محليات

الجنوب منتصر رغم التحشيد الحوثي الذي يسعى لإنقاذ الإخوان من الإنهيار

8888
Aa

(حضرموت 21) متابعات

 

 

 

تدور حاليا واحدة من أكثر المؤامرات على الجنوب العربي خبثا، ضمن تكالب مفضوح بين المليشيات الحوثية وحليفتها الإخوانية.

 

aser

الشغل الشاغل للتكالب الحوثي الإخواني حاليا هو العمل على تثبيت الاحتلال اليمني لوادي حضرموت، من خلال المنطقة العسكرية الأولى، في ظل الغضب الجنوبي المتفاقم هناك.

 

مليشيا حزب الإصلاح تريد بكل وضوح العمل على تثبيت هذا الاحتلال، لذلك اعتمدت على تنسيق مشبوه بين كلا المليشيات الإرهابية، عبر تحشيد عناصر إرهابية تابعة للمليشيات الحوثية لضرب أرجاء الجنوب.

 

هذا التحشيد يتجلى في الكثير من العمليات الإرهابية والإجرامية التي ترتكبها المليشيات الحوثية في سبيل العمل على تخفيف الضغوط عن الإخوان.

 

تعطي هذه التطورات عنوانا واضحا للمرحلة الحالية، وهو أن تحرير وادي حضرموت أولوية للجنوب لا يتم التنازل عنه بأي حال من الأحوال في ظل التكالب الحوثي الإخواني.

 

استعانة المليشيات الإخوانية بحليفتها الحوثية لإنقاذ احتلالها لوادي حضرموت، يعني أن الجنوب يمضي على الطريق الصحيح، وأن مسار الضغط الشعبي غير المسبوق الذي يتم تنفيذه في الوقت الحالي يؤتي ثماره كما يجب أن يكون.

 

كما أن تفاقم وتيرة التنسيق بين المليشيات الحوثية والإخوانية، أمر لا يثير أي ترهيب للجنوب بل على العكس تماما، إذ يمثل هذا الأمر تحفيزا للجنوب وشعبه وقيادته من أجل مواصلة العمل والضغط على أعداء الجنوب.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: