافات قاطنوها وتعايشهم وقبولهم لبعضهم البعض هي من تفردت فجمعت بين اللين والشدة هي الحنونة الحانية على ضيوفها وزائريها وهي القاسية شديدة البأس على من تسول لهم أنفسهم باغتصاب حرماتها وتدنيس ثراها.

لقد سقت حليب الحرية والإباء لأبنائها ولذا محالٌ أن ينجح طاغي أو متجبر في كسر عنفوان كبرياءهم ولنا في بطش عفاش وعنجهية قواته دروسٌ تروى في تلقينهم دروس مرغت أنوفهم بوحل الهزيمة من قبل أناسٌ كانوا يوماً لايمتلكون السلاح إنهم وبكل فخر أبناء عدن العظيمة.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: